شخصية نيمار..عقبة أمام انتقاله إلى ريال مدريد | عالم الرياضة | DW | 24.01.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

شخصية نيمار..عقبة أمام انتقاله إلى ريال مدريد

في الوقت الذي تحاصر فيه الشائعات مستقبل لاعب باريس سان جيرمان نيمار دا سيلفا، أوضحت تقارير صحفية أن شخصية النجم البرازيلي وبعض تصرفاته قد تعيق انتقاله المحتمل إلى ريال مدريد نهاية الموسم الحالي.

Fussball Champions League Spieltag 5 Gruppe C l Paris PSG vs Liverpool Tor 2:0 - Neymar (Reuters/B. Tessier)

صورة من الأرشيف.

منذ رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد، صيف السنة الماضية إلى فريق يوفنتوس، تشير تقارير صحفية متطابقة إلى أن رادار "الميرنغي" يرصد عدة لاعبين كبار للتعاقد معهم، وذلك في محاولة لتعويض رحيل أحسن لاعب في العالم خمس مرات.

ويأتي نجم باريس سان جيرمان نيمار دا سيلفا على قائمة اللاعبين، الذين يسعى "الأبيض الملكي" إلى التعاقد معهم في أقرب وقت، إذ يعد صاحب أعلى صفقة كروية في عالم الساحرة المستديرة من بين أحسن اللاعبين في العالم حالياً.

ورغم إمكانيات الساحر البرازيلي الكبيرة فوق المستطيل الأخضر، إلاّ أن فكرة التعاقد معه لا تحظى بالإجماع داخل أروقة نادي ريال مدريد، وفق ما أشار إليه موقع صحيفة "سبورت" الإسبانية.

وتابع موقع "سبورت" أن هناك عدة أسباب قد تعيق صفقة انتقال نيمار إلى ريال مدريد. السبب الأول هو أن ريال مدريد يرى أن نيمار دا سيلفا ينجذب بشكل كبير إلى المال، حيث يهتم النجم البرازيلي بجمع المال والحصول على الامتيازات، وهو ما قد يخلق مشاكل في الفريق.

أما السبب الثاني، فهو أن جماهير "الميرنغي" لم تنسى بعد الاستفزازات، التي كان يقوم بها نيمار أثناء حمله قميص فريقه السابق برشلونة، إذ استفز النجم البرازيلي جماهير ريال مدريد في أكثر من مرة.

هذا، وتحاصر الشائعات مستقبل نيمار دا سيلفا مع باريس سان جيرمان، إذ أوضحت عدة تقارير أن النجم البرازيلي يرغب في الرحيل نهاية الموسم الحالي، والعودة إلى الدوري الإسباني أو الانتقال إلى الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

يذكر أن نيمار تعرض إلى الإصابة أمس الأربعاء (23 يناير/كانون الثاني 2019) في مباراة أمام ستراسبورغ برسم الدور الـ 32 لكأس فرنسا، إذ يشعر النجم البرازيلي بالألم في مشط القدم اليمنى، وهو الموضع الذي أصيب فيه نيمار سابقاً، وغاب عن الملاعب حوالي ثلاثة أشهر.

مختارات