عشرات القتلى جراء انفجار سيارة مفخخة جنوب أفغانستان | أخبار | DW | 22.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عشرات القتلى جراء انفجار سيارة مفخخة جنوب أفغانستان

قتل 34 شخصا على الأقل وأصيب العشرات بجروح عندما استهدف انفجار بسيارة مفخخة نفذته حركة طالبان مصرفا في لاشكرجاه الأفغانية أثناء اصطفاف موظفين لسحب رواتبهم، فيما قُرر إجراء الانتخابات التشريعية في البلد في صيف 2018.

Afghanistan Anschlag in Lashkar Gah (Getty Images/AFP/N. Mohammad)

مدنيون يساعدون في نقل المصابين من مكان الحادث

انفجرت سيارة مفخخة اليوم الخميس (22 حزيران/يونيو 2017) قرب مصرف مدينة لاشكرجاه الأفغانية أثناء اصطفاف موظفين حكوميين مدنيين وعسكريين لسحب رواتبهم، في آخر فصول الاعتداءات الدامية خلال شهر رمضان. ونقل عشرات الجرحى إلى المستشفيات، وانقلبت السيارات وتناثر الحطام المتفحم، فيما علت سحب الدخان فوق المكان اثر الانفجار الذي ضرب بنك كابول الجديد في عاصمة ولاية هلمند.

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن التفجير الانتحاري. وقال المتحدث باسم طالبان ،قاري يوسف أحمدي، في تغريدة على تويتر إن الهجوم أسفر عن مقتل 73 فردا من رجال الجيش والشرطة والاستخبارات الأفغانية. ويأتي الهجوم في وقت تصعد حركة طالبان هجماتها السنوية الربيعية رغم دعوات الحكومة إلى الاتفاق على وقف لإطلاق النار خلال شهر رمضان، فيما تستعد الولايات المتحدة لتعزيز تواجد قواتها في البلاد. وذكرت حكومة الولاية في بيان أن "34 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 58 آخرون في تفجير اليوم". وهذا ثالث هجوم على هذا البنك منذ 2014، فيما أعلنت طالبان أنها استهدفت الجنود ورجال الشرطة الأفغان الذين كانوا ينتظرون سحب رواتبهم. إلا أن الحكومة قالت أن معظم الضحايا هم من المدنيين ومن بينهم نساء وأطفال.

ويأتي الهجوم قبيل عيد الفطر الذي يحل الأسبوع المقبل. وعادة تحول الحكومة الرواتب بشكل مبكر ليتمكن الموظفون من شراء مستلزمات الأعياد. وتستهدف طالبان بشكل متكرر البنوك لقتل موظفي الحكومة الذين يتوجهون إلى هذه البنوك لصرف رواتبهم. وتسيطر حركة طالبان على أراض واسعة في ولاية هلمند التي تنتشر فيها زراعة الأفيون، أحد مصادر تمويل الحركة المتطرفة، والتي هددت مرارا بأنها ستسيطر على لاشكرجاه.

من جانب آخر، أعلنت اللجنة الانتخابية المستقلة في أفغانستان اليوم الخميس عن إجراء انتخابات تشريعية صيف 2018، بتأخير ناهز الثلاث سنوات، شرط الحصول على دعم الحكومة وقوى الأمن.

وهذه الانتخابات التي ستتيح انتخاب 249 نائبا انتهت ولايتهم أواخر 2015، كان يفترض أن تجرى في تشرين الأول/أكتوبر 2016، ثم ألغيت بسبب خلاف بين الحكومة وطالبان وخلافات في إطار الحكومة نفسها.

وقال رئيس اللجنة نجيب الله احمد زادي في مؤتمر صحافي "بعد مشاورات طويلة وتبادل لوجهات النظر مع الهيئات المعنية، قررنا اختيار تاريخ 7 تموز/يوليو 2018 لإجراء الانتخابات التشريعية". وأضاف "من الطبيعي الإعلان عن موعد هذه الانتخابات، لكننا نحتاج إلى دعم الحكومة من أجل الميزانية، وإلى قوى أفغانية لضمان أمن الانتخابات في كل أنحاء البلاد".

ز.أ.ب/ح.ع.ح  (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

إعلان