صحيفة: المخابرات الألمانية تجسست على النمسا لصالح الولايات المتحدة | أخبار | DW | 01.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

صحيفة: المخابرات الألمانية تجسست على النمسا لصالح الولايات المتحدة

كشفت صحيفة "بيلد أم زونتاغ" الألمانية أن المخابرات الألمانية تجسست على مصالح حكومية في النمسا بتكليف من وكالة الأمن القومي الأمريكية، وذلك من خلال محطة الرصد التابعة لها في مدينة باد أيبلينغ الواقعة بولاية بافاريا.

كشفت تقارير إعلامية ألمانية أن وكالة الأمن القومي الأمريكية حاولت التجسس على مرافق حكومية في النمسا من خلال التعاون مع جهاز المخابرات الألمانية الخارجية. وأفادت صحيفة "بيلد أم زونتاغ" الألمانية أن المخابرات الألمانية بحث بتكليف من الوكالة الأمريكية عن مصطلحات بحث على الإنترنت مثل „gov“ و“diplo“ وأخرى تتعلق بمكاتب حكومية، وذلك من خلال محطة الرصد التابعة للمخابرات الألمانية في مدينة باد أيبلينغ الواقعة بولاية بافاريا.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الجمعة (الأول من مايو/ آيار 2015) إن هذه المعلومات ذُكرت في رسالة الكترونية داخلية خاصة بالمخابرات الألمانية أُرست بتاريخ 14 آب/ أغسطس 2013، مضيفة أن مصطلح "Bundesamt" (بالعربية: مكتب حكومي) يتعلق بمصالح نمساوية وتكرر ذكره أكثر من عشر مرات في طلبات مقدمة من وكالة الأمن القومي الأمريكية.

وكانت تقارير إعلامية ألمانية قد كشفت الأربعاء الماضي قيام المخابرات الألمانية بمساعدة وكالة الأمن القومي الأمريكية في التجسس على الحكومة الفرنسية والمفوضية الأوروبية في بروكسل طوال سنوات. وذكرت كل من صحيفة "سود دويتشه تسايتونغ" وشبكة (إن.دي.أر) و(دبليو.دي.أر) الإذاعيتين، نقلاً عن تحقيقات داخلية من قبل جهاز المخابرات ومكتب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أنه تم استخدام محطة الرصد ذاتها للتجسس على مسؤولين رفيعي المستوى في وزارة الخارجية الفرنسية وقصر الاليزيه وكذلك المفوضية الأوروبية الهيئة التنفيذية للاتحاد الأوروبي.

وتعقيباً على فضيحة التجسس التي تورطت فيها المخابرات الألمانية ووكالة الأمن القومي الأمريكية، طالب رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، برلين بتوضيح ملابسات القضية مؤكدا صعوبة السيطرة على أجهزة الاستخبارات.

ع.غ/ ح.ز (د ب أ، آ ف ب، رويترز)

إعلان