شرطة كولونيا تتلقى دعما تونسيا في مكافحة الجريمة في صفوف المغاربيين | أخبار | DW | 26.02.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

شرطة كولونيا تتلقى دعما تونسيا في مكافحة الجريمة في صفوف المغاربيين

شرطة مدينة كولونيا الألمانية تستعين بالخبرات الثقافية واللغوية لشرطي تونسي قدم في إطار برنامج للتعاون في القطاع الأمني في مكافحة الجريمة في صفوف المغاربيين في المدينة، وسط ترحب من كبار المسؤولين.

بدأ الشرطي التونسي أمير الغربي منذ يوم الثلاثاء الماضي (23 فبراير/شباط 2016) في دعم زملائه في شرطة مدينة كولنيا خاصة في مكافحة العصابات الإجرامية المتخصصة في السرقات شوارع مدينة كولونيا، وفق ما نقلت صحيفتا إكسبرس وكولنه شتات أنتسايغر أمس الخميس (25 فبراير/شباط 2016). الشرطي، الذي يشغل في تونس خطة نائب رئيس مصلحة التكوين والتدريس في مدرسة الشرطة في منطقة قرطاج صلامبو، شارك منذ يومه الثاني في صفوف شرطة كولونيا في حملة مداهمات كبيرة في ضاحية كالك التي تقطنها جالية مغاربية كبيرة. ويقول الغربي، الذي يلم بجميع اللهجات المغاربية ويتقن إلى جانب الفرنسية اللغة الألمانية، في حديث لمجلة فوكوس الألمانية على موقعها الالكرتوني: "الناس الذين تثبتنا من هوياتهم لم يدركوا في البداية أني تونسي وكانوا يعتقدون أني ألماني على الرغم من أني تحدثت معهم بالعربية."

من جهته، رحب رئيس شرطة ولاية شمال الراين ويستفاليا بمشاركة الغربي في مكافحة الجريمة في صفوف شرطة كولونيا، بحيث قال: "التبادل الدولي لبنة مهمة في إطار عمل شرطة الولاية". ولفت إلى أن الوضع الحالي في أوروبا مع قدوم الكثير من طالبي اللجوء من المنطقة المغاربية يستوجب معرفة لغوية وثقافية لهذه المنطقة، مؤكدا أن قدوم رجال شرطة على غرار أمير الغربي دعم مهم.

يذكر أن الغربي قدم في إطار برنامج تبادل للخبرات تابع للمكتب الاتحادي الألماني لمكافحة الجريمة يستمر تسعة أشهر. وفي هذا الإطار يقول الغربي بأنه يريد استغلال هذه الفترة لتعلم الكثير من الأمور من زملائه الألمان والتعرف على طرق العمل في قطاعات أمنية أخرى ومقارنتها بتلك المعمول بها في بلده. وهذا من المقرر أن يخلف الشرطي التونسي في 11 من مارس/آذار في صفوف شرطة كولونيا زميل آخر من المغرب.

ش.ع/ ح.ز (DW)

مختارات