سياسية ألمانية تصف برنامجاً لمكافحة التطرف اليميني بالفاشل | أخبار | DW | 03.04.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

سياسية ألمانية تصف برنامجاً لمكافحة التطرف اليميني بالفاشل

وصفت نائبة يسارية برنامجاً حكومياً من أجل مكافحة التطرف اليميني بالفشل بعد أن اتضحت قلة أعداد المشاركين فيه، ورأت النائبة أن اضافة حوافز لهذا البرنامج وتحويله إلى غير حكومي قد يجعله أكثر نجاحاً.

انتقدت النائبة الألمانية اليسارية أولا يلبكة الثلاثاء (الثالث من أبريل/ نيسان 2018) برنامجاً حكوميااً لمكافحة التطرف اليميني والنازيين الجدد، واصفة إياه بأنه "فاشل". ويشرف على هذا البرنامج جهاز حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية). 

وبحسب سؤال وجهته النائبة، فقد نجح البرنامج في إخراج حوالي 114 شخصاً فقط من دائرة التطرف اليميني منذ عام 2011. بيد أن أعداد المهتمين بالبرنامج تشهد تراجعاً كبيراً، إذ سجل في هذا البرنامج ثلاثة أشخاص فقط منذ بداية هذا العام. كما أن العام الماضي استقطب اهتمام 12 شخصاً يمينياً، إلا أنهم انخفضوا وقت لاحق إلى ثمانية فقط.

ووفقاً للنائبة اليسارية، فإن برنامجاً آخر غير حكومي يدعى "EXIT" نجح بالمقابل في إخراج 601 رجلاً و96 امرأة من دائرة التطرف اليميني في الفترة ذاتها. ويمول هذا البرنامج من منظمات المجتمع المدني غير الحكومية، إلا أنه يتلقى بعض التمويل أيضاً من وزارة العائلة الاتحادية.

وأكدت النائبة يلبكة أن من الممكن تحويل هذا البرنامج إلى غير حكومي واستقطاب مؤسسات مجتمعية من أجل إنجاحه. ويبدو أن قلة الاهتمام بهذا البرنامج تعود إلى عدم وجود أي مكافآت أو حوافز للمتخرجين، حيث رأت النائبة إلى أن إضافة حوافز للمشاركين قد يزيد الاهتمام بهذا البرنامج من قبل النازيين الجدد والمتطرفين اليمينيين.

ع.أ.ج/ي أ (د ب ا، أ ف ب، DW)

مختارات