طهران تبلغ الاتحاد الأوروبي موافقتها على استئناف المفاوضات | سياسة واقتصاد | DW | 29.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

طهران تبلغ الاتحاد الأوروبي موافقتها على استئناف المفاوضات

أعلنت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون أن إيران مستعدة لإجراء محادثات حول برنامجها النووي مع الدول الست الكبرى الشهر المقبل، في وقت تعمل فيه هذه الدول على إعداد عرض جديد لمبادلة الوقود النووي.

default

أشتون: أعتقد أن الخطوة الإيرانية مهمة

قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون إن إيران مستعدة لإجراء محادثات حول برنامجها النووي مع الدول الست الكبرى في أي وقت بعد العاشر من تشرين الثاني/ نوفمبر 2010. ونقلت وكالة فرانس برس عن أشتون قولها بأنها تلقت رسالة من سعيد جليلي كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين وافق فيها على الاجتماع "في مكان وموعد مناسب للجانبين" بعد العاشر من الشهر المذكور.

وكانت المسؤولة الأوروبية قد دعت في رسالة سابقة لجليلي إلى إجراء محادثات في العاصمة النمساوية فيينا من 15 إلى 17 الشهر المقبل. وقالت أشتون للصحفيين خلال قمة لزعماء الاتحاد الأوروبي في بروكسل: "الدكتور جليلي يرى من المناسب بدء المناقشات بعد العاشر من نوفمبر ويريد الاتفاق على الموعد والمكان. اعتقد أن هذه خطوة هامة للغاية"، واصفة الرد الإيراني بأنه يشكل "تطوراً مهماً ونحن حاليا على اتصال مع إيران لمعرفة ما إذا يمكننا الاتفاق على المكان والموعد".

ولم يعقد مثل هذا اللقاء على أعلى مستوى بين طهران والقوى الست التي تخوض المفاوضات حول الملف النووي، مجموعة الخمسة زائد واحد (الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا، إضافة إلى ألمانيا)، منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2009. وتشتبه الدول الغربية في أن إيران تسعى لامتلاك القنبلة النووية وهو ما تنفيه طهران وتقول أن برنامجها النووي محض مدني.

عرض جديد لمبادلة الوقود النووي

Dossier Iran Atomprogramm Teil 1

العرض الجديد يتضمن شروطاً أشد من سابقاتها

من جهة أخرى قالت وزارة الخارجية الأمريكية أمس الخميس إن الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين يعدون عرضاً جديداً لإيران بشأن مبادلة محتملة للوقود النووي، لكنه سيتضمن شروطاً أشد من تلك التي رفضتها طهران العام الماضي. وقال جيه.بي. كرولي المتحدث باسم الخارجية الأمريكية "نتوقع ونأمل في أن نتمكن من تقديم اقتراح معدل لمبادلة الوقود لإيران إذا كانت هناك محادثات في المستقبل القريب لكننا مازلنا نعمل بشأن التفاصيل المحددة".

وقالت نيويورك تايمز إن العرض الجديد سيطلب من إيران إرسال أكثر من 2000 كيلوجرام من اليورانيوم منخفض التخصيب إلى خارج البلاد. ويمثل هذا زيادة بأكثر من الثلثين عن الكمية التي طلبت من إيران في اتفاق مقترح العام الماضي والذي انهار لاحقا.

وأضافت الصحيفة أن هذه الزيادة تعكس إنتاج إيران المستمر من اليورانيوم على مدى العام المنصرم، ورغبة واشنطن في ضمان عدم تملّك إيران لكمية يورانيوم كافية لتصنيع قنبلة. كما سيطلب العرض من إيران أن توقف كل إنتاجها من الوقود النووي المخصب إلى درجة 20 في المائة وهي خطوة مهمة لإنتاج مواد من المستويات المستخدمة في تصنيع أسلحة والموافقة على التفاوض حول مستقبل برنامجها النووي.

وامتنع كرولي عن تأكيد تفاصيل محددة بشأن الاقتراح الذي يجري بحثه لكنه قال انه سيهدف إلى معالجة بواعث القلق بشأن مستويات المادة التي يتعلق بها الاقتراح والجهة التي سترسل إليها والإشراف على شحنها خارج البلاد. ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤول أمريكي كبير قوله إن إدارة الرئيس باراك أوباما وشركاءها "اقتربوا جدا من التوصل إلى اتفاق" على اقتراح لعرضه على إيران وهو تقييم عبر عنه دبلوماسي غربي في واشنطن.

(ع.غ/ أ ف ب/ رويترز/ د ب أ)

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات

إعلان