صورتان من السودان والجزائر تفوزان في مسابقة الصحافة العالمية للصور | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 16.04.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

صورتان من السودان والجزائر تفوزان في مسابقة الصحافة العالمية للصور

غالبية الصورالمرشحة لجائزة الصحافة العالمية للصور "وورلد بريس فوتو" كانت من مناطق نزاعات. ومن بين نحو 74 ألف صورة مشاركة، فازت صورة من السودان بالجائزة الرئيسية، وأخرى من الجزائر.

صورة الشاب السوداني الفائزة بجائزة وورلد بريس فوتو 2020

صورة الشاب السوداني الفائزة بجائزة وورلد بريس فوتو 2020

أعلنت مؤسسة الصحافة العالمية للصور "وورلد بريس فوتو"  مساء الخميس (16 أبريل/نيسان 2020) في أمستردام عن الفائزين في مسابقتها للصور (في ثمان فئات) إضافة إلى مجال "سرد القصص الرقمية" (في ثلاث فئات).

وفاز بالجائزة الرئيسية في الدورة الـ 63 للمسابقة الياباني ياسويوشي شيبا. وتُظهر صورته الفائزة شاباً سودانياً ثائراً محاطاً بشباب آخرين ينيرون ما حوله بهواتفهم النقالة. والتُقطت الصورة خلال انقطاع الكهرباء في الخرطوم وسط الاحتجاجات ضد الرئيس السوداني السابق عمر البشير.

وفاز شيبا، المصور لوكالة فرانس برس والمقيم في نيروبي، بنفس الصورة في فئة "الأخبار العامة". وعن اللحظة التي التقط فيها الصورة يقول:"هذا كان الاحتجاج الجماعي السلمي الوحيد الذي عايشته خلال إقامتي. لمست تضامنهم غير المحدود مثل الرماد المشتعل الذي يمكن أن يشتعل في كل لحظة".

صورة المرأة التي تبكي على سقوط طائرة الركاب في اتيوبيا

صورة المرأة التي تبكي على سقوط طائرة الركاب في اتيوبيا

تتويج الصور القصصية
أما جائزة "قصة وورلد بريس فوتو" لهذا العام فقد حصل عليها الفرنسي رومان لوروندو الذي وثق بصورته شبيبة الجزائر الغاضبة. وهذه الجائزة مخصصة للصور ذات السرد القصصي حول أحداث أو موضوعات ذات أهمية صحفية. ومن بين القصص في الفئات الأخرى مثل "الأخبار العامة" و"المراقبة الطويلة" أو "الطبيعة" كانت هناك سلسلة صور حول تبعات سقوط طائرة في إثيوبيا (في 10 آذار/مارس 2019)، واشتعال النيران في أستراليا، والحرب في سوريا، بالإضافة إلى صور لمنقذي حيوانات. وكانت تجارة الأسلحة، والثورة في هونغ كونغ، والإجهاض في روسيا البيضاء أيضاً من بين موضوعات الصور القصصية، فضلاً عن صور حول النزاع في أفغانستان.

وللمرة العاشرة يتم أيضاً منح جوائز لسرد القصص الرقمية. والفائز هذه السنة في هذه الفئة هو دي جي كلارك الذي وثق تجربة الاحتجاجات في هونك كونغ. أما جائزة فيديو الانترنت لهذا العام فقد حصل عليها كل من فرانسوا فيرستير وسايمون وود عن موضوع شح المياه في مدينة كيب تاون في جنوب إفريقيا.

وورلد بريس فوتو هي أكبر مسابقة في التصوير الصحفي
وورلد بريس فوتو هي أكبر مسابقة في التصوير الصحفي على مستوى العالم، أطلقتها مجموعة من المصورين الهولنديين الذين اجتمعوا في 1955 لعرض أعمالهم على جمهور دولي. ومن المجموعة انبثقت مؤسسة خيرية تُبرز كل سنة المصورين والمصورات الذين يوثقون تطورات آنية في العالم. وهدف المنظمة هو لم شمل العالم عن طريق جمع أهم القصص. والقيم الرئيسية للمؤسسة في ذلك هي "الدقة والتنوع والشفافية".

وتعرض مؤسسة "وورلد بريس فوتو" صوراً وسلسلة صور في معارض متنقلة ومهرجانات قد تدفع الناس إلى المشاهدة بدقة أكبر وكذلك فعل شيء ضد الظروف السيئة.

صورة فائزة في فئة الأخبار العامة

صورة فائزة في فئة "الأخبار العامة"

لجان مستقلة
واللجنة المستقلة تحت رئاسة الجنوب إفريقي ليكغيتو ماكولا تتألف من تسع نساء وثمانية رجال، جميعهم خبراء في مختلف مجالات التصوير. ومهمتهم كانت انتقاء التحف التي كشفت في السنة الماضية عن أحداث أو موضوعات ذات أهمية صحفية كبيرة. وبالنسبة إلى مسابقة هذا العام، قدّم أكثر من 4200 مصور من 125 بلداً نحو 74.000 صورة. وتم ترشيح 44 مصوراً من 24 بلداً في نهاية شباط/فبراير الماضي لنيل جائزة. وينحدر المرشحون من الجزائر وإثيوبيا وألمانيا وليتوانيا وبيرو وروسيا وإفريقيا الجنوبية والولايات المتحدة وروسيا البيضاء.

إلغاء المعرض المتجول بسبب كورونا
ومن المقرر أن يتم نشر جميع الصور المرشحة ضمن "وورلد بريس فوتو" في كتاب، أما الصور الفائزة فيتم عرضها في العادة في جولة عالمية، من خلال إقامة معرض متجول عبر 45 بلداً ليشاهدها حوالي أربعة ملايين شخص. وكان من االمقرر أن يتم عرض الصور الفائزة في ألمانيا من 8 إلى 31 أيار/مايو في هامبورغ، لكن بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا تم إلغاء المعرض، ليتم عرضها عبر الإنترنت فقط.

فليب يديكه/ م.أ.م