صحف ألمانية: إنقاذ الخوذ البيضاء نقطة مضيئة في شرق أوسط قاتم | سياسة واقتصاد | DW | 23.07.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

صحف ألمانية: إنقاذ الخوذ البيضاء نقطة مضيئة في شرق أوسط قاتم

علقت الصحف الألمانية على إنقاذ أعضاء الخوذ البيضاء السورية واستعداد ألمانيا لاستقبالهم. وترى صحيفة أن هذه العملية تعكس شيئا إيجابيا لأمريكا. كما لم يخل الحديث حول عملية الإنقاذ عن إسرائيل وموقفها من الحرب السورية.

رحبت تعليقات الصحف الألمانية الصادرة اليوم الإثنين (23 يوليو/ تموز 2018) باستقبال ألمانيا عناصر الخوذ البيضاء السورية، الذين قامت إسرائيل بإنقاذهم مؤخرا حيث نقلتهم إلى الأردن، الذي سيبقون فيه إلى أن يصلوا إلى ألمانيا التي أعلنت استعدادها لاستقبال عدة عائلات منهم. وكتبت صحيفة "شتراوبينغر تاغبلات" تقول: "قيام الحكومة الألمانية بالإعلان عن استعدادها لاستقبال 50 فردا من الخوذ البيضاء كان أمراً صحيحا. فأعضاء المنظمة كانوا دائما أول من يتوجه إلى الموقع بعد وقوع قصف همجي على المناطق السكنية، في حلب مثلا، من أجل إخراج الناس من تحت الأنقاض. والآن يحتاج هؤلاء المنقذون الشجعان أنفسهم إلى المساعدة، ومن البديهي توفيرها لهم لأنهم يمثلون إنسانية، تتطابق أيضا مع المثل الأوروبية، تلك المثل التي يتزايد تراجعها باستمرار هذه الأيام".

أما صحيفة "رويتلينغر غنرال أنتسايغر" فتحدثت عن دور الولايات المتحدة في عملية الانقاذ تلك وقالت: "الاستعدادات لعملية الإنقاذ هذه تم توجيهها من قبل الأمم المتحدة، والتخطيط لها بمشاركة الولايات المتحدة خصوصا وألمانيا وبريطانيا العظمى وكندا. وهذا يبعث على استنتاج مفرح، مفاده أنه رغم كل المسارات المنفردة، القائمة على جدول الأعمال اليومي للولايات المتحدة منذ وصول دونالد ترامب للسلطة، إلا أن القوة العظمى لم تفقد بعد كلية اهتمامها بالتعاون الدولي."

غير أن صحيفة "نويه أوزنابروكر" ترى أن الدعوة للسلام في سوريا واجب ترامب فكتبت تقول: "البروباغاندا أداة مهمة في هذه الحرب الدموية بالوكالة، التي وصلت إلى طريق مسدود. ولسوء الحظ، هناك حقائق مزعومة تحجب أيضا رؤية ما هو صحيح. والصحيح هو مساعدة الناس المحتاجين. ومن الصحيح أيضا فعل كل شيء لتجد سوريا طريق عودتها للسلام وأن يتمكن اللاجئون من العودة إلى ديارهم. وكان هذا (ينبغي) أن يكون واجباً على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. لكن بدلا من أن يقوم بالدعوة لمؤتمر للسلام، يصمت ترامب تجاه هذا الأمر".

وتنظر صحيفة "ألغماينه تسايتونغ"، التي تصدر في ماينز، إلى الموقف الإسرائيلي وتقول: "يبقى من اللافت للنظر، في هذه الأثناء، قيام إسرائيل باستقبال أعضاء الخوذ البيضاء. وهذا لافت للنظر لأن إسرائيل لم تستقبل حتى الآن لاجئين من سوريا ولا تنوي فعل ذلك أيضا. لكن لماذا هذا حقا؟ وأين الانتقادات الدولية هنا؟ ولماذا لا توجد مخيمات للاجئين في الجانب الإسرائيلي؟ ربما كانت إسرائيل مهتمة فقط بالعلاقات العامة الجيدة، مع اهتمام أقل بالإنسانية. وفي جنوب سوريا يشعر الآلاف من اللاجئين بالقلق على حياتهم. فقوات الأسد المغيرة والمتواطئون معها لن يراعوهم، كما أن المجتمع الدولي يتفرج".

Syrien, Golanhöhen: Israelische Armee rettet Weißhelme (Reuters/Israeli Army Handout)

جندية إسرائيلية توزع مشروبات على أعضاء الخوذ البيضاء أثناء نقلهم من مرتفعات الجولان

وكتبت صحيفة فرانكفورتر ألغماينه تقول: "تتابع إسرائيل الحرب في سوريا المجاورة بقلق وليس كمتفرج سلبي. وهذه اللفتة الإنسانية تشهد على ذلك. بالإضافة إلى ذلك يقوم سلاح الجو الإسرائيلي مرارا وتكرارا بتنفيذ هجمات ضد مواقع مليشيا حزب الله الشيعية اللبنانية، والحرس الثوري الإيراني في سوريا. وعلى الرغم من تكرار الإلحاح الإسرائيلي لا تسعى روسيا حتى الآن لانسحاب مقاتلي حزب الله والمقاتلين الإيرانيين من المنطقة القريبة من مرتفعات الجولان. وعلى العكس من ذلك...هدد مرشد الثورة خامنئي في نهاية الأسبوع بأن بلاده ستقوم بإغلاق مضيق هرمز في حال قيام الولايات المتحدة بحظر تصدير النفط الإيراني. وبذلك فإن عملية الانقاذ المفرح لأصحاب الخوذ البيضاء السوريين، ليست سوى نقطة مضيئة في بانوراما قاتمة للشرق الأوسط، (المشتعل) بالحروب والصراعات".

مختارات