عشرات الآلاف في مسيرة بموسكو للتنديد بمقتل نيمتسوف | أخبار | DW | 01.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عشرات الآلاف في مسيرة بموسكو للتنديد بمقتل نيمتسوف

شارك عشرات الآلاف في مسيرة في وسط موسكو الأحد للتنديد بمقتل المعارض والنائب الأسبق لرئيس الوزراء الروسي بوريس نيمتسوف، الذي اغتيل بالقرب من الكرملين ليل الجمعة السبت. كما خرجت مسيرات رمزية في دول عدد من دول شرق أوروبا.

تدفق الأحد (الأول من مارس/ آذار) الآلاف الذين حمل العديد منهم الأعلام الروسية واللافتات، إلى ساحة في موسكو تحت أجواء غائمة قبل أن يتوجهوا إلى الجسر الذي قتل عنده بوريس نيمتسوف نيمتسوف قبل منتصف ليل الجمعة السبت. وكتب على عدد من اللافتات "قتل من أجل مستقبل روسيا"، و"حارب من أجل روسيا حرة"، و"أوقفوا الحرب" في أوكرانيا.

وبدت المسيرة الأكبر للمعارضة منذ التظاهرات ضد الكرملين في العامين 2011-2012 التي شارك فيها أكثر من مائة ألف. وذكر المنظمون أن نحو 70 ألف شخص شاركوا في التظاهرة فيما قدرت الشرطة عدد المشاركين بنحو 21 ألفا.

وفي مدينة سان بطرسبورغ، ثاني اكبر مدن روسيا، شارك نحو ستة آلاف شخص في مسيرة، لف بعضهم علم أوكرانيا على نفسه. وقال أحد المشاركين ويدعى فسسيفولود نيلاييف "أنا احمل العلم الأوكراني لأنه قاتل من أجل إنهاء الحرب في أوكرانيا. وقد قتلوه بسبب ذلك".

وقبل ساعات من اغتياله، دعا نيمتسوف الروس عبر إذاعة صدى موسكو إلى التظاهر الأحد ضد ما وصفه "بعدوان فلاديمير بوتين" في أوكرانيا. وهذه التظاهرة ألغيت وتحولت إلى مسيرة تكريما للمعارض والتنديد بمقتله. وتعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت بأن يبذل كل الجهود لمعاقبة قتلة نيمتسوف الذي سبب قتله صدمة لدى القادة الغربيين والمعارضة الروسية.

وكرم نيمتسوف أيضا في دول في أوروبا الشرقية. وأضاء العديد من الأشخاص الشموع إحياء لذكراه في وارسو وبراغ، كما وضع آخرون باقات الزهور أمام مقر البعثة الروسية في بودابست. وشارك حوالي 400 شخص في مسيرة في فيلنيوس عاصمة ليتوانيا، كما تجمع العشرات في ساحة الاستقلال في كييف.

وبرز نيمتسوف خلال التظاهرات التي هزت موسكو شتاء 2011 و2012. وفي 2013، حيث قال إن 30 مليار دولار من أصل 50 مليار دولار حددت من اجل تنظيم الألعاب الاولمبية في روسيا اختفت تماما، بينما نفى الكرملين تلك الادعاءات.

وشغل نيمتسوف منصب نائب رئيس الحكومة في التسعينات. وقتل ليل الجمعة - السبت اثر إطلاق النار عليه أثناء سيره على الجسر الكبير المحاذي للكرملين. وقالت لجنة التحقيق في موسكو في بيان "لا شك أن هذه الجريمة تم التخطيط لها بدقة تماما مثل المكان الذي تم اختياره للقتل" على الجسر الكبير. وأشارت إلى أنه قد يكون تمت التضحية بالمعارض الشهير من قبل هؤلاء الذين لا يعارضون استخدام طريقة مماثلة من أجل تحقيق أهدافهم السياسية.

ع.ش/ ع.ج.م (أ ف ب)

مختارات

إعلان