عمليات إسرائيلية برية في غزة وحماس تتوعد بالرد | أخبار | DW | 17.07.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عمليات إسرائيلية برية في غزة وحماس تتوعد بالرد

أعلن الجيش الإسرائيلي بدء عملية برية في قطاع غزة مستهدفا البينة التحية لحماس والأنفاق، كما أفاد بأنه استدعى المزيد من جنود الاحتياط. وقالت حماس إنها مستعدة للتصدي. فيما انتقد وزير خارجية مصر حماس لرفضها مبادرة التهدئة.

بدأت إسرائيل مساء اليوم الخميس (17 تموز/ يوليو) هجوما عملية برية في قطاع غزة. وقال الجيش الإسرائيلي مساء اليوم إنه لا بد من خلق وضع "من شأنه أن يتيح لسكان إسرائيل العيش في أمان" وفي الوقت ذاته "يتم فيه تسديد ضربة قوية للبنية التحتية لمنظمة حماس المتشددة".

وكانت إسرائيل كثفت قبل ذلك بقليل من هجماتها على قطاع غزة الفلسطيني، حيث أطلقت المدفعية والمروحيات المقاتلة والسفن الحربية نيرانها على أهداف في بلدات بيت حانون وبيت لاهيا في شمالي القطاع بحسب ما ذكره موقع جريدة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية على شبكة الإنترنت. وقال شهود عيان إن سماء هذه المناطق ظلت مضاءة عبر طلقات الإضاءة التي تطلق بصورة متكررة. وذكرت قوات الإنقاذ الفلسطينية أن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا في هذه الهجمات من بينهم طفل. وقالت السلطات العسكرية الإسرائيلية اليوم الخميس إن منظمة حماس أطلقت أكثر من 100 صاروخ على إسرائيل بعد مرور فترة هدنة لتقديم المعونة الإنسانية وصلت إلى خمس ساعات.

قال متحدث باسم الجيش إن الهجوم البري لا يهدف إلى الإطاحة بحركة حماس التي تهيمن على القطاع. وأضاف الليفتنانت كولونيل بيتر ليرنر للصحفيين "ليس هذا هو هدف المهمة." وقال بيان صادر من مكتب نتنياهو: "أمر رئيس الوزراء ووزير الدفاع جيش الدفاع الإسرائيلي ببدء عملية برية الليلة من أجل ضرب أنفاق الإرهاب التي تخترق قطاع غزة إلى داخل الأراضي الإسرائيلية". وجاء في تدوينه للجيش على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "شنت قوة كبيرة من الجيش الإسرائيلي للتو عملية برية في قطاع غزة. مرحلة جديدة من عملية الجرف الصامد قد بدأت".

وزير خارجية مصر ينتقد حماس لرفضها التهدئة

من جهتها اعتبرت حركة حماس بدء الهجوم البري على قطاع غزة "خطوة خطيرة وغير محسوبة العواقب وسيدفع ثمنها الاحتلال غالياً". وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في بيان صحفي، إن حماس جاهزة لمواجهة التوغل البري الإسرائيلي.

وفي سياق متصل أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي استدعاء المزيد من جنود الاحتياط، بحسب صحيفة "يديعوت احرونوت" في موقعها الالكتروني . يذكر إسرائيل استدعت قرابة 48 ألفا من جنود الاحتياط منذ إطلاق عملية الجرف الصامد في السابع من الشهر الحالي .

من ناحية أخرى أسقط الجيش الاسرائيلي مساء اليوم الخميس طائرة بدون طيار أطلقت من قطاع غزة وتم رصدها واعتراضها بصاروخ أرض جو باتريوت قرب مدينة عسقلان، على بعد خمسة كيلومترات جنوب قطاع غزة، وفق بيان للجيش. وأعلنت كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحماس في بيان لها إرسال طائرة بدون طيار باتجاه إسرائيل. وأعلنت حماس الاثنين أن بعض طائراتها المسيرة حلقت فوق وزارة الدفاع الإسرائيلية في تل ابيب في حين أعلن الجيش الاسرائيلي إسقاط طائرة بدون طيار إلى الجنوب من المدينة.

بدوره اعتبر سامح شكري وزير خارجية مصر مساء اليوم أن حركة حماس كان بوسعها إنقاذ أرواح العشرات من سكان غزة لو أنها قبلت بوقف إطلاق النار الذي اقترحته مصر ووافقت عليه إسرائيل. وقال شكري خلال مأدبة إفطار أقامها لرؤساء تحرير الصحف ووكالة أنباء الشرق الأوسط بمقر وزارة الخارجية "إذا كانت حماس قبلت المبادرة المصرية لكان تم إنقاذ أرواح أربعين فلسطينيا على الأقل"، حسبما نقلت عنه وكالة أنباء الشرق الأوسط.

ع.ج (آ ف ب، د ب آ، رويترز)

مختارات

إعلان