صحفيان تركيان معتقلان يناشدان ميركل التضامن معهما | أخبار | DW | 28.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

صحفيان تركيان معتقلان يناشدان ميركل التضامن معهما

وجه صحفيان يعملان لدى صحيفة "جمهوريت" الناقدة للحكومة التركية والمعتقلان بتهمة التجسس في تركيا رسالة إلى المستشارة ميركل وقادة أوروبيين آخرين يطالبان فيها بعدم التضحية بقيم الحرية في القمة الأوروبية التركية المقبلة.

Türkei Journalist Can Dündar und Erdem Gül

الصحفيان جان دوندار واردم غول

طلب صحفيان معتقلان في تركيا من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التضامن معهما ومواصلة الحرية والحقوق المدنية في خطاب مفتوح حصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) على نسخة منه اليوم السبت (28 تشرين الثاني/نوفمبر2015). ووجهت هذه الرسالة التي كتبت في سجن سيليفري قرب إسطنبول، بالألمانية إلى المستشارة أنغيلا ميركل، وإلى الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند، ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

وقال جان دوندار واردم غول في الخطاب إنهما يأملان ألا تحيد ميركل - في سعيها لحل أزمة اللاجئين- عن طريقها "لدعم القيم الغربية مثل الحقوق المدنية وحرية الرأي وحرية الصحافة والدفاع عنها". وانتقد الصحفيان المعتقلان مفاوضات ميركل مع تركيا قبيل قمة خاصة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا حول الهجرة، حيث من المقرر أن تلتقي ميركل برئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو غدا الأحد.

وقال جان دوندار واردم غول في رسالتهما عشية قمة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في بروكسل "نأمل بألا يكون سعيكم للتوصل إلى حل على حساب التزامكم بحقوق الإنسان وحرية الصحافة والتعبير وهي القيم الأساسية في العالم الغربي".

وكتب الصحفيان في الخطاب الذي من المقرر أن يتم نشره في صحيفة "جمهوريت" غدا الأحد أن الحكومة التركية "لا تراعي ولا تحترم حرية الرأي وحرية الصحافة ". وأضاف صحافيا جمهورييت "لا يمكن الحفاظ على قيمنا المشتركة إلا من خلال التضامن والمواقف المشتركة".

Frankreich Angela Merkel & Francois Hollande in Paris

الصحفيان ناشدا ميركل وأولاند عدم التخلي عن القيم الغربية في مفاوضاتهما مع تركيا حول اللاجئين.

وكانت السلطات التركية اعتقلت جان دوندار رئيس تحرير صحيفة "جمهوريت" واردم غول مراسل الصحيفة في أنقرة أمس الأول الخميس بسبب نشر تقرير بشأن تسليم أسلحة من تركيا إلى متطرفين في سوريا. ويواجه الاثنان اتهامات بالانتماء إلى جماعة إرهابية والتجسس بعد أن نشرت الصحيفة صورا هذا العام لما قالت إنها شحنة أسلحة في عام 2014. وأصدرت الحكومة أمرا بعدم الخوض في تلك القضية ويجري ممثلو الادعاء تحقيقات بهذا الشأن.

من جانب آخر، كشفت وكالة أنباء دوغان التركية (دي.إتش.إيه) اليوم السبت عن اعتقال صحفي تركي ثالث بسبب انتقاده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تقرير إخباري، بعد يومين من اعتقال صحفيين آخرين.

ويواجه الصحفي أرطغرل أوزكوك، بصحيفة "حرييت" التركية، السجن خمس سنوات وأربعة أشهر بتهمة إهانة أردوغان. وتنبع الاتهامات من عمود كتبه الصحفي في أيلول/سبتمبر الماضي بعنوان "أيها الرجل الكبير، اخجل من نفسك" انتقد فيه الرئيس بدون أن يذكر اسمه.

ح.ع.ح/أ.ح (د.ب.أ، أ.ف.ب)

مختارات