عشر نتائج لانتخابات ولاية بافاريا | سياسة واقتصاد | DW | 15.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

عشر نتائج لانتخابات ولاية بافاريا

نظرة إلى أهم ما نتج عن الانتخابات البرلمانية في بافاريا: ما الذي تغير؟ ومن هم الفائزون والخاسرون؟ وما هي العواقب المترتبة لنتائج الانتخابات على الحكومة الاتحادية؟

1 الحزب الاجتماعي المسيحي يفقد دوره الخاص

الحزب الاجتماعي المسيحي، الحزب الشقيق لجزب المستشارة أنغيلا ميركل يخسر الغالبية المطلقة في البرلمان في ميونيخ. لكن الخسائر لم تكن مرتفعة بالقدر الذي تنبأت به استطلاعات الرأي.  فالاجتماعيون المسيحيون يحتاجون الآن إلى شريك في الحكم. ولم يكن هذا الوضع قائما منذ عقود.

2 ائتلاف مفترض في بافاريا

من المرجح أن يتألف تحالف بين الحزب الاجتماعي المسيحي والناخبين الأحرار ـ والناخبون الأحرار تجمع ناخبين محليين، قريب من الناحية السياسية من الحزب الاجتماعي المسيحي. فالتحالف بين الحزب الاجتماعي المسيحي والناخبين الأحرار لن يكون في حاجة إلى تجاوز خلافات كبيرة في المضامين ويمكن أن يعمل جيدا. وهذا التحالف له ميزة أخرى من منظور الحزب الاجتماعي المسيحي. فعلى المستوى الاتحادي يشكل الحزب الاجتماعي المسيحي مع المسيحيين الديمقراطيين بزعامة ميركل تحالفا، وبما أن الناخبين الأحرار ليس لهم على المستوى الاتحادي تمثيل، فإن الحزب الاجتماعي المسيحي مجبر على مراعاة أقل لشريكه البافاري في التحالف.

3 حزب البديل من أجل ألمانيا قوي لكن دون المستوى المتوسط اتحاديا

كاد حزب البديل من أجل ألمانيا الشعبوي اليميني أن يتجاوز نسبة عشرة في المائة، لكنه ظل تحت هدفه الانتخابي. فاستطلاعات الرأي الاتحادية كانت أعلى من ناحية التوقعات. ويقول حزب البديل من أجل ألمانيا رسميا بأن ذلك يعود للمنافسة من جانب الناخبين الأحرار. ومن الناحية غير الرسمية يُذكر بأن الوضع الداخلي السيء للاتحاد الحزبي يتحمل جزء من المسؤولية، لأن حزب البديل من أجل ألمانيا في بافاريا لم ينجح في الإجماع على مرشح قيادي، لأنه يعاني من خلافات. لكن هذه هي الولاية الخامسة عشرة التي يدخل حزب البديل من أجل ألمانيا برلمانها المحلي. وبعد أسبوعين ستكون انتخابات في ولاية هسن حيث سيتمكن حزب البديل من أجل ألمانيا ولوج البرلمان السادس عشر في ألمانيا.

Landtagswahl Bayern CSU (Reuters/M. Dalder)

شد الأنفاس وسط أعضاء الحزب الاجتماعي المسيحي بعد إعلان النتائج

4 الخضر في طريقهم إلى حزب شعبي جديد

من الناحية الحسابية من الممكن تشكيل تحالف مع الخضر الذين تمكنوا من مضاعفة نتيجتهم الانتخابية. فالحزب حصل على الكثير من أصوات الأحزاب الشعبية التقليدية ـ الحزب الاجتماعي المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي ـ وفي المدن الكبرى تحول الحزب في الأثناء إلى أكبر قوة. فالخضر يتطورون في بافاريا مثل العديد من الولايات الغربية الأخرى إلى صوت قوي جديد للوسط ـ ومن تم أيضا إلى منافس للحزب الاجتماعي المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي. ومن الناحية الحسابية يمكن لتحالف بين الحزب الاجتماعي المسيحي والخضر أن يحصل على غالبية. لكن هناك فوارق ضمنية كبيرة بين الحزبين.

5 قيادة الحزب الاجتماعي المسيحي تحت الضغط

الحزب الاجتماعي المسيحي يحاول منع بزوغ نقاش حول الأشخاص. فرئيس الوزراء من الحزب ماركوس زودر يشغل المنصب منذ نصف سنة. وهورست زيهوفر، رئيس الحزب ووزير الداخلية في حكومة ميركل منتخب حتى نهاية 2019 كرئيس حزب. وكلاهما زيهوفر وزودر يريدان مواصلة العمل. لكن زودر يطمع منذ مدة في شغل منصب رئيس الحزب. ويجب انتظار ما إذا كانت قاعدة الحزب الاجتماعي المسيحي ستطالب أكثر من قيادة الحزب باتخاذ إجراءات حول الأشخاص بسبب نتيجة الانتخابات.

6 نتيجة غير جيدة بالنسبة إلى أنغيلا ميركل

حتى موقع المستشارة أنغيلا ميركل الضعيف على كل حال داخل الحزب تأثر سلبا. وسيتضح لاحقا إلى أي مدى. والجانب الحاسم سيكون كيف سيدفع الخاسرون المسؤولية إلى برلين. وهل سيشتعل النقاش حول الأشخاص داخل الحزب الاجتماعي المسيحي أم لا.

7 آفاق قاتمة بالنسبة إلى الاشتراكيين الديمقراطيين

وحتى بالنسبة إلى الاشتراكيين الديمقراطيين جلبت الانتخابات خسارة كبيرة. ولم يكن الحزب الاشتراكي الديمقراطي في الحقيقة أبدا قويا في بافاريا المحافظة. لكن نتيجة بهذه النسبة هي سيئة من الناحية التاريخية. فكتلة الحزب في البرلمان هي فقط خامس أقوى الكتل.

Landtagswahl in Bayern Die Grünen (picture-alliance/dpa/S. Hoppe)

فرحة عارمة في وسط الخضر بعد النتيجة

8 انتخابات برلمانية جديدة؟

في النقاش حول أسباب الخسارات الانتخابية يشير الحزب الاجتماعي المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي إلى المحصلة السيئة للحكومة الاتحادية. فالخلاف حول موضوعات سياسة اللاجئين والأمن الداخلي لم تكن بناءة. ولذلك قيل عقب الانتخابات حتى من جانب الحزب المسيحي الديمقراطي إنه يجب على التحالف الحكومي في برلين أن يتعاون بشكل أفضل، ولاسيما رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أندريا ناليس تريد هنا تحقيق تغيير ـ فهي تلعب مع فرضية كسر التحالف في برلين أي تنظيم انتخابات جديدة، والجناح اليساري داخل الحزب الاشتراكي الديمقراطي هو من يمارس الضغط، لأنه كان يرفض من البداية تشكيل تحالف مع حزبي الاتحاد المسيحي. لكن الحزب الاشتراكي الديمقراطي له الآن على المستوى الاتحادي نتائج أسوأ من نتائج الانتخابات التشريعية. وهذا يجعل تنظيم انتخابات جديدة من منظور الحزب الاشتراكي الديمقراطي أقل جاذبية.

9 الحزب الليبرالي الديمقراطي في الطريق

الليبراليون نجحوا بنتيجة ضعيفة في دخول البرلمان البافاري وهم بالتالي ممثلين في عشرة برلمانات اتحادية. وسبق أن كان الحزب الليبرالي الديمقراطي حليفا للحزب الاجتماعي المسيحي. وحتى الآن يمكن للحزبين أن يشكلا تحالفا، لكنهما غير مجبرين على فعل ذلك، لأن تحالفا ثنائيا بين الحزب الاجتماعي المسيحي والناخبين الأحرار ستكون له غالبية.

10 الأحزاب الشعبية التقليدية تحت الضغط

نتيجة الانتخابات تؤكد توجها وهو أن الأحزاب الشعبية التقليدية تخسر مثل ما هو حاصل في دول أوروبية أخرى. وفي المقابل تكسب أحزاب الهامش ، مثل حزب البديل من أجل ألمانيا وكذلك أحزاب الوسط الجديد مثل الخضر.

كاي ألكسندر شولتس/ م.أ.م

 

مختارات

إعلان