علماء بريطانيون: عينات من الهجوم في سوريا أثبتت وجود غاز السارين | أخبار | DW | 13.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

علماء بريطانيون: عينات من الهجوم في سوريا أثبتت وجود غاز السارين

أعلن دبلوماسيون بريطانيون أن عينات من هجوم خان شيخون بسوريا أثبتت وجود غاز السارين، فيما كشفت تقارير إعلامية أن منظمة حظر الأسلحة الكيماوية بدأت تحقيقا في الأمر. والجيش السوري يزعم قصف التحالف الدولي لمخازن أسلحة كيماوية

Syrien Giftgasangriff Giftgas (picture alliance/AP Photo)

السلطات التركية كانت قد قالت إنها اختباراتها اثبت وجود غاز السارين هجوم خان شيخون

قال الوفد البريطاني في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية اليوم الخميس (13 إبريل/نيسان) إن عينات أخذت من مسرح الهجوم الذي يشتبه بأنه بغاز في سوريا الأسبوع الماضي أثبتت وجود غاز السارين. وقال الوفد خلال جلسة خاصة للمنظمة في لاهاي "حلل علماء بريطانيون العينات التي أخذت من خان شيخون. ثبت وجود غاز السارين للأعصاب أو مادة تشبه السارين."

وكانت اختبارات سابقة أجرتها السلطات التركية قد أظهرت أيضا أن المادة الكيماوية المستخدمة في هجوم الرابع من أبريل نيسان هي السارين.

إلى ذلك أرسلت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية فريقا من خبرائها إلى تركيا لجمع عينات في إطار التحقيق ما يشتبه بأنه هجوم غاز سام في سوريا الأسبوع الماضي مما أدى إلى مقتل 87 شخصا. ونقلت مصادر لرويترز اليوم الخميس إن المنظمة ومقرها لاهاي أرسلت بعثة لتقصي الحقائق لجمع عينات حيوية (بيومترية) وإجراء مقابلات مع الناجين.

وستحدد البعثة ما إذا كان تم استخدام أسلحة كيماوية لكنها ليست مفوضة بتحديد المسؤول. وستحيل البعثة نتائجها المتوقعة في غضون ثلاثة إلى أربعة أسابيع إلى لجنة تحقيق مشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية مهمتها تحديد الأفراد أو المؤسسات المسؤولة عن الهجوم.

وفي تطور آخر قال الجيش السوري إن ضربة جوية شنها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في وقت متأخر الليلة الماضية أصابت "مستودعا ضخما يحتوي كمية كبيرة من المواد السامة" تابعا لتنظيم "الدولة الإسلامية" شرق دير الزور مما تسبب في إطلاق مادة سامة و"سقوط مئات القتلى بينهم أعداد كبيرة من المدنيين". وقال بيان للقيادة العامة للجيش والقوات المسلحة بثه التلفزيون السوري "الحادثة تؤكد امتلاك التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيما داعش وجبهة النصرة للأسلحة الكيميائية وقدرتها في الحصول عليها ونقلها وتخزينها."

ولم يتسن التأكد من الواقعة بشكل مستقل ولم يذكرها أي مصدر آخر حتى تحرير هذا الخبر.

ع.ج.م/م.س (رويترز، أ ف ب)

مختارات

إعلان