شتاينماير يأمل في تسوية سريعة بشأن سياسة اللجوء | أخبار | DW | 04.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شتاينماير يأمل في تسوية سريعة بشأن سياسة اللجوء

يأمل وزير الخارجية الألماني فرانك - فالتر شتاينماير في التوصل لتسوية سريعة بين أطراف الائتلاف الحاكم بألمانيا، التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي، حول سياسة اللجوء بعد الخلاف القائم بينها طوال الأيام الماضية.

أعرب وزير الخارجية الألماني فرانك - فالتر شتاينماير عن أمله في التوصل لتسوية سريعة بشأن الخلافات التي تعصف بالإتلاف الحاكم في ألمانيا بخصوص سياسة اللجوء. يذكر أن الائتلاف الحاكم في ألمانيا يتكون من الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة زيغمار غابرييل والاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الذي يتألف بدوره من حزب ميركل المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا.

وقال شتاينماير، الذي ينتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي، في تصريحات لصحيفة "نويه فيستفاليشه" الألمانية في عددها الصادر اليوم (الأربعاء الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) إنه لا يمكن أن يستمر تدفق آلاف اللاجئين على الحدود الألمانية بدون تسجيل لهم. وشدد الوزير الألماني على ضرورة القيام بإجراء محكم عند دخول اللاجئين إلى ألمانيا مع الإسراع في تسجيلهم وترحيل طالبي اللجوء المرفوضين. وقال شتاينماير: "إذا توصلنا لذلك، سوف يكون لذلك حينئذ تأثير ملحوظ".

يشار إلى أن قادة الاتحاد المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي أعلنوا أمس الثلاثاء رغبتهم في التوصل لتسوية بشأن سياسة اللجوء التي يتبعها الائتلاف الحاكم في اجتماع يعقد غدا الخميس، وذلك بعد الخلاف الشديد بينهم حول تأييد تأسيس مناطق انتظار للاجئين من جانب الاتحاد ومعارضتها من جانب الاشتراكيين.

وعلى خلفية هذا الخلاف أعلن رئيس حكومة ولاية راينهالد-بفالتس الألمانية مالو دراير في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي ينتمي إليه لن يوافق على تأسيس مراكز "يتم تطويق اللاجئين داخلها بسياجات ومراقبتهم"، مشيرا بذلك إلى مناطق الانتظار التي يدعو إليها الاتحاد.

ح.ز/ ش.ع (د.ب.أ)

مواضيع ذات صلة

إعلان