عشية اجتماع الجامعة العربية: سقوط نحو عشرين قتيلا في سوريا | أخبار | DW | 11.11.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

عشية اجتماع الجامعة العربية: سقوط نحو عشرين قتيلا في سوريا

ارتفعت حصيلة قتلى "جمعة تجميد عضوية" سوريا في الجامعة العربية، التي تعقد اجتماعا طارئاً لمناقشة الرد على عدم التزام دمشق بوقف العنف. واتهامات للنظام السوري بـ"انتهاكات جسيمة".

الجامعة العربية تناقش عدم إلتزام النظام السوري بالخطة العربية

الجامعة العربية تناقش عدم إلتزام النظام السوري بالخطة العربية

أعلن ناشطون سوريين معارضون عن مقتل 18 شخصا في المظاهرات الاحتجاجية التي خرجت الجمعة (11 نوفمير/تشرين الثاني) ضد نظام الرئيس بشار الأسد تحت شعار "جمعة تجميد عضوية" سوريا في الجامعة العربية. وسقط أغلب الضحايا في محافظة حمص وسط البلاد. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية( د ب أ) عن عمر ادلبي، وهو ناشط يتخذ من لبنان مقرا له، إن 13 شخصا قتلوا في مدينتي حمص وحماة وسط سورية وأربعة آخرين في محافظة درعا وشخص واحد في إدلب قرب الحدود مع تركيا. وقال "إن اثنين من القتلى من الفارين من الجيش عثر عليهما مصابين بطلقات نار في الرأس قرب مستودع مخلفات في حمص".

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد قال إن 14 شخصا على الأقل قتلوا، وفقا لما نقلته وكالة فرانس برس عن المركز الحقوقي، الذي يتخذ من لندن مقرا له. وتتوزع حصيلة القتلى في سبعة مدنيين ومنشق عن الجيش في حمص إضافة إلى مدني في اريحا في محافظة ادلب (شمال غرب) وخمسة آخرين بينهم فتى في الـ13 من العمر في منطقة درعا جنوب البلاد.

وقد شهدت العاصمة السورية الجمعة تظاهرة رفع المشاركون فيها لافتات تندد بمواقف هيئة التنسيق الوطنية التي تمثل معارضين من الداخل التي تشدد على رفضها لأي تدخل خارجي في سوريا، حسب ما ورد في شريط فيديو نشر على موقع يوتيوب، حسب فرانس برس. وتدخلت قوات الأمن لتفريق متظاهرين خرجوا في العديد من أحياء حمص وفي دير الزور (شرق) وادلب ودرعا وحماة والقامشلي وفي ريف دمشق، حسب ما نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ولم يتسن التأكد من صحة هذه المعطيات من مصادر مستقلة، كون السلطات السورية تمنع وصول الصحافيين المستقلين والمنظمات الحقوقية من دخول البلاد وتغطية الأحداث.

اجتماع للجامعة العربية

بموازاة ذلك تجتمع اللجنة الوزارية العربية المكلفة بالملف السوري مساء الجمعة في القاهرة للنظر في عدم التزام النظام السوري بخطة الجامعة العربية القاضية بوقف أعمال العنف. وتعقد الجامعة العربية اجتماعا موسعا على مستوى وزراء الخارجية السبت لمتابعة البحث في الملف السوري.

NO FLASH Syrien Proteste Freitag 30. September 2011

وأعلن ممثل سوريا لدى الجامعة العربية يوسف احمد أنه سلم صباح الجمعة مذكرة إلى الأمانة العامة للجامعة العربية تتضمن "ترحيب سوريا وتعاونها التام مع زيارة بعثة من جامعة الدول العربية إلى سوريا". وجاء في هذه المذكرة حسب ما نقلت وكالة الإنباء السورية (سانا) "سوريا ملتزمة بخطة العمل العربية التي أقرها مجلس الجامعة بتاريخ الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر وهي جادة في تنفيذ بنود الخطة وقد قامت فعلا بتنفيذ معظمها"حسب ماقال، معتبرا أن زيارة بعثة جامعة الدول العربية إلى سوريا ستسهم في "الوقوف على حقيقة التزام سوريا بالخطة وفي الكشف عن دوافع وأجندات بعض الأطراف الداخلية والخارجية التي تسعى إلى إفشال خطة العمل العربية".


وكانت السلطات السورية قد وافقت في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على خطة عربية تقضي بوقف أعمال العنف وإطلاق سراح المعتقلين وسحب الجيش من المدن وضمان حرية الحركة لوسائل الإعلام العربية والدولية، إلا أن المعارضة السورية تتهم نظام الأسد بعدم تنفيذ ما ألتزم به، مطالبة ب"تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية.

من جهة ثانية اتهمت منظمة هيومان رايتس ووتش الجمعة القوات الحكومية السورية بارتكاب "جرائم ضد الإنسانية" من بينها التعذيب والقتل والاختفاء القسري في حمص. ودعت المنظمة ومقرها في نيويورك الجامعة العربية إلى "تجميد عضوية سوريا"، مطالبة الأمم المتحدة بفرض حظر على الأسلحة وكذلك عقوبات على أعضاء في النظام وإحالة ملف النظام السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية.

(ع.ج.م/ أ ف ب، د ب أ)

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

مواضيع ذات صلة