سيناء: مقتل خمسة جنود وعشرات المتطرفين | أخبار | DW | 16.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

سيناء: مقتل خمسة جنود وعشرات المتطرفين

قال الجيش المصري إن قواته قتلت 47 متطرفاً إسلاموياً في عمليات على كافة أرجاء الدولة. كما فقد خمسة عسكريين بينهم ضابط في العمليات. ولم يحدد الجيش تاريخ أو توقيت تلك العمليات ولا هويات المتطرفين وانتماءاتهم.

Ägypten | Militär in Sinai (Getty Images/AFP/M. El-Shahed)

جنود مصريون في سيناء (أرشيف)

أعلن الجيش المصري الخميس (16 مايو/ أيار 2019) مقتل خمسة من عناصره و47 "تكفيرياً" في إطار عمليته العسكرية المستمرة "سيناء 2018"، خصوصاً في شمال شبه جزيرة سيناء، حيث يتصدى لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

ونشر الجيش المصري فيديو على صفحته في موقع "فيسبوك" عرض فيه "الجهود خلال الفترة الماضية" ضد المجموعات "الإرهابية" في أرجاء البلاد. ولم يحدد تاريخ وتوقيت العمليات واكتفى بالإشارة إلى أنها حصلت خلال "الفترة الماضية". ووفقاً لبيان نُشر على الصفحة الرسمية للمتحدث باسم الجيش على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، فإن "ضابطاً وضابط صف وثلاثة جنود استشهدوا وأصيب أربعة جنود أثناء الاشتباكات وتطهير البؤر الإرهابية".

وجاء في البيان أن "تنفيذ العمليات النوعية أسفر عن القضاء على 47 تكفيرياً عُثر بحوزتهم على عدد من البنادق مختلفة الأعيرة وعبوات ناسفة معدة للتفجير بشمال ووسط سيناء". كما قامت القوات الجوية "باستهداف وتدمير 29 مخبأ وملجأ تستخدمها العناصر الإرهابية، بالإضافة إلى تدمير 97 عربة دفع رباعي: أربعة منها على الاتجاه الشمالي الشرقي (في سيناء)، و54 على الاتجاه الاستراتيجي الغربي (الحدود مع ليبيا)، و39 على الاتجاه الاستراتيجي الجنوبي (الحدود مع السودان)".

كما تم اكتشاف وتدمير فتحتي نفق بالتعاون مع قوات حرس الحدود. وذكر البيان أنه تم القبض على "158 فرداً من العناصر الإجرامية والمطلوبين جنائياً والمشتبه بهم"، وجاري اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، حسب البيان.

وكان الجيش المصري قد أطلق في فبراير/ شباط من العام الماضي العملية العسكرية الشاملة "سيناء 2018"، بالمشاركة مع قوات الأمن، على كافة الاتجاهات الاستراتيجية للدولة. وتم إطلاق العملية الموسعة بناءً على تكليف صدر من الرئيس عبد الفتاح السيسي في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2017. وجاء التكليف بعد أيام من هجوم يُصنَّف على أنه الأكبر من حيث أعداد الضحايا، شنه مسلحون يُعتقد على نطاق واسع أنهم ينتمون لتنظيم "داعش". وأسفر الهجوم عن سقوط 311 قتيلاً وإصابة العشرات خلال صلاة الجمعة في مسجد الروضة بمركز بئر العبد شمال سيناء.

ص.ش/ ي.أ (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مختارات