عودة الجنرال حفتر إلى بنغازي تنهي الشائعات بشأن مصيره | أخبار | DW | 26.04.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عودة الجنرال حفتر إلى بنغازي تنهي الشائعات بشأن مصيره

منذ أسابيع والشائعات تحوم حول مصير الرجل القوي في ليبيا، الجنرال خليفة حفتر، الذي عاد اليوم إلى بنغازي ليضع حداً لكل ما قيل عن مصيره. حفتر كان في الخارج لغرض العلاج من مرض لم يكشف النقاب عنه.

وصل المشير خليفة حفتر، الذى عينه مجلس النواب المنتخب قائداً عاماً للجيش الوطني الليبي، مساء الخميس (26 نيسان/ أبريل 2018) الى مدينة بنغازي قادماً من مصر، بعد فترة علاجية قضاها خارج البلاد.

 وفي كلمة ألقاها وأذاعتها قناة "الحدث" الليبية المقربة من القيادة أمام جمع من العسكريين وأعيان القبائل، قال حفتر: "إننا لن نقف حتى نحقق ما استشهد من أجله الرجال في ميادين القتال". وأضاف حفتر حول وضعه الصحي قائلاً: "أطمئن الجميع أنني بصحة جيدة ولست مسؤولاً بالرد عن الترهات التي أطلقتها جماعات كانت تعتقد أنها تصل لمرادها".

وتابع حفتر: "أصبحت الثقة كبيرة جداً في شعبنا، ولولا ثقة شعبنا ما ضحينا بفرد واحد، ونحن قطعنا العهد أن نحقق آمال الشعب، ولابد أن تكون ليبيا خالية من المجموعات التي تعكر صفو الليبيين". وتابع قائد الجيش الوطني الليبي: "في مده قصيرة وصلنا إلى المرتبة التاسعة في تصنيف الجيوش في أفريقيا، وهذه النتائج من هذا العطاء الذي نريدكم أن تثقوا به، وسيوصلكم إلى ما تريدونه. الجيش حريص على أن يبلغ الشعب الليبي ما يتمناه في فترة وجيزة بإذن الله ويعيش الحياه العصرية".

يشار إلى أن حفتر (75 عاماً) نزل وهو يبتسم من الطائرة لتحية مساعديه. وكان قد غاب عن الظهور العلني لعدة أسابيع ولم تنشر أي صورة حديثة له قبل اليوم، ما أطلق شائعات حول وضعه الصحي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي.

ح.ع.ح/ ي.أ (د.ب.ا/أ.ف.ب/رويترز)

مختارات

إعلان