شباب الفيسبوك: للنظام السوري فزاعات كثيرة.. لكن الشعب أذكى! | سياسة واقتصاد | DW | 21.03.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

شباب الفيسبوك: للنظام السوري فزاعات كثيرة.. لكن الشعب أذكى!

تتواصل التظاهرات في مدينة درعا السورية، على خلفية دعوة وجهتها صفحة في موقع فيسبوك تدعو السوريين للتظاهر. دويتشه فيله أجرت حوارا مع فداء السيد الناطق الإعلامي باسم صفحة الثورة السورية ضد بشار الأسد.

default

السوريون يتظاهرون أمام سفارتهم في القاهرة (صورة من الأرشيف)

دويتشه فيله: ما هي مطالب هذه الحركة الاحتجاجية، التي دعوتم إليها عبر موقع الفيسبوك، من النظام السوري الحالي ؟

فداء السيد: هذه الحركة، ودعنا نسميها الثورة، تهدف إلى التغيير والإصلاح. ولدينا مطالب نشرناها في بياناتنا على صفحاتنا أولها، إلغاء قانون الطوارئ وقانون الحزب الواحد الذي يقول إنه لا يصلح لحكم البلاد سوى حزب البعث. ونطالب كذلك بإلغاء قانون 49 (الذي يحكم بالإعدام على كل سوري ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا). كما نطالب بالبحث عن المفقودين وإطلاق الحريات وحق المشاركة السياسية للناس والسماح بتأسيس الأحزاب، وإطلاق سراح معتقلي الرأي من السجون كطل الملوحي وسهير الآتاسي.

هل تطالبون أيضا بإسقاط نظام بشار الأسد؟

هذا ليس مطلبنا، نحن نريد الإصلاح ولا يهمنا إذا كان بشار الأسد يحكمنا أو شخص آخر، فالمهم بالنسبة لنا أن يكون طريق وصوله إلى الحكم شرعيا، وأن يكون حكمه مستندا على أحكام شرعية ورأي الشعب وأحكام الديمقراطية والدولة المدنية. أما إذا كان بشار الأسد يحكمنا أو شخص آخر فهذا لا يهمنا حاليا.

هل لك أن تذكر لنا بالتحديد ما هي الخروقات التي يقترفها النظام السوري فيما يخص حقوق الإنسان؟

دعيني أحكي لك آخر حدث، وهو حدث مضحك مبكي في آن واحد، حيث تم القبض على مجموعة من الأطفال تتراوح أعمارهم مابين 10و15 عاما وتم إلقائهم في زنازين دخلها مجرمو حرب وفساد ومخدرات وقتلة. وترك هؤلاء الأطفال في هذه الزنا زين عشرات الأيام. بعدها أفرج عن البعض منهم لبراءتهم مما نسب إليهم. وهنا أتساءل هل هذه دولة و قانون؟ أين الدستور ومنظمات حماية حقوق الإنسان والطفل. وهناك أمر آخر: أين الحرية السياسية؟ لماذا يحكمنا حزب البعث منذ أربعين عاما؟ ولماذا تحكم نفس العائلة نفس البلد منذ أربعين عاما؟ ومن الغريب أن تحتفل الدولة السورية باليوم العالمي للمرأة ثم تلقي بالناشطة السياسية سهير الآتاسي في السجن.

Syrien Proteste Demonstration Flash-Galerie

بشار الاسد قال بعد سقوط نظامي تونس ومصر: سوريا ليست مثل تونس ومصر

البعض يرى أن المواقع والعوات التي تنتقد النظام السوري قد تكون موجهة من قبل شخصيات سياسية بارزة اتخذت موقفا معارضا من النظام الحالي بعد أن كانت تعمل معه، فما تعليقك على هذا؟

تعودنا على هذه الأشياء و لكنني أريد أن أقول أولا أننا نعطي بشار الأسد الوقت للإصلاح فهو لديه الوقت لذلك. فحتى الآن لم تتأزم الأمور بعد وهي مازالت في يديه. وهو من يقرر مستقبل البلاد فإذا أراد أن يصلح أو يغير فالوقت معه فإما أن يغير أو يتغير. أما بالنسبة إلى ما ذكرتيه، فهذه الإشاعات والتهم تعودنا عليها منذ أربعين عاما. فكل من فتح فمه من أجل التغيير يقال أنه ينتمي إلى أجنده سوداء سرية أو أنه ينتمي إلى جماعة ما.

وهنا أريد أن أطرح سؤالا أتمنى أن يجيبني عليه النظام: أليس من الطبيعي أن تكون هناك حركات شعبية للقضاء على الفساد المستشري في البلاد؟ أم أننا نعيش في مدينة أفلاطون الفاضلة المتميزة بكمالها في كل الجوانب. بشار الأسد نفسه اعترف منذ عشر سنوات أن البلاد تعاني من الفساد وتفشي الرشوة والمحسوبية وأنه سيقوم في مدة حكمه بإصلاح ذلك. والآن مرت 11سنة وحتى اليوم لم نر شيئا جديدا، بل ازداد الأمر سوءا. وأود أن أشير إلى أن حركة المعارضة هذه تأتي من الداخل ، نحن سوريون وطنيون وشباب سوريا عفيف قام وهب من أجل بلده، منا النجارين والأطباء والطلاب والمدرسين والسياسيين. منهم العلوي والسني والشيعي والمسيحي والدرزي. أنظروا إلى مطالبنا، هل هي مطالب تشير إلى إتباعنا أي أجندات أم أن هذه مطالب وطنية؟

كيف يتعامل النظام السوري إعلاميا مع الأحداث التي شهدتها البلاد مؤخرا من المظاهرات؟

كما تعاملت تونس ومصر مع الأحداث وكما تتعامل ليبيا واليمن اليوم مع الأحداث مستخدمة أسلوب، كما نقول بالعامية،"التطنيش" والإدعاء والكذب. فمدير الجهوية المعنوية في الجيش يخرج ليقول لنا :"هذه مجموعة من الأطفال الشباب خرجوا من أجل غايات شخصية ". والإعلام السوري يظهر المتظاهرين على أنهم أشخاص"مندسون" جاءوا من بلاد أخرى. والفيديوهات التي نضعها على صفحاتنا الإلكترونية أكبر دليل على سورية هذه المظاهرات. الإعلام الداخلي في واد والشعب السوري في واد آخر وكأننا نعيش في القرن الثامن عشر. كنت أتمنى لو يقول الإعلام الحقيقة ثم يزيفها، ولكنه لا يقول الحقيقية من الأساس. فالإعلام المحلي هو لسان السلطة.

أثبتت الثورات العربية حتى الآن أن لكل نظام فزاعة، فما هي فزاعة النظام السوري؟

النظام السوري من الأنظمة الذكية في ابتداع الفزاعات، ويمتاز بأن له فزاعات كثيرة. وهم يتوقعون أن نجاح هذه الفزاعات ولكنهم لا يعرفون أن الشعب السوري أذكى من ذلك. فالنظام السوري يروع الناس من أمريكا وإسرائيل والجماعات الإسلامية مثل جماعة الإخوان المسلمين، ومن جماعات وأحزاب في لبنان. وأود أن أبشرك أنه في يوم الجمعة المقبلة التي أسميناها "جمعة العزة" سوف نرى كيف سيهب الشباب يدا واحدة من أجل الحرية والإصلاح.

أجرت الحوار: هبة الله إسماعيل

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

إعلان