شتاينماير يدعو للتنسيق مع مجلس الأمن لمواجهة مهربي البشر | أخبار | DW | 17.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شتاينماير يدعو للتنسيق مع مجلس الأمن لمواجهة مهربي البشر

وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير يدعو إلى التنسيق مع مجلس الأمن الدولي وليبيا لبحث سبل قانونية وسياسية لمواجهة مهربي البشر الذين يقومون بتهريب المهاجرين السريين على سفن متهالكة في رحلات خطيرة عبر المتوسط.

دعا وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير للتنسيق مع مجلس الأمن الدولي وكذلك مع ليبيا في ما يتعلق بالقيام بعملية عسكرية لمواجهة مهربي البشر في البحر المتوسط. وقال شتاينماير لصحيفة "فيلت أم زونتاغ" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد (17 من مايو/أيار 2015) إنه سوف يتم المضي قدما في مكافحة تهريب البشر وجرائم المهربين. وأشار الوزير الألماني إلى أن تحقيق ذلك يستلزم استيضاح مسائل قانونية وسياسية وعملية معقدة خلال الأيام القادمة، كما أن هناك حاجة لتنسيق وثيق مع مجلس الأمن الدولي وكذلك لاتفاقات موثوق فيها على نحو كاف مع ليبيا.

تجدر الإشارة إلى أنه من المقرر أن يلتقي وزراء خارجية ووزراء دفاع دول الاتحاد الأوروبي غدا الاثنين للتشاور بشأن خطط بروكسل الرامية لتنفيذ عملية عسكرية لمواجهة المهربين في البحر المتوسط.

من جهته، وجه هانز-بيتر أول، مسؤول السياسية الخارجية بالحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا والذي يشكل مع الحزب المسيحي الديمقراطي، الاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، انتقادا شديدا لخطط الاتحاد الأوروبي بشأن التصدي لمشكلة اللاجئين. وقال السياسي الألماني لصحفية " فيلت أم زونتاغ": "لا تعد مقترحات المفوضية الأوروبية بشأن تدمير قوارب التهريب عاملا مساعدا". وتابع: "ليس هناك قيمة لتدمير قوارب الصيادين المتهالكة، إذ أن ذلك يعد إجراء ظاهريا، ومواجهة فقط لأعراض المشكلة".

ش.ع/ع.ج (د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان