شباب عاطلون عن العمل يطلقون حراكا في غزة | أخبار | DW | 28.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

شباب عاطلون عن العمل يطلقون حراكا في غزة

أطلق عشرات الشباب والفتيات من خريجي الجامعات والعاطلين عن العمل تظاهرات في قطاع غزة للضغط على صناع القرار السياسي في الضفة الغربية وقطاع غزة في محاولة منهم "لتغيير الواقع المرير".

أعلن تجمع شبابي في غزة يطلق على نفسه اسم "حراك 29 نيسان الشبابي" الثلاثاء (28 نيسان/ أبريل 2015) عن إطلاق فعاليات وتظاهرات في قطاع غزة للضغط على صناع القرار السياسي في الضفة الغربية وقطاع غزة "لتغيير الواقع المرير" وإنهاء الانقسام.

وفي مؤتمر صحافي عقد في غزة قال فادي الشيخ يوسف (23 عاما) أحد منظمي هذا الحراك "هدف حراكنا الذي نطلقه قبل ظهر يوم غد هو استعادة الثقة للشارع الفلسطيني بأنه قادر على تغيير الواقع المرير" مضيفا "نتمنى أن نكون شرارة الانطلاق لتشكيل كتلة ضغط للتأثير على صناع القرار بالضفة وغزة لإنهاء الانقسام وإيصال صوت الشباب".

وحضر المؤتمر عشرات الشباب والفتيات وغالبيتهم من خريجي الجامعات العاطلين عن العمل. وقال "هذا يوم الجماهير ونتمنى أن يمر من دون صدام مع قوى الأمن" متوعدا بـ"رفع الغطاء عن أي جهة أو شخص يحاول استغلال هذا اليوم لتنفيذ أجندات بعيدة عن هموم الوطن والمواطن".

وأشار إلى أن "مجموعات شبابية (لم يذكر عددها) انتهت من كافة التحضيرات لإنجاح هذا اليوم الذي نؤكد أن حراكنا ككرة الثلج، نريد حمل هموم الشباب وإنهاء الانقسام ورفع الحصار وإعادة الأعمار وتجنيب القضية الفلسطينية الويلات".

وكان عدد من منظمي هذا الحراك نظموا فعاليات مماثلة في 15 آذار/ مارس 2011، بعيد وقوع صدامات مع أمن حماس في غزة.

ع.خ / ح.ع.ح (ا ف ب)

مواضيع ذات صلة

إعلان