عباس يبحث المبادرة الفرنسية مع كيري ونتنياهو يبدي استعداه للقائه | أخبار | DW | 12.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عباس يبحث المبادرة الفرنسية مع كيري ونتنياهو يبدي استعداه للقائه

فيما بحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس هاتفياً مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري دعم المبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي للسلام، أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن استعداده للاجتماع بعباس لإحياء المفاوضات.

بحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الخميس (12 من أيار/ مايو 2016) في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري دعم المبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي للسلام.

وأعلن بيان صادر عن مكتب الرئاسة الفلسطينية حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه أنّ الاتصال شمل "التشاور حول عقد المؤتمر الدولي للسلام وأفضل السبل لدعم المبادرة الفرنسية".

هذا ويبدأ رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس في نهاية الأسبوع المقبل زيارة الى إسرائيل والأراضي الفلسطينية تستمر أربعة أيام يبحث خلالها المبادرة التي أطلقتها بلاده لاستئناف مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية، كما أعلنت باريس الثلاثاء.

وتستضيف باريس في الثلاثين من الشهر الحالي اجتماعاً وزارياً دولياً حول النزاع الإسرائيلي الفلسطيني لتحريك المفاوضات المتوقفة منذ عامين، ولكن بغياب الطرفين المعنيين. وإذا تكلل هذا الاجتماع بالنجاح، تستضيف عندها العاصمة الفرنسية مؤتمراً دولياً قبل نهاية العام يحضره هذه المرة الإسرائيليون والفلسطينيون.

لكن يتعين على فرنسا أولاً أن تذلل الخلاف القائم بينها وبين إسرائيل والناجم، بحسب الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، عن "عدم الفهم" الإسرائيلي لموقف باريس المؤيد لقرار أصدره المجلس التنفيذي لليونيسكو في منتصف نيسان/ أبريل الماضي بشأن "فلسطين المحتلة" بهدف "حماية الإرث الثقافي الفلسطيني والطابع المميز للقدس الشرقية". وتعارض إسرائيل بشدة المبادرة الفرنسية لأنها تريد استئنافاً فورياً للمفاوضات الثنائية بدون شروط مسبقة.

من جانبه، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه ما يزال متمسكاً بمبدأ الدولتين للشعبين لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي. وجاء تصريح نتنياهو خلال مشاركته عصر الخميس في حفل الاستقبال التقليدي الذي أقامه الرئيس الإسرائيلي روفين ريفلين في مقره لأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين في إسرائيل بمناسبة ذكرى قيامها، بحسب ما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية.

وقال نتنياهو إن حل هذا النزاع سيتم عبر المفاوضات المباشرة فقط، معرباً عن استعداده للاجتماع مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لإنجاز هذا الهدف في أي وقت أو مكان. ودعا رئيس الوزراء الدبلوماسيين الأجانب إلى المساهمة في إقناع عباس بعقد هذا اللقاء.

يذكر أن إسرائيل كانت قد علقت محادثات السلام مع الفلسطينيين رداً على الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين حركتي حماس وفتح بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية في شهر نيسان/ أبريل عام 2014.

في سياق آخر، كشف نتنياهو عن أن بلاده لم تعد تعتبر العديد من الدول العربية عدوة، مشيراً إلى أن هناك عدواً مشتركاً ألا وهو التطرف والإرهاب، حسب قوله.

م.م/ ي.أ (د ب ا ، أ ف ب)

مختارات

إعلان