صراع روبين وليفاندوفسكي قد ″يعطل″ ماكينة بايرن التهديفية | عالم الرياضة | DW | 11.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

صراع روبين وليفاندوفسكي قد "يعطل" ماكينة بايرن التهديفية

يلاحظ الكل في بايرن ميونخ، حتى غوارديولا نفسه، أن العلاقة فاترة بين ليفاندوفسكي وزميله آريين روبين. واتضح ذلك في مباراة شتوتغارت، حيث صرخ النجم البولندي بسبب عدم تمرير الكرة له، مضيعاً عليه فرصة تصدر هدافي البوندسليغا.

احتاج بايرن ميونخ شوطاً واحداً فقط ليكتسح شتوتغارت بأربعة أهداف نظيفة في مباراتهما الأخيرة الأحد الماضي ضمن المرحلة الثانية عشرة من الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا)، إذ سجل بايرن ميونخ أهدافه الأربعة كلها في الشوط الأول، من بينها هدفان سجل أحدهما الهولندي آرين روبين (31 عاماً) والآخر سجله البولندي روبرت ليفاندوفسكي (27 عاماً). وكان من الممكن أن تتضاعف النتيجة، لاسيما من جانب "ماكينة" الأهداف ليفاندوفسكي؛ لولا ما يمكن أن يوصف بـ"اللعب الفردي" من قبل روبين.

فقد ظهر روبرت ليفاندوفسكي متضايقاً للغاية في هذه المباراة من طريقة روبين. ففي الشوط الثاني أضاع روبين فرصتين مؤكدتين للتسجيل في الدقيقة 52 والدقيقة 71، وكان يكفيه فقط تمرير الكرة لزميله ليفاندوفسكي، الذي كان في المرتين يقف متأهباً على أتم استعداد لإيداع الكرة في شباك شتوتغارت. وقد اعترف روبين بعد المباراة بأنه أضاع الفرصتين وقال: "هذه هي كرة القدم. أحياناً تأتي الأمور على نحو مخالف. كانت هناك فرصة أو اثنتان كان بإمكان روبرت أيضاً أن يسددهما". لكن المسألة بالنسبة لروبين سيان في النهاية، حسب ما كتبت صحيفة "آبندتسايتونغ"، التي تصدر في ميونخ، إذ قال اللاعب: "سنحتفظ لأنفسنا بالأهداف حتى المباريات المهمة".

Bundesliga Bayern München gegen SV Hamburg

رغم ظهور العلاقة بين روبين وليفاندوفسكي على أنها ودية إلا أنه لم يعد خافيا على أحد في بايرن أنها علاقة فاترة.

لكن ليفاندوفسكي كان ينظر إلى ما فعله روبين على أرض استاد "أليانز أرينا" بمنظور آخر، وكان غضبه على أرض الملعب واضحاً لكل من رآه، إذ صرخ بصوت عال بعد إهدار الفرصتين. غير أنه حاول بعد المباراة كتم غضبه عندما كان روبين يشرح أمام كاميرات التلفزيون الفرص الكثيرة التي أهدرها. وقال ليفاندوفسكي لمجلة "شبورت بيلد" الألمانية الرياضية: "لا أريد قول شيء حول ذلك، فقد شاهدتم الأمر بأنفسكم".

نسبة تمريرات روبين لليفاندوفسكي ضعيفة

كون العلاقة بين آريين روبين وزميله روبرت ليفاندوفسكي علاقة فاترة مسألة لم تعد سراً، فهي معروفة داخل الفريق. وبحسب "شبورت بيلد"، يتجنب الاثنان بعضهما في غرفة تغيير الملابس. أما على أرض الملعب، فتبدو العلاقة ودية، إلا أن زملاءهما أطلقا نكتة حول عدم تمرير روبين الكرة إلى ليفاندوفسكي ليسجل أهدافاً، متسائلين: "ألن يصاب روبرت بالرعب عندما يتلقى تمريرة حاسمة للتهديف من الناحية اليمنى"، ويقصدون بذلك الجهة التي يلعب فيها غالباً آريين روبين.

فالجهة اليسرى، التي يلعب فيها البرازيلي دوغلاس كوستا أو حتى النجم الشاب كنغسلي كومان، هي في الغالب مصدر التمريرات التي تأتي إلى ليفاندوفسكي ليسجل منها الأهداف، علاوة على تمريرات توماس مولر أيضاً. أما روبين، الذي عاد لتوه من إصابة طويلة، فلم يمرر إلى ليفاندوفسكي سوى ثلاث مرات جاءت منها أهداف في 25 مباراة خاضاها سوياً حتى الآن في مواسم الدوري الألماني المختلفة، وهي نسبة تثير التساؤلات، فقدراتهما أكبر من ذلك بكثير.

Fußball - Bayern München

بينما يحمل توماس مولر وخوان بيرنانت زميلهما ليفاندوفسكي يقوم روبين بتهنئة من بعيد

ليفاندوفسكي ماكينة أهداف من طراز فريد على مستوى العالم، وينافس حالياً على الانفراد بصدارة هدافي البوندسليغا هذا الموسم، حيث سجل حتى الآن 14 هدفاً، وهو نفس عدد الأهداف الذي سجله مهاجم دورتموند بيير إمريك أوباميانغ. وما يفعله روبين قد يتسبب في تعطيله عن تسجيل الأهداف التي يحتاجها الفريق أيضاً.

غوارديولا: لا يمكنني تغيير طبيعة روبين

وما يمكن أن يسمى بـ"العداء" على أرض الملعب بين روبين وليفاندوفسكي مسألة لا تفوت على ماتياس زامر، المدير الرياضي لبايرن ميونخ، إذ قال إنه يسجل كل شيء ورأى ما فعله روبين. لكنه لا يريد أن يعطي المسألة حجماً أكبر مما هي عليه. وحسب "شبورت بيلد"، فإن زامر لا يرى مشكلة من غضب ليفاندوفسكي مرة، مضيفاً: "هل تعرفون عدد المرات التي كنت فيها غاضباً خلال مسيرتي (كلاعب)؟"

أما بحسب كريستيان فالك، المحرر بـ"شبورت بيلد"، فلا يخفى على أحد أن غوارديولا لا يحب اللاعبين الأنانيين، وعلق على ما يحدث بين روبين وليفاندوفسكي بالقول: "هذا هو آريين روبين وهذه هي طبيعته". وأضاف المدرب القدير: "أنا مدرب جيد، لكني لست جيداً بما يكفي كي أغير من طبيعة آريين روبين وهو في سن الحادية والثلاثين".

أما روبين نفسه، فيرى أن ما بينه وبين ليفاندوسكي أمر لا يضر، معتبراً أن "هذا الطموح أمر جيد، ويجب أن يلاحظ كل منا الآخر بشكل نقدي".

مختارات