سيبيت 2007: مشاركة عربية محدودة العدد متنوعة المجالات | علوم وتكنولوجيا | DW | 20.03.2007
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

علوم وتكنولوجيا

سيبيت 2007: مشاركة عربية محدودة العدد متنوعة المجالات

بالرغم من قلة حجم المشاركة العربية في دورة هذا العام من معرض سيبيت مقارنة بالعام السابق فإنها أتسمت بتنوع المجالات والخدمات التي تقدمها، وجاءت المشاركة بهدف الوصول الى مضمار العالمية في مجال التقنيات الرقمية الحديثة.

شركات عربية تسعى لدخول عالم التصنيع وأخرى تسعى لتصدير الخدمات

شركات عربية تسعى لدخول عالم التصنيع وأخرى تسعى لتصدير الخدمات

جاءت المشاركة العربية في الدورة الحالية من معرض سيبيت متواضعة بعض الشيء في هذا العام. واختارت بعض الشركات العربية المشاركة في معرض سيبت الحضور بجناح خاص بها، أو في جناح أحد شركائها. ولم ترغب معظم تلك الشركات بالدخول الى ميداين المنافسة العالمية عن طريق الفرص التي يفتحها المعرض امامهم فحسب، بل كذلك بتغيير النظرة النمطية للعالم العربي التي غالباً ما تنحصر بالصحراء والبترول. وتنوع مجال عمل هذه الشركات بين تصنيع التقنيات الرقمية المتطورة وإعداد البرمجيات، إضافة الى تصدير خدمات العملاء. وضمن جولتي في المعرض توقفت عند بعض تلك الأجنحة التي تمثل الحضور العربي في المعرض.

شركة سعودية تمثل الوحدة العربية

Ägypten auf der CeBIT Arabische Ziffern

الكثير من الدول تقبل الآن على خدمات التعريب

في جناح شركة دليل تك السعودية تواجد ممثلون عن عدة شركات عربية مختلفة، فالشركة التي أقامها الأمير السعودي عمرو الفيصل تسعى إلى التوسع على الصعيدين العربي والعالمي. وعن تواجد الشركة في معرض سيبت قال رئيس فرع الشركة في تونس محمد دريرا في حديث لموقعنا: "هذه هي المشاركة الرابعة لنا. وهذه المشاركة تعتبر استثماراً هام لنا تتزايد فوائده بشكل ملحوظ من عام إلى آخر". وهو ما شجع الشركات الاخرى على المشاركة فيه، لأنه، بحسب دريرا، يفتح الافاق الكبيرة أمامها ويضعها على الخريطة العالمية لصناعة تكنولوجيا المعلومات. وللشركة السعودية شركاء في مختلف بلدان العالم، تحاول الشركة من خلالهم الوصول الى الأسواق العالمية.

وفيما يتعلق بنشاط الشركة في العالم العربي يقول ممثل شركة دلتا أنفو الفرنسية طاهرملاوي في الجزائر، وهي أحد شركاء دليل تك: "لقد انتشرت المصارف الإسلامية في السنوات الأخيرة بشكل كبير، كما أن الحاجة ما زالت متزايدة بشكل واضح، ودورنا كعرب هو تقديم قدراتنا ومعرفتنا في هذا المجال لتقديم الحلول الأنسب لهذا المنتج". وحيال الحاجة المتزايدة في هذا المجال طورت الشركة مشروعاً لتعريب نظام المصارف الإسلامية.

اللغة والمشاكل السياسية تشكل عائقاً أمام دول المغرب العربي

Firma Genie Soft aus Jordanien (Cebit 2007)

جناح شركة جيني سوفت الأردنية

أما عن انعدام التواجد الجزائري في المعرض فيقول ملاوي: "كانت الجزائر في السبعينيات من أكثر الدول تقدماً في مجال التكنولوجيا في المنطقة العربية. لكن مع الأحداث السياسية التي تعرضت لها البلاد في التسعينيات حدث تراجع ملحوظ. على عكس دول أخرى كتونس والمغرب التي أرزت تقدماً في هذا المجال". وإن كان طاهر الذي درس في أحدى الجامعات السويسرية يأمل في تطور مجال التقنيات الرقمية في بلاده بعد أن استقرت حالة الدولة السياسية، كما يأمل في أن تعود العقول التي هاجرت هرباً من نقص الإمكانيات العلمية لتفيد بلدها كما فعل هو بعد أن أتم دراسته.

أما هشام بن إبراهيم الذي يمثل شركة برامز تكنولوجيز المغربية، وهي أحدى شركاء شركة دليل تك، فهو الآخر يجد أيضاً أن اللغة تقف عائقاً أمام المغرب والجزائر وتقلل من فرصتهما في التواجد، ويقول في هذا الإطار: "الشركات المغربية والجزائرية تتواجد في كل المعارض التي تقام في فرنسا وبلجيكا، لكن نظراً لعدم تمكن الكثيرين من اللغة الإنجليزية نفتقد للتواجد في معارض مثل سيبت". ويعتقد إبراهيم من جانب آخر إن خطط الحكومة المغربية الرامية الى النهوض بمجال تصدير الخدمات في مجال البرمجة ستكلل بالنجاح في حالة تم التركيز على جانب التسويق. ويعلل ذلك بتوافر الأمكانيات مقارنة مع بلدان أخرى كدول أوروبا الشرقية.

توسيع الآفاق المستقبلية

أما مؤيد شهادة المدير العام لشركة جيني سوفت الأردنية المتخصصة في برامج النظم الاحتياطية وحفظ الملفات من التلف، فقد اختار المشاركة بشكل فردي في جناح خاص بشركته وعن سبب هذا الاختيار يقول: "هذه أول مشاركة رسمية لنا في معرض سيبيت، وقد أردنا أن نظهر للجميع أن هناك شركات أردنية كبيرة قادرة على التواجد هنا. لأن كل الشركات تشارك في جناح موحد. أردنا أن نثبت أن هناك شركات في العالم العربي قادرة على التصدير للعالم كله". وبالفعل يجد مؤيد أن هناك إقبال على جناحهم وأن الإعلانات التي قاموا بهم على صفحتهم الالكترونية قد أدت غرضها.

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع