طاعن السائحتين الألمانيتين في تونس مُرحّل من ألمانيا | أخبار | DW | 30.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

طاعن السائحتين الألمانيتين في تونس مُرحّل من ألمانيا

بعد نفي وزارة الداخلية التونسية أن يكون طعن سائحتين ألمانيتين بالسكين عملية إرهابية، ذكر مصدر أمني أن الفاعل رحلته السلطات الألمانية لتونس بعد تورطه في قضايا عنف وأن المعلومات الحالية تفيد أن دواعي العملية هي "السرقة".

أفاد مصدر أمني في تونس أن منفذ الاعتداء بسكين على سائحتين ألمانيتين اليوم الجمعة (30 حزيران/يونيو 2017) في مدينة نابل تم ترحيله من ألمانيا منذ ست سنوات. وأوضح مصدر أمني لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن منفذ الهجوم، وهو  يدعى سمير جنان (45 عاماً) من مدينة بني خيار التابعة لولاية نابل، رحلته السلطات الألمانية منذ ست سنوات إلى تونس لتورطه في قضايا عنف.

كما أفاد نفس المصدر بأن المعلومات الحالية تفيد بأن دواعي الهجوم ترتبط بالسرقة. ويعاني منفذ الهجوم من اضطرابات نفسية حادة بحسب ما ذكرت مصادر إعلامية بالجهة لـ (د.ب.أ). وأوضحت وزارتا الداخلية والسياحة في بيان مشترك أن الواقعة لا صلة لها بأي عمل إرهابي، مشيرة إلى أن الأبحاث الأمنية متواصلة.

وسدد سمير طعنة نافذة بالسكين لسائحة (27 عاماً) أصابتها في عمق بطنها كما أصاب والدتها (51 عاماً) بجروح خفيفة في الكتف. وتخضع الابنة الضحية لعملية جراحية في مستشفى الطاهر المعموري في نابل. ووقعت الحادثة، اليوم الجمعة، في "سوق البلغة" السياحي بنابل. وتقيم السائحتان بأحد الفنادق السياحية في الجهة.

والجدير ذكره أن توافد السياح الألمان قل بنسبة كبيرة منذ الهجوم الإرهابي على فندق "امبريال مرحبا" في سوسة في 26 حزيران/يونيو 2015 والذي خلف 38 قتيلاً بينهم 30 بريطانيا واثنان من السياح الألمان. وكان عدد السياح الألمان في المتوسط يفوق 400 ألف سائح سنوياً. كان العدد أعلى من ذلك قبل أحداث الثورة عام 2011.

خ.س/ح.ع.ح (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان