ضابط شرطة يبادل نفسه برهينة في الهجوم المسلح بفرنسا | أخبار | DW | 23.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ضابط شرطة يبادل نفسه برهينة في الهجوم المسلح بفرنسا

شهدت بلدة تريب جنوبي فرنسا عملية بطولية من قبل أحد ضباط الدرك الفرنسي بعد أن قام بمبادلة نفسه برهينة وذلك أثناء عملية احتجاز رهائن في أحد متاجر البلدة. وأدى الحادث إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة أربعة آخرون.

بادل ضابط شرطة كبير نفسه برهينة كان محتجزاً من قبل مسلح، هاجم أحد المتاجر الكبرى الفرنسية اليوم الجمعة (23 مارس/ آذار)، ما سمح للرهينة بالخروج سالماً، حسب ما قال وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب بعد انتهاء الحادث.

وقال الوزير إن ضابط الشرطة، ليفتنانت كولونيل (45 عاماً) ترك هاتفه المحمول في وضع الاتصال على طاولة ما سمح لقوات الأمن لسماع ما يحدث داخل المكان. وعندما سمعوا إطلاق نار تدخلت قوات خاصة "وأسقطت" المسلح. وأشاد كولومب بـ "السلوك البطولي" للضابط.

تجدر الإشارة إلى أن بلدة تريب في جنوب فرنسا شهدت عملية احتجاز رهائن دامت نحو ثلاث ساعات في متجر البلدة من قبل شخص مسلح قال إنه من تنظيم "داعش". وأدت العملية إلى مقتل  ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة أربعة آخرون.

س. آ/ف.ي (د ب أ)

مختارات

إعلان