عدنان شمخي جابر:هدر الاموال جريمة بحق العراق | خاص: العراق اليوم | DW | 26.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

عدنان شمخي جابر:هدر الاموال جريمة بحق العراق

من الواضح ان حكام العراق يتشبهون ببعضهم البعض في قله الضمير وعدم الغيره الوطنيه على الشعب العراقي, بغض النظر عن انتماءاتهم الحزبيه والدينيه والفكريه ,وخاصه الذين حكموا العراق بعد استشهاد القائد الانسان عبد الكريم قاسم.

ماسمعناه عبر وسائل الاعلام من ان حكومه العراق المنتهيه ولايتها قد خصصت 300 مليون دولار من اجل استقبال حكام العرب لعده ايام او ربما عده ساعات جريمه كبرى بحق فقراء العراق,بل واعتقد جازما ان هناك عمليه فساد مالي مخطط لها من اجل تمرير هذه الفكره السيئه.

استضافه الحكام العرب او ممثليهم شرف لنا في العراق....ولكن لايحق لصاحب الدار ان يبني غرفه للضيوف بينما تعيش عائلته في العراء ,وان فعل ذلك فهوا انسان غير عاقل وبلا اخلاق ,ولايمكن ان يثق احد في تصرفاته ويهب لمساعده عائلته ماليا.

اي ان حكومه العراق لن تستطيع مطالبه الحكام العرب بشطب ديون العراق وهي تصرف كل هذه المبالغ الضخمه على تصليح بعض الفنادق الفاخره من اجل استقبالهم, بينما مازالت العجوز العراقيه تبيع السكائر في شوار عمان وما زالت بيوت الصفيح تملأ العراق وما زال الكثير من اطفال العراق يعتاشون على المزابل, ومازال المواطن العراقي يفتقد كل خدمات الحياه الانسانيه الطبيعيه...وما زال الفقر ينهش اجساد بعض العراقيات في ملاهي الدول العربيه.

كما وان حكام العرب لن يحضروا هذه القمه وسيرسل كل منهم من يمثله فيها للاسباب التاليه.

اولا...لن يصدق احد منهم كذبه الامن المزعوم التي تروج لها حكومه الرئيس اوباما ولاسباب ماعادت تخفى على احد, فمخابرات الدول العربيه تملأ العراق, والحكام العرب يعلمون ما لاتعلمه حتى حكومه العراق نفسها.

ثانيا...الفنادق المراد اصلاحها من اجل استقبال حكام العرب تشكل هدف سهل للارهاب لانها عاريه ومكشوفه المباني بسبب قله العمارات الشاهقه المحيطه بها في بغداد ,ومن السهل جدا مهاجمتها صاروخيا بواسطه الصواريخ القصيره والمتوسطه المدى بل وحتى قذائف الهاون .

ارض العراق مملوءه بقطع كل انواع الصواريخ ومن السهل تجميع هذه الصواريخ محليا,ولن تعجر التنظيمات المسلحه في العراق عن قصف هذه الفنادق اثناء تواجد القاده العرب او ممثليهم فيها ,مهما فعل الامريكان من اجل حمايه هذه الفنادق.

ان اصرار حكومه العراق على اصلاح هذه الفنادق عليه الف علامه استفهام واستفهام, خاصه مع توفر البدائل الاخرى الاكثر امنا والاقل كلفه, فمبلغ 300 مليون دولار يكفي لبناء مدينه نموذجيه امنه وكامله الخدمات ,تجهز لاستقبال حكام العرب حين قدومهم الى العراق ومن ثم يمكن الاستفاده منها للصالح العام بعد عوده ضيوف العراق الى بلدانهم.

وايضا يمكن بهذا المبلغ اعادته تاهيل (قصور صدام حسين المسماه بقصور الشعب) من اجل استقبال لائق لحكام العرب ومن ثم تحويل هذه القصور الى دور للايتام والعجره وما اكثرهم في العراق, او تحويل هذه القصور الى مستشفيات عامه او تخصصيه للامراض المستعصيه وضحايا الحروب والانفجارات حتى يستفيد منها الشعب العراقي المظلوم سابقا ولاحقا....ان كانت حكومه العراق تفكر في شعب العراق.

هناك طرق اخرى كثيره وعديده من اجل استقبال لائق ومشرف لحكام العرب لاتكلف خزينه العراق كثيرا, غير اصلاح بعض الفنادق بمبلغ يكلف خزينه العراق حوالي ثلث مليار دولار.

العراق دوله محطمه البنى التحتيه وكل مؤسسات الدوله بحاجه الى الاعمار والتمويل, ومبلغ 300 مليون دولار يمكن الاستفاده منه في مجالات عديده بدل صرفه على دعايه كاذبه هدفها تلميع الانسحاب الامريكي وادعاء امن كاذب.

بصراحه...بناء واصلاح الفنادق على حساب الدوله فيه رائحه فساد لاتخفى على كل انسان سليم الحواس, والحكومه العراقيه مطالبه بتوضيحات كثيره حول ملكيه هذه الفنادق ومدى فائده الدوله من تلك الاموال المصروفه على اصلاح هذه الفنادق وهل هذه الاموال مجرد مكرمه ام لا؟؟.... وهل لاعضاء الحكومه العراقيه او اقاربهم اسهما في هذه الفنادق ام لا؟؟؟

العراقيون يعيشون شهر رمضان مع حر لاهب يشوي القلوب وهذا المبلغ يكفي لشراء حوالي مليون خليه شمسيه, بالامكان توزيعها على

مليون عائله عراقيه وتخليصهم من ازمه الكهرباء وحر الصيف,وان كان هناك شخص يعطي المكرمات في حكومه العراق ويريد اصلاح هذه الفنادق فليصلحها من امواله الخاصه اومن اموال حاشيته ومتملقيه ففقراء العراق اولى باموال العراق خاصه في هذه الضروف الامنيه والاقتصاديه السيئه.

كما وان هذا المبلغ يكفي لسد جزء من ديون العراق الخارجيه وتخليص العراق من تراكم الارباح الربويه على ديون العراق للاخرين.

وشكرا