″عصابة″ من القردة تختطف شبلاً لسبب غريب! | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 05.02.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

"عصابة" من القردة تختطف شبلاً لسبب غريب!

وثق أحد منظمي رحلات السفاري حادثة اختطاف شبل أسد على يد مجموعة من قردة البابون في محمية كروغر الطبيعية بجنوب إفريقيا، وتمكن الزائرون من متابعة المجموعة وهي تعتني بالشبل الصغير.

قرد بابون يختطف شبل أسد في محمية كروغر الطبيعية بجنوب إفريقيا

أحد قردة البابون يحمل الشبل الصغير من شجرة إلى أخرى

بدا المشهد غريباً أمام أحد منظمي رحلات السفاري في محمية كروغر الطبيعية بجنوب إفريقيا، إذ لاحظ في مطلع فبراير/ شباط الجاري قيام مجموعة من قرود البابون باختطاف شبل صغير والهرب به متسلقة شجرة عالية. وقامت المجموعة برعاية الشبل الصغير كما لو كان واحداً من صغارها.

اقرأ أيضاً: بعد ولادة طال انتظارها.. لبؤة تلتهم شبليها في ألمانيا

وتنقل وكالة الأنباء الألمانية عن شولتس قوله إن مجموعة القردة جرت الشبل الصغير إلى إحدى الأشجار، ثم راحت تنتقل به من شجرة إلى أخرى، "فاعتقدنا أول الأمر أنها مقدمة على قتله، لكننا رأينا بعد برهة كيف أن المجموعة راحت تعامل الصغير بحنو وتخلص فراءه من البراغيث". ويبدو أن السبب من اختطاف الحيوان الصغير هو تبنيه فقط.

عمليات التبني بين الأصناف المختلفة من المخلوقات ليست مستحيلة في مملكة الحيوانات، لكن هذه عملية التبني هذه تبدو غير عادية. عن ذاك يقول منظم الرحلات كورت شولتس لمجلة نيوزويك: "لقد شاهدت بالفعل قردة البابون تقتل أشبال النمور وسمعت عن قردة البابون تقتل أشبال الأسود. لكني خلال عملي الذي يربو على عقدين من الزمان لم أشاهد قط قردة ترعى شبل أسد بهذه الطريقة التي رأيتها وهي تهتم بالشبل الصغير المختطف".

لكن المحزن في الأمر فإن شولتس بحكم خبرته لا يرى أي فرصة لبقاء الأسد الصغير على قيد الحياة بعيداً عن أمه، "التي لا يمكنها استعادة صغيرها بالتأكيد من هذه المجموعة الكبيرة من قردة البابون".

ع.غ/

 

مختارات