طرقٌ سلوكية تساعدك على خسارة الوزن.. فما هي؟ | صحة | معلومات لا بد منها لصحة أفضل | DW | 07.03.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

صحة

طرقٌ سلوكية تساعدك على خسارة الوزن.. فما هي؟

اتباع حمية غذائية، وممارسة التمارين الرياضية من أكثر الأنشطة التي يمكن اتباعها لفقدان بعض الأرطال الزائدة والتخلص منها. لكن هناك تقنيات أخرى وأساليب سلوكية من شأنها أيضا أن تساعد على خسارة الوزن. كيف ذلك؟

سيدة تقيس حجم بطنها (26 نوفمبر 2018)

الحصول على قوام رشيق هو حلم الكثيرين

لا توجد عصا سحرية تجعلك تخسر الوزن بشكل سريع، فإذا كنت ترغب بإنقاص الوزن الزائد لديك، فعليك باتباع حمية غذائية وممارسة الرياضة كما هو معروف عالمياً. ولكن هل فكرت يوماً بأن تغيير بعض العادات والسلوكيات قد يساعدك على الوصول إلى هذا الهدف بشكل أسرع؟

وجدت بعض الأبحاث أن تغيير بعض العادات والسلوكيات وحتى طريقة التفكير من شأنها أن تساعد في إدارة الوزن والتحكم به، من خلال فهم العوامل التي تؤثر على اكتساب الوزن والسيطرة عليها عبر تقنيات علم النفس السلوكي للمساعدة في استعادة الرشاقة.

إليك البعض من هذه الأمور:

تحديد الأهداف وكتابة خطة منطقية: سيكون تحديد أهدافك بمثابة تحفيز كبير يحثك على متابعة النظام الغذائي التي تتبعه أو النشاطات والتمارين التي قررت أن تمارسها، ويفضل أن تضع خطة منطقية لخسارة الوزن مثلاً أن تخسر ( 10 كلغ) خلال شهرين، إضافة  إلى زيادة النشاطات اليومية. بحسب ما نشره موقع (ذا كونفيرسيشن) الأمريكي.

المراقبة الذاتية: قم بقياس تقدمك.. يعد قياس وزنك وما تأكله - المعروف باسم "المراقبة الذاتية" - أحد أكثر الاستراتيجيات فعالية في مجال علم النفس السلوكي لفقدان الوزن. يتم تضمينه أيضاً في معظم برامج إدارة الوزن. إذ تعمل المراقبة الذاتية من خلال ذلك على جعلك أكثر وعياً بما تأكله وتشربه، وما يحدث لوزنك. أيضا يمكن أن يساعدك ذلك على تجنب الإفراط في تناول الأطعمة غير الصحية. من جهة أخرى، عند رغبتك بالطعام، اسأل نفسك دائماً، هل أنت جائع حقا أم  أنه مجرد إحساس بالملل؟

إضافة إلى ذلك، الأشخاص الذين ينجحون في إنقاص الوزن - والحفاظ عليه - يزنون أنفسهم بانتظام. إذ تظهر الأبحاث أن القيام بوزن الجسم مرة واحدة على الأقل في الأسبوع يؤدي إلى نجاح أكبر - حتى أن إحدى الدراسات اقترحت أن يتم ذلك يومياً، في حين عارضتها دراسات أخرى خوفاً من أن تصبح هذه العادة مرضية فتؤدي إلى اضطرابات الأكل.

 الدعم الاجتماعي: الحصول على الدعم والتشجيع أو حتى المنافسة مع الأصدقاء أو العائلة أو البرامج الخاضعة للإشراف من الأمور التي تخلق إحساساً بالمساءلة، إذ أن الأشخاص الذين يحضرون برامج إنقاص الوزن مع صديق أو أحد أفراد الأسرة هم أكثر ميولاً  للالتزام بها وفقدان المزيد من الوزن.

الاستراتيجية المناسبة: من الأفضل اختيار استراتيجية تناسبك وتريحك وتجعل منها "أسلوب حياتك" الجديدبهدف الحفاظ على الاستمرارية، على سبيل المثال أن تمتنع عن تناول الوجبات السريعة غير الصحية والسكريات حتى بعد وصولك إلى الوزن الذي  ترغب به، للمحافظة على وزنك وكي لا تستعيد الوزن التي بذلت جهداً لخسارته. بحسب ما نشره موقع (سايكولوجي توداي) الأمريكي.

ر.ض