طبول حملات دينية رسمية تُقرع على ″الإلحاد″ في مصر | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 05.09.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

طبول حملات دينية رسمية تُقرع على "الإلحاد" في مصر

هم فئة من المصريين الذين لا يؤمنون بالدين، يعتبرون أنفسهم "ملحدين"، صفة جعلتهم في مهب حملات دينية تصدرتها الجماعات الإسلامية إثر ثورة 25 يناير.والآن في ظل حكم السيسي يبدو أنهم باتوا "خطرا" لا يقل عن الإخوان المسلمين!

أحمد حرقان، في الأربعينات من عمره، أمضى أكثر من نصف حياته في دراسة الشريعة الإسلامية والتخصص فيها، وهو يعتبر نفسه"ملحدا"، يفضل أحمد كما يقول في كثير من الأحيان إخفاء أفكاره وتفادي الدخول في جدل مع أصدقائه وزملائه في العمل حول القضايا الدينية، لأنه كما يقول يخشى على حياته، فقد تعرض أكثر من مرة للتهديد بالقتل، كما يؤكد.

يقول حرقان، إنهم كثيرون وربما يصل عددهم الملايين في مصر، الذين يمكن اعتبارهم ملحدين ولا يؤمنون بالدين. وهو رقم يصعب التحقق منه في ظل غياب إحصاءات علمية حول الموضوع. ومنذ ثورة 25 يناير بدأت ملامح حياة هذه الفئة تتغير بشكل جذري، نتيجة عوامل كثيرة، أبرزها جرأتهم على التعبير عن أفكارهم وبالمقابل تسليط الأضواء عليهم من قبل جماعات إسلامية متشددة، وسرعان من يتحول الجدل حولهم إلى حملات تكفير تستهدفهم. كما يقول نشطاء يعتبرون أنفسهم ملحدين على غرار حرقان.

لكن المثير أن هذه الفئة باتت في الآونة الأخيرة هدفا لحملات تقودها مؤسسات دينية رسمية مثل الأزهر ووزارة الأوقاف، رغم أن اللواء السابق عبد الفتاح السيسي وصل إلى سدة الرئاسة على أنقاض حكم الإسلامي محمد مرسي، متهما إياه بالسعي لإقامة دولة دينية وإقصاء فئات واسعة من المجتمع المصري ذات الخلفيات الدينية والثقافية المختلفة. فماذا تغير وما هي خلفيات الحملة على "الملحدين"؟ هل أضاف أضاف حكم السيسي "الملحدين" إلى لائحة "أعداء الدولة" التي يتصدرها الإخوان المسلمون؟

Politischer Ramdan in Ägypten

دور الأزهر مرجعي في رسم سياسات الدولة المصرية إزاء المسائل الدينية

وزارة الأوقاف تواجه "الإلحاد"

رغم أن المجتمع المصري معروف بتدينه، فان الخبراء يرصدون أن الإلحاد بات يشكل "ظاهرة حقيقية" في السنوات الماضية، وبدأ الحديث عنه يتزايد عقب ثورة 25 يناير، مع وصول التيارات الدينية لسدة الحكم، تعالت الأصوات الداعية إلى مواجهة هذه الأفكار. وفي هذا السياق، أعلنت وزارتا الأوقاف والشباب والرياضة، تنظيم حملة قومية لمكافحة انتشار ظاهرة "الإلحاد بين الشباب". وتعد هذه الخطوة هي الأولي من نوعها. الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف المصري أشار في خطاب له بتاريخ 27 أغسطس إلى أن "الخطر الثاني بعد الإرهاب يتمثل في الإلحاد المسيس الموجه الذي تديره أيدٍ خفية عبر مواقع التواصل الإلكتروني، وتديره حركات ومنظمات مشبوهة تهدف إلى ضرب أمن واستقرار المجتمعات العربية الآمنة المستقرة".

في حوار مع DW، وصف الدكتور أحمد ترك المسؤول عن الحملة بوزارة الأوقاف ومدير عام بحوث الدعوة بالوزارة الحملة بـ "المشروع المتكامل بالتنسيق بين وزارتي الأوقاف والشباب"، مشيراً إلى أن المشروع لم يتم البدء في تطبيقه حتى الآن. وقال ترك إنه تم وضع "خطة لتوعية الشباب بخطورة الإلحاد على العقيدة والأخلاق والانتماء الوطني، ومعالجة شبهات الملحدين نفسيًا وإيمانيًا واجتماعيًا، من خلال فريق عمل متكامل في كل التخصصات المعنية". موضحا أن الخطة تتضمن "جمع ودراسة كل شبهات الملحدين والقيام بتفنيدها والرد عليها، وتلقي التدريب اللازم على أيدي أساتذة متخصصين في علم النفس والاجتماع والعقيدة الإسلامية الصحيحة، لفريق العمل الشبابي قبل بدء المهام الموكلة إليه".

كما تشمل خطة وزارة الأوقاف عمليات "إعادة تأهيل لملحدين سابقين" كما يوضح ذلك تركا مشيرا إلى "تدريب مجموعة من شباب الجامعات والشباب العائد من تجربة الإلحاد، وتأهيلهم للمشاركة في مواجهة الظاهرة، وضمهم إلى المبادرة، إطلاق حملة وقائية للشباب بكل فئاته." مشيرا أن الحملة تتضمن مبادرات على مواقع التواصل الإجتماعي ضمنها صفحة على موقع فيسبوك تحمل اسم مبادرة "بالعقل كده". وإطلاق خط ساخن يتبع وزارة الشباب "للتعامل مع أسر الملحدين وتقديم المساعدة لهم علميًا ونفسيًا".

Ägypten Minister Ibrahim Mahlab

"أجندة دينية" لحكومة ابراهيم محلب في ظل حكم السيسي

"حملة لإظهار السيسي كمتديِن"

من جهته، ينفي الدكتور يسري حماد نائب رئيس حزب الوطن –المنشق عن حزب النور السلفي- من الأساس تزايد الإلحاد بعد عزل مرسي عن منصبه. ووصف إعلان وزارتي الشباب والرياضة عن خطة لمواجهة الإلحاد بـ"الإعلان الإعلامي". ويقول: "ليس الهدف منه التصدي لظاهرة الإلحاد، بل للإيهام أنها تتزايد وأن السيسي هو من سيتصدى لها، للمزيد من الايحاء بتدينه وحرصه على منع الإساءة للدين".

وأوضح حماد في حديثه مع DW قائلاً: "الإلحاد لم ينتشر ولم يزداد في مصر، بل فُتح له المجال إعلاميا كخطة مساعدة وفريق مساعد أمام التيار الإسلامي، كمزيد من التشويه والضغط النفسي ليقبل بالأمر الواقع، ويحافظ على البقية من المظهر الإسلامي للمجتمع".

ويصف وزارة الأوقاف بأنها "وزارة الأمن السياسي"، مضيفاً أنه "بمزيد من التدقيق فيما تعرضه الفضائيات ومن تستضيف من موعيات المشايخ، وما يستهزأ به بعض الإعلاميين من ثوابت الإسلام وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم". ويشرح قائلاً: "ندرك أن الباب مفتوح لذلك، وكان يستطيع منعه بمجرد الأمر، وليس بالإعلان عن خطة تتبناها وزارة ليس لها علاقة بالعمل الدعوي".

Mohamed Mursi Ägypten Präsident Freitagsgebet

في عهد الرئيس المعزول مرسي تم استهداف "العلمانيين" و"المحلدين" بحملات وفتاوي تكفيرية

"الحملة على "الإلحاد" هدفها إستهلاك محلي"

يستنكر أحمد حرقان، ملحد مصري، اندهاش البعض من انتشار الإلحاد في مصر، قائلاً "الطبيعي أن نتجه إلى الإلحاد في ظل إرهاب الدين والتخوف منه، معتبراً الدين إنعكاسا لأفكار خرافية". وتابع: "أحاول منذ 27 سنة الهروب من التفكير في قضاياالدين، رغم تخصصي في الشريعة الإسلامية ودراستها جيداً، دون أن أكون مقتنعا بها(الشريعة)".

وأعتبر الناشط المصري أن انتشار مواقع التواصل الإجتماعي، البطل الرئيسي لمرحلة الإلحاد، كونها ساهمت في تسهيل تبادل الأفكار، والاستماع إلى مختلف وجهات النظر. وقدر عدد "الملحدين" بخمسة إلى ثمانية ملايين، وأشار بأن "هذا العدد الضخم غير ظاهر، لأن أكثريتهم لا تجهر بإلحادها". وأردف قائلاً: "لو أن كل الملحدين أجهروا بقناعاتهم، فسيكون عددنا أكثر من المسيحيين في مصر".

وأكد أن هناك ضغوطا إجتماعية تواجه هذه الفئة، قائلاً "نحن نحارب ونكافح ويتم التعدًي علينا في الشوارع، وحياتنا في خطر". واستبعد حرقان إسهام ثورة 25 يناير في تزايد الملحدين لمصر. وأستطرد بالقول: "لم يتغير شئ سواء قبل أو بعد ثورة 25 يناير". ووصف التفسيرات القائلة بأن صعود جماعة الإخوان المسلمين أدى إلى تزايد الإلحاد "قراءة سطحية".

وعن محاولة مؤسسات الدولة لمواجهة الإلحاد، أعتبر حرقان أن مضمون الحملة والهدف منها هو الاستهلاك المحلي. مفسراً ذلك "بعجز المجتمع عن مواجهة الملحدين، لأنه في حالة مواجهتهم سيصيبهم الذعر بسبب كثرة عددهم" كما يقول. وأعتبر أن تزايد الملحدين في مصر كان السبب وراء برامج حوارية مع الملحدين، وأستشهد ببرنامج"لحظة سكون"، الذي كان يعرض على قناة سي بي سي المصرية. ونوًه إلى أن تزايد عدد الملحدين، سيؤدي إلى "تصادم وتزايد معدلات العنف والتنكيل بالملحدين، وحصول مجازر". ونوَه الناشط المصري إلى "غياب حرية العقيدة في مصر رغم اندلاع ثورتين في البلاد".

وتتباين وجهات نظر الخبراء حول مدى انتشار أفكار الإلحاد في أوساط الشباب في المجتمع المصري، خصوصا في ظل ندرة الدراسات الإحصائية حول الموضوع، الا أن تقارير المنظمات الحقوقية الصمرية والأجنبية، تشير سنويا إلى انتهاكات في مجال حرية الاعتقاد وأشكال متعددة من المضايقات يتعرض لها الأشخاص والجماعات على أساس أفكارهم وعقائدهم. كما يتعرض مفكرون لحملات تكفير لمجرد إبداء آراء إجتهادية أو نقدية في قضايا الدين.

وفي تحليل ممدوح الشيخ، الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، لهذا الموضوع، يرى أن جزء من الظاهرة يعود للاحتجاج الاجتماعي أكثر منه موقفا عقائديا. وحاول تفسير الظاهرة قائلاً: "ما حدث هو مطابقة بين سلوك رجال الدين وبين فكرة الدين، أدى إلى اهتزاز شرائح من الناس للخطاب الديني".

في حوار مع DWعربية، يفسر ممدوح الشيخ حملة المؤسسات الدينية الرسمية على الملحدين، بأنها محاولة للظهور بمظهر الدولة المحافظة على هوية دينية، رغم صراعها مع الحركات الإسلامية، للحفاظ على مصداقيتها. وتابع "هذه رسالة موجهة إلى جموع الشعب البسطاء وليس المثقفين".

ودعا الدولة إلى الاهتمام بحرية التعبير والإصلاح الديني الذي يعاني من مشكلة، وترك مساحة الشأن العام لرجال العمل العام(المجتمع المدني ووسائل الإعلام...) وليس الموظفين الحكوميين.

مواضيع ذات صلة