عريقات: الائتلاف الإسرائيلي الجديد ضد السلام | أخبار | DW | 07.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عريقات: الائتلاف الإسرائيلي الجديد ضد السلام

في أولى ردود الفعل على تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، انتقد عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الائتلاف الحكومي، والذي يتكون من أحزاب يمينية، بأنه "ضد السلام والاستقرار في الشرق الأوسط".

اعتبر عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات اليوم الخميس (السابع من مايو/أيار2015) أن الائتلاف الحكومي الذي أعلنه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو "ائتلاف ضد السلام والاستقرار في المنطقة ". وقال عريقات لوكالة فرانس برس تعقيبا على تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة "إن هذه الحكومة هي حكومة وحدة من أجل الحرب وضد السلام والاستقرار في منطقتنا ".

وأشار إلى أن تعيين ايليت شاكيد من حزب البيت اليهودي وزيرة للعدل في التشكيلة الجديدة إلى جانب "متطرفين آخرين"، دليل واضح على أن هذه الحكومة "تهدف إلى القتل والاستيطان"،كما دعا عريقات المجتمع الدولي إلى التوقف عن دعم إسرائيل. وكان نتانياهو نجح في اللحظة الأخيرة مساء الأربعاء في تشكيل ائتلاف حكومي هش يضم حزب الليكود بزعامته والبيت اليهودي و"يهودية التوراة" و"شاس" و"كلنا".

وبدون اتفاق اللحظة الأخير مع حزب البيت اليهودي الذي باع دعمه بثمن غال، كان نتانياهو سيتعرض لانتكاسة كبرى إذ كان سيتعين على رئيس الدولة تكليف شخصية أخرى، هي على الأرجح زعيم المعارضة العمالية اسحق هرتزوغ، لمحاولة تشكيل حكومة.

ومن المفترض أن يعرض نتانياهو تشكيلة الحكومة على الكنيست لنيل الثقة "في أقرب وقت الأسبوع المقبل"، حسبما نقل بيان الرئاسة عن نتانياهو قوله لريفلين. لكن هذه الغالبية التي حصل عليها جاءت لقاء تقديم تنازلات كبيرة هشة جدا وتخضع لسيطرة أي نائب يستطيع إسقاط الحكومة في حال رغب في ذلك. وكتبت صحيفة معاريف أن "نتانياهو جنرال بدون جنود". وقد يكون من الصعب جدا ضبط الائتلاف الذي يضم حزب الليكود برئاسة نتانياهو والبيت اليهودي وحزبي "يهودية التوراة" و"شاس" المتشددين وحزب يمين الوسط "كلنا". وفي حال صمدت هذه التشكيلة فان ذلك ربما سيكون لقاء التخلي عن إصلاحات كبيرة.

ش.ع/و.ب (د.ب.أ، ا.ف.ب)

مواضيع ذات صلة

إعلان