سياسي سويدي يطالب باستراحة من العمل لـ″ممارسة الجنس″ | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 24.02.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

سياسي سويدي يطالب باستراحة من العمل لـ"ممارسة الجنس"

تشتهر السويد بقوانين العمل الصديقة للعمال، لكن يبدو أن ذلك لم يعد كافيا، إذ طالب أحد السياسيين بمنح استراحة لمدة ساعة يوميا من العمل تكون مدفوعة الأجر، وذلك من أجل ممارسة الجنس لأن "الجنس صحي".

يضمن قانون العمل في السويد إجازة ثابتة لشرب القهوة مدفوعة الأجر  للعمال والموظفين، وكذلك إجازة الأمومة/الأبوة مدفوعة الراتب، لكن سياسي سويدي يطالب أيضا باستراحة لممارسة الجنس وتكون مدفوعة الأجر أيضا. لكن السياسي السويدي بير- إيريك موسكوس (42 عاما) يطالب أيضا بمنح استراحة من العمل لمدة ساعة يوميا لكل العاملين للذهاب إلى المنزل من أجل ممارسة الجنس مع شريك الحياة.

ونقل موقع "شتيرن" الألماني عن السياسي موسكوس قوله إنه "هنالك دراسات تثبت أن الجنس صحي" وإن الأزواج "لا يملكون وقتا كافيا في مجتمعات اليوم لبعضهما البعض".

وأشار السياسي، الذي يشغل منصب عضو مجلس بلدية بلدة "أوفرتورنيا"، إلى أنه يبقى من حق العامل استخدام هذه الاستراحة سواء في موعد غرامي أول أو للقاء مع شريك الحياة أو فقط للاسترخاء.

وذكر موسكوس أنه لا يرى "سببا" لرفض طلبه. ويعمل السويديون في المعدل وحسب إحصائيات عام 2015 بنحو 1685 ساعة سنويا، وهم في المرتبة الثالثة في أقل ساعات للعمل في أوروبا بعد فرنسا وفنلندا. وهناك توجه في السويد إلى تخفيض ساعات العمل اليومي إلى ست ساعات فقط.

فيما يبلغ معدل ساعات العمل في ألمانيا نحو 1847 ساعة وفي بريطانيا 1900 ساعة.

لكن الغريب في الأمر أن مقدم الطلب يعيش في بلدة "أوفرتورنيا" الصغيرة الواقعة في شمال السويد، والتي يعيش فيها  أقل من 2000 شخص فقط، حسب موقع "شتيرن". ومع العدد القليل هذا من السكان يفترض أن يكون هنالك الكثير من الوقت لقضائه مع الأزواج، بالإضافة إلى وجود القليل من التوتر لتمضية أوقات الفراغ.

ز.أ.ب/ع.ج. (أ ف ب)

مختارات