عشرات القتلى والجرحى في زلزال عنيف يضرب الإكوادور | أخبار | DW | 17.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

عشرات القتلى والجرحى في زلزال عنيف يضرب الإكوادور

قُتل ما لا يقل عن 41 شخصا في زلزال ضرب الإكوادور مساء السبت ويعد الأقوى منذ منذ عشرات السنين، حيث بلغت شدته 7.8 درجة، متسببا أيضا في وقوع أضرار مادية كبيرة. والحصيلة مرشحة للارتفاع.

ضرب زلزال عنيف بقوة 7.8 درجات ساحل الإكوادور على المحيط الهادئ مساء أمس السبت (16 أبريل/نيسان 2016) وأوقع 41 قتيلا على الأقل وأضرارا كبيرة في عدد من المناطق مما أدى إلى فرض إجراءات استثنائية على المستوى الوطني.

وأعلن نائب الرئيس خورخي غلاس للإذاعة والتلفزيون "للأسف تشير المعلومات المتوفرة في الوقت الحالي إلى مقتل 41 مواطنا (...) وهذا العدد سيزداد في الساعات المقبلة"، مضيفا أن الزلزال بقوة 7.8 درجات وليس 7.6 كما اُعلن سابقا.

وقال معهد الجيوفيزياء الإكوادوري إن الزلزال أدى إلى "أضرار كبيرة في المنطقة الواقعة في مركزه وكذلك أيضا في مناطق بعيدة مثل مدينة غواياكويل"، مشيرا إلى أن مركز الزلزال يقع في ولاية مانابي (جنوب غرب).

وأُعلنت حالة الطوارئ في الولايات الست الأكثر تضررا والتي تقع في جنوب غرب وشمال غرب البلاد وهي ماناي واسميرالداس ولوس ريوس وسانتا ايلينا وغواياس وسانتو دومينغو. وانقطعت الكهرباء والاتصالات الهاتفية عن بعض مناطق العاصمة ولم يستطع كثيرون التواصل إلا عن طريق خدمة واتس آب وأظهرت صور عُرضت على وسائل التواصل الاجتماعي تصدعات في جدران مراكز تجارية.

ورفعت السلطات إنذارا بوقوع تسونامي بعد أن كان مركز الإنذار المبكر من التسونامي في المحيط الهادئ أصدر تحذيرا من احتمال تعرض سواحل المنطقة لأمواج مد عال (تسونامي). وشعر السكان بالزلزال في كيتو وفي غرب كولومبيا.

ويأتي الزلزال بعد يومين على الزلزال الذي ضرب جنوب غرب اليابان وأوقع 41 قتيلا على الأقل وألف جريح.

ش.ع/ م.س(أ.ف.ب، رويترز)

مختارات