عدد الصحفيين القتلى في 2017 في أدنى مستوى منذ عقد | أخبار | DW | 31.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عدد الصحفيين القتلى في 2017 في أدنى مستوى منذ عقد

للمرة الأولى منذ عشر سنوات يتراجع عدد القتلى بين الصحفيين في عام 2017 أثناء تأدية واجبهم أو بسبب تأدية واجبهم، حسب الاتحاد الدولي للصحفيين. العام الماضي شهد مقتل 93 صحفيا، فيما كان العدد في 2017 81 شخصا.

Mexiko | Gedenken an die ermordete Journalistin Miroslava Breach (picture-alliance/AP Photo/R. Blackwell)

صورة من المكسيك في ذكرى مقتل صحفيين

أعلن الاتحاد الدولي للصحفيين اليوم الأحد (31 كانون أول/ديسمبر 2017) أن عدد الصحفيين القتلى في 2017 تراجع إلى مستوى قياسي لم يحدث منذ عشرة أعوام. وأوضح الاتحاد أن عدد هؤلاء الصحفيين وصل في العام الحالي إلى 81 مراسلا وموظفا إعلاميا قُتِلُوا خلال عمليات اغتيال أو في تبادل لإطلاق النار.

ووفقا للاتحاد الدولي، الذي يعد المنظمة الراعية لكل الاتحادات الصحفية المحلية، فإن عدد الصحفيين الذين لقوا حتفهم في أحداث مشابهة كان قد وصل في العام الماضي إلى 93 صحفيا.

من جانبه، قال انتوني بيلانجر، الأمين العام للاتحاد: "نحن نرحب بحقيقة أن العام الحالي كان العام الأقل فتكا للصحفيين القتلى منذ عقد، لكن هذا ليس مدعاة للرضى عن النفس". وأضاف أن "جرائم القتل في سوريا والمكسيك والهند لا تزال تسير في مستوى مروع. وقد قُتِلَ المزيد من الصحفيات، ووصلت نسبة الإفلات من العقاب في جرائم قتل الصحفيين إلى أكثر من 90%، وانتشرت الرقابة الذاتية على نحو واسع وزاد عدد الصحفيين المودعين في السجن مقارنة بالأعوام الماضية".

وتصدرت المكسيك قائمة الدول ذات العدد الأكبر  من جرائم القتل بحق الصحفيين في العام  الحالي برصيد 13 صحفيا ومراسلا تلتها أفغانستان برصيد 11 قتيلا ثم العراق 11 قتيلا أيضا ثم سوريا 10، كما لقي خمسة صحفيين في أوروبا حتفهم هذا العام.

يشار إلى أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا قد ذكرت الأسبوع الجاري أن حرية الصحافة وأمن الصحفيين مهددان بشدة في العالم على نحو غير مسبوق. وقال مفوض شؤون حرية الصحافة لدى المنظمة، هارليم ديزير، إن هناك محاولات لإسكات الكثير من الأصوات الناقدة بقدر الإمكان تتم تحت ستار مصالح مزعومة للأمن القومي.

ح.ع.ح/ح.أ (د.ب.أ)

مختارات

إعلان