شتوتغارت تسعى لحماية الرجال من عنف النساء | عالم المنوعات | DW | 12.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

شتوتغارت تسعى لحماية الرجال من عنف النساء

السائد والمعروف أن المرأة هي ضحية لعنف الرجل، لكن هناك أيضا الكثير من الرجال يقعون ضحايا لعنف المرأة، لكنهم لا يكشفون عن ذلك. مدينة شتوتغارت تسعى من خلال مشروع اجتماعي إلى حماية الرجل من عنف المرأة وتقديم المساعدة له.

يبلغ عدد المراكز المعنية بإيواء وحماية المرأة والدفاع عنها ضد العنف 435 مركزا بما يساوي ثلاثة أضعاف عدد المراكز المعنية بالدفاع عن الرجل ضد عنف المرأة.

الرجل الضحية والمرأة المذنبة أمر في العادة لا يتماشى مع الصورة السائدة في المجتمع، حسب رأي أورزولا ماتشكيه من مجموعة عمل مركز "المساواة في الفرص". وتكشف المسؤول الألمانية أن 10 بالمائة من ضحايا العنف المنزلي هم من الرجال، ما يعني أن هناك عدد كبير من الرجال يتعرضون للعنف من قبل شريكة حياتهم، ولهذا خصص المركز قسما خاصا لتقديم الاستشارات للرجال من ضحايا عنف المرأة.

وهؤلاء الرجال هم من ناحية ضحية للعنف ومن ناحية أخرى ضحية المجتمع الذي ينظر لهؤلاء الرجال من ضحايا عنف المرأة "ضعفاء خنوعين" ولذلك فإن الكثير من أعمال العنف التي ترتكبها النساء تبقى مخفية ولا يكشف عنها، لأن ضحاياها من الرجال لا يقومون بتبليغ الشرطة والإدعاء على الجانية، أي شريكة حياتهم، التي تمارس العنف ضدهم، حسب ما تقول ماتشكيه.

وفي هذا السياق تشير إحصائيات مكتب مكافحة الجريمة في ولاية بادن فورتمبرغ، إلى أن عدد جرائم العنف المنزلي التي ترتكب ضد المرأة ويُبلّغ عنها، تصل إلى 5 أضعاف الجرائم التي ترتكب في حق الرجال.

ومن هنا أطلقت مدينة شتوتغارت مشروعا يهدف إلى حماية الرجال من العنف المنزلي، أي العنف الذي يتعرضون له من قبل شريكة حياتهم.

ع.ج/ع.ج.م (د ب آ)

إعلان