سياسي بحزب ميركل يطالب بمراقبة البعثات السعودية في ألمانيا | أخبار | DW | 23.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

سياسي بحزب ميركل يطالب بمراقبة البعثات السعودية في ألمانيا

طالب سياسي من حزب المستشارة الألمانية بوضع البعثات الدبلوماسية السعودية في ألمانيا تحت مراقبة كاميرات فيديو. هذا في وقت انضم نائب ميركل ووزير ماليتها إلى قائمة المطالبين بوقف كافة مبيعات الأسلحة للسعودية.

تواصلا للانتقادات على حلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول، طالب سياسي من حزب المستشارة الألمانية، الاتحاد المسيحي الديمقراطي، بوضع البعثات الدبلوماسية السعودية في ألمانيا تحت مراقبة كاميرات فيديو.

وقال إلمار بروك "الأخبار فيما يخص قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي أكثر من مقلقة". جاء ذلك في تصريح لصحيفة "بيلد" واسعة الانتشار نُشر اليوم الثلاثاء (23 تشرين الأول/أكتوبر 2018).

وأضاف السياسي المحافظ والنائب في البرلمان الأوروبي: "ينبغي علينا دراسة الأمر من الناحية القانونية، فيما إذا كان القانون يسمح بمراقبة السفارة السعودية وقنصلياتها بكاميرات الفيديو لنعرف ماذا يجري هناك في حالات الطوارئ".

جدير بالذكر أن المملكة لديها سفارة في برلين وقنصلية في فرانكفورت.

وفي سياق متصل دعا نائب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أولاف شولتس، إلى وقف كافة مبيعات الأسلحة للسعودية في الوقت الحاضر. وقال شولتس، الذي يشغل أيضا منصب وزير المالية الألماني، اليوم الثلاثاء في بيان صادر عن وزارته: "كافة محاولات التوضيح من جانب السعودية بشأن وفاة جمال خاشقجي غير مرضية على الإطلاق حتى الآن... الحكومة الألمانية متفقة على أنه لا يمكن أن يكون هناك صادرات أسلحة للسعودية في الوقت الحاضر".

وذكر شولتس، نائب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أنه يتعين كشف الملابسات على نحو شامل، وقال: "لا ينبغي تكرار مثل هذه الواقعة المشينة".

خ.س/ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ)

مختارات