عشية القمة الأوروبية ـ ألمانيا تتمسك بنظام توزيع اللاجئين | معلومات للاجئين | DW | 13.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات للاجئين

عشية القمة الأوروبية ـ ألمانيا تتمسك بنظام توزيع اللاجئين

تثير مسألة توزيع اللاجئين على دول الاتحاد الاوروبي خلافات داخل البيت الأوروبي. وفيما رأى رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك أن إعادة التوزيع الالزامية "غير فعالة"، رفضت ألمانيا هذه التصريحات معلنة تمسكها بنظام الحصص.

رفضت الحكومة الألمانية انتقاد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك للحصص الإلزامية لاستقبال لاجئين بالاتحاد الأوروبي، وذلك قبل وقت قصير من انعقاد قمة الاتحاد الأوروبي. وقال توسك في رسالة إلى القادة أن إعادة التوزيع الإلزامية "غير فعالة" و"مثيرة للانقسامات كثيرا" موصيا بتحويل الجهود عوضا عن ذلك إلى ضمان حدود أوروبا، الأمر الذي أثار حفيظة برلين.

وذكرت دوائر رفيعة في الحكومة الألمانية اليوم الأربعاء (13 ديسمبر/ كانون أول 2017) أنها لا تشارك توسك الرأي في أن نظام الحصص الذي تم إرساؤه في عام 2015 "غير فعّال". وأضافت قائلة: "إننا نرى أن ذلك مهمة أوروبية عامة. إننا بحاجة لنظام نجد أنفسنا جميعا فيه"، مؤكدة أن التضامن يعد "ركيزة محورية" للاتحاد الأوروبي.

يشار إلى أن كلا من بولندا، مسقط رأس توسك، والتشيك والمجر يرفضون حتى اليوم قرار الاتحاد الأوروبي الصادر عام 2015 بشأن إعادة توزيع اللاجئين واستقبالهم، لاسيما الذين وصولوا إلى أوروبا عبر اليونان وإيطاليا.

Elfenbeinküste EU-Afrika-Gipfel | Donald Tusk (picture alliance/ZUMA Press/Lyu Shuai)

أثارت مقترحات رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك (الصورة) حول عدم جدوى توزيع اللاجئين حفيظة ألمانيا.

وسوف يتشاور رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي في القمة الأوروبية المنتظرة غدا الخميس وبعد غد الجمعة بشأن ما يمكن أن يبدو عليه الإصلاح الدائم لنظام اللجوء الأوروبي. وأعربت الدوائر الحكومية عن تفاؤلها بأنه من الممكن التوصل لتوافق حتى منتصف العام القادم على الرغم من هذا الخلاف القائم حاليا.

وبموجب خطة أدخلت عام 2015، تم نقل طالبي لجوء من دول أمامية مثل اليونان وإيطاليا، إلى دول أخرى في الاتحاد الأوروبي بموجب نظام الحصص. لكن المجر وبولندا وجمهورية التشيك رفضت استقبال أي عدد.

وتوقفت خطط المفوضية الأوروبية المتعلقة بإدخال آلية دائمة لتوزيع اللاجئين خلال أي أزمات مستقبلية، لأشهر بسبب المعارضة الشرسة من جانب بعض الدول الأعضاء. وشن المفوض الأوروبي للهجرة ديمتريس افراموبولوس هجوما لاذعا على توسك الثلاثاء، وقال إن "الورقة التي اعدها الرئيس توسك غير مقبولة، إنا لا تخدم مصلحة لأوروبا".

وتتصدر ألمانيا والسويد الدول المؤيدة لنظام حصص دائم بموجب إصلاح لقوانين اللجوء في الاتحاد الأوروبي في أعقاب أكبر أزمة هجرة في تاريخها. لكن العديد من الدول في وسط وشرق أوروبا تعارض ذلك، مما ينذر بليلة مطولة من المحادثات حول المسألة الخميس.

ع.أ.ج/ أ.ح (د ب ا، أ ف ب)

مختارات