عالم ألماني: ليس هناك ما نخشاه بعد من سلالة كورونا الجديدة | صحة | معلومات لا بد منها لصحة أفضل | DW | 21.12.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

صحة

عالم ألماني: ليس هناك ما نخشاه بعد من سلالة كورونا الجديدة

أثارت طبيعة فيروس كورونا المحور الجديد، مخاوف دول عدة، وذلك بعد انتشاره في بريطانيا، وفتح مجالاً للتساؤلات عن فاعلية اللقاحات ضده. فماذا نعرف عن السلالة الجديدة لكورونا وما مخاطرها؟ عالم فيروسات ألماني شهير يجيب.

Deutschland Coronavirus Berlin Christian Drosten

عالم الفيروسات الألماني كريستيان دروستن

بدأت المخاوف تتسلل إلى العالم مرة أخرى، بعد الإعلان عن سلالة جديدة من فيروس كورونا ظهرت في بريطانيا، ما يفتح المجال للحديث عن فعالية اللقاحات الجديدة ضد الفيروس المحور وحجم انتشاره

وبهذا الخصوص أكد عالم الفيروسات الألماني الشهير كريستيان دروستن أنه ليس قلقاً من الفيروس في الوقت الحالي. بيد أنه أشار في المقابل إلى أنه لا يريد التقليل من خطورة الموقف، باعتبار أن الوضع حالياً "في حالة معلومات غير واضحة إلى حد ما"، مضيفاً أنه يتعين انتظار التحليلات الأولية للبيانات لمعرفة طبيعة الفيروس، ومدى تأثره باللقاحات الجديدة. 

ما مدى سرعة انتشار الفيروس؟

أهم ما يمكن دراسته حالياً هو إن كان الفيروس الجديد أسرع انتشاراً من نظيره الأول، وبحسب دروستن، فإنه من المهم معرفة إن كان هذا الفيروس هو جزءا من الموجة الثانية، أم أنه تسبب بالموجة الثانية ذاتها، مضيفاً أن هذين الأمرين مختلفان بتأثيرهما، ويجب فهمها جيداً.

فالمناطق التي انتشر فيها هذا الفيروس الجديد ظهرت فيها زيادة هائلة مرة أخرى في شهر ديسمبر/كانون الأول، مقارنة مع مناطق أخرى تم التحكم فيها بعدد الإصابات من خلال إجراءات الإغلاق، وعليه فإن هناك ضرورة لحصر التغييرات والتأثيرات الأخرى مثل طبيعة إجراءات الإغلاق وصرامتها؛ من أجل فهم سرعة انتشاره.

ويشير دورستن، في سؤاله عمّا إن كان الفيروس معدياً بنسبة 70 في المائة حقاً، إن هذا الرقم ليس معروف المصدر أو ما الذي يعنيه بالضبط، فربما كان يعني معدل نمو الحالات في مناطق لم يكن الإغلاق فيها صارماً، ولهذا فهو رقم تقديري لا غير.

ويضيف العالم إنه يجب ترقب ما قد يقوله العلماء في بريطانيا، إذ أن البيانات التي وصلت من هناك حتى الآن تشير إلى أنهم ليسوا متأكدين بعد من طبيعة انتشار الفيروس، بل تتحدث عن أن العلماء البريطانيين سيحصلون على معلومات جديدة في غضون أسبوع، لمعرفة إن كان الفيروس سوف ينتقل بشكل أسرع، وهذه العملية تحتاج إلى وقت من أجل تتبع مسار العدوى.

 

Symbolbild Europa schottet sich von UK ab | Tower

عززت العديد من دول العالم إجراءاتها الاحترازية وأوقفت الرحلات مع بريطانيا لمواجهة الفيروس المتحول

هل وصل الفيروس إلى ألمانيا؟ 

عبر خبير الصحة في الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني كارل لوترباخ، في وقت سابق خلال حديث مع صحيفة "بيلد" الألمانية، من قلقه حيال دخول الفيروس المحور إلى ألمانيا، مشيراً إلى أن احتمالية حدوث هذا هي 100 في المائة.

وحول هذه النقطة علق العالم دروستن قائلا إن الفيروس قد يكون وصل بالفعل إلى ألمانيا، إذ أنه ظهر في بريطانيا منذ نهاية سبتمبر/ أيلول وتمت ملاحظته الآن، وهو موجود الآن في هولندا، والدنمارك، وبلجيكا، وحتى أستراليا، "فلماذا لا يكون موجودا في ألمانيا؟"، مشيراً إلى أنه يجب توخي الحذر فيما يتعلق بالأخبار عن هذا الفيروس، وانتظار التقارير العلمية لمعرفة طبيعته.

اللقاحات مازالت فعالة

ووفقاً للتحليلات الأولية التي أجراها علماء بريطانيون، ونقلتها صحيفة "تاغز شاو" الألمانية، فإن المتغير الجديد يحتوي على عدد كبير بشكل غير عادي من التغييرات الجينية، خاصة في البروتين الموجود على سطح الفيروس، والذي يحتاجه العامل الممرض لاختراق الخلايا البشرية.

إلا أن العالم الألماني يرى بأنهليس هناك ما نخشاه من احتمالية تأثير السسلالة الجديدة من كورونا على فعالية اللقاحات، فرغم الطفرة التي حدثت للفيروس، والتي قد تجعل من المستقبلات قادرة على مواجهة الأجسام المضادة، إلا أنها لا تمنح الفيروس بالضرورة ميزة على المتغيرات الأخرى لفيروس كورونا.

م.س/ أ.ح