صحف ألمانية: الحكومة الإسرائيلية الجديدة تحمل بذور فشلها | سياسة واقتصاد | DW | 08.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

صحف ألمانية: الحكومة الإسرائيلية الجديدة تحمل بذور فشلها

أجمعت صحف ألمانية أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة ستكون بداية لمرحلة يسودها المزيد من التوتر سواء داخل إسرائيل أو على صعيد علاقتها بالفلسطينيين أو بجيرانها المباشرين، إضافة إلى أنها تهدد إسرائيل بعزلة دولية.

نجح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في تشكيل ائتلاف حكومي يميني عقب توصله إلى اتفاق مع حزب البيت اليهودي اليميني المتطرف الذي يرفض إقامة دولة فلسطينية، وهو ما اعتبر من قبل الكثير من المحللين مؤشرا ينذر بمزيد من التوتر سواء ما يخص علاقة إسرائيل بالفلسطينيين أو بالمجتمع الدولي. وهذا ما تركز عليه صحيفة "فراكفورت ألغماينه تسايتوغن "/ Frankfurter Allgemeine Zeitung التي ذهبت أيضا القول أن نتانياهو هو أول من سيدفع فاتورة ائتلاف حكومي تمّ التوصل إليه في اللحظات الأخيرة، وتضيف الصحيفة:

"يريد نتانياهو الحكم بأغلبية حصل عليها بصوت واحد فقط، وهذا ما ينذر بالسوء في السنوات القادمة. فإما أن تقوم شظايا الأحزاب الدينية واليمينية التي يعتمد عليها نتانياهو، بفرض برنامجها، وهذا ما سيعني المزيد من التوتر داخل إسرائيل نفسها وما يخص العلاقة مع الفلسطينيين. أو أن يقف نتانياهو بوجه رغباتها ما سيؤدي لاحقا إلى انهيار حكومته. وبهذا يؤدي نتانياهو ثمن ظهوره المتعجرف أمام قادة الأحزاب الأخرى، ممن كانوا مستعدين لتشكيل تحالف حكومي معه. تعالي زعيم حزب اللكود، الذي لم يسلم منه حتى الرئيس الأمريكي، لا يتوقف. أوباما يبدو مستعدا لقبول الدولة الفلسطينية، ونتانياهو نجح، ورغم كل هذ، في الصمود أمام عواصف كثيرة".

أما صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ"/ Die Süddeutsche Zeitung فرأت في حكومة نتانياهو "الرابعة" سببا إضافيا لا يساهم في تلطيخ سمعة إسرائيل فحسب، بل وعزلها دوليا، مضيفة:

"إسرائيل التي تتجه صورتها أصلا من سيء إلى أسوء منذ عام 2009 بسبب نتانياهو، باتت اليوم مهددة بالعزلة الدولية. وهذا ما قد يلحق أضرارا باقتصاد البلاد ويؤثر على كل فرد. في الوقت ذاته، الوضع على حافة الانفجار: في قطاع غزة حركة حماس مستعدة لجولة جديدة من المواجهات البينية التي لا معنى لها. وفي لبنان، جدد حزب الله مخزونه من الصواريخ وأصبح لا يخشى المواجهة. وفي الحدود السورية مقاتلو تنظيم"الدولة الإسلامية" وجهاديون آخرون في حالة تربص، وهم الذين يرفضون حق إسرائيل في الوجود. وفوق كل هذا وذاك، تتربع الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي تعد الخطر الأكبر بأذرعها الممتدة في كل مكان".

في المقابل، وبصرامة شديدة رأت صحيفة "ماركيشه أودرتسايتونغ"/ Märkische Oderzeitung الصادرة بفراكفورت، أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة لن تحقق شيئا غير الفشل:

"مهما اختلف الحديث بخصوص الحكومة الإسرائيلية الجديدة، إلا أن المؤكد هو أن هذه الحكومة تحمل بذور الفشل بداخلها...ومن الأفضل أن يحصل ذلك بسرعة، لأن تحالفا مكونا من خمسة أحزاب بين محافظة ودينية قومية وأرثوذوكسية متطرفة، لا يمكن أن يصدر عنه غير احتكاكات دائمة".

إعلان