سوريا في كأس آسيا.. انقسام حول المنتخب وتطلع لكتابة التاريخ | رياضة| تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية | DW | 23.12.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

سوريا في كأس آسيا.. انقسام حول المنتخب وتطلع لكتابة التاريخ

يعوّل المنتخب السوري على تكرار مستواه القوي في التصفيات وبالتالي تحقيق نتائج مشرّفة في نهائيات كأس آسيا 2019. لكن الجدل بين مؤيدي ومعارضي النظام يرخي بظلاله على الفريق، في وقت يطالب فيه آخرون بفصل تام بين الكرة والسياسة.

Fußball-Nationalmannschaft von Syrien (picture alliance/dpa/K. Taher)

خلال تصفيات كأس العالم

ارتبط اسم سوريا خلال السنوات الماضية بالدمار والحرب وصراع القوى الدولية، لكن عمر السومة وزملاءه أثاروا انتباه متتبعي كرة القدم، عندما أوصلوا منتخب بلادهم إلى مباراة الملحق الآسيوي المتعلّقة بتصفيات كأس العالم 2018، في مواجهة المنتخب الأسترالي، وكانوا قريبين جداً من الوصول إلى المباراة الفاصلة مع رابع منطقة الكونكاكاف، لولا تسجيل المهاجم الأسترالي تيم كاهيل لهدف الفوز 2-1 في الشوط الإضافي الثاني، لينتهي مجموع مباراتي الذهاب والإياب بـ3-2 لصالح الأستراليين.

مواجهة المنتخب السوري مع نظيره الأسترالي آنذاك، جاءت بعد احتلال السوريين للمركز الثالث في المجموعة الأولى بالدور الثالث لتصفيات كأس العالم. ويعني الوصول لهذا الدور التأهل المباشر لكأس آسيا 2019 بالإمارات، بما أن التصفيات كانت مزدوجة، لأن السوريين كانوا ضمن أفضل 12 فريقاً في مباريات الدور الثاني، التي ضمت 40 منتخباً

مشاهدة الفيديو 02:08

جدل غير رياضي ـ منتخب سوريا أم "منتخب الأسد"؟

.

جلب المنتخب السوري تعاطف الكثيرين، فقد لعب كلّ مبارياته الإقصائية خارج البلاد بالنظر لظروف الحرب، كما كان تجميع اللاعبين أمراً شاقاً في ظل حالة الفوضى التي يشهدها الدوري المحلي. ومن الناحية النظرية، يبقى الفريق مرّشحاً للوصول إلى الدور الثاني في كأس آسيا، فقد وضعته القرعة مجدداً أمام استراليا، إلى جانب الأردن وفلسطين، ضمن المجموعة الثانية.

بين الرياضة والسياسة

لكن حالة التعاطف مع "نسور قاسيون" (لقب المنتخب السوري) لم تكن عامة، فهناك سوريون رفضوا تشجيع المنتخب، بل منهم من شجعوا المنتخب الأسترالي في المباراة الفاصلة. وتتحدث تبريراتهم في هذا السياق عن أن المنتخب يمثل النظام السوري، الذي يستخدمه لأغراض الدعاية، في ظل الحرب التي تشهدها البلاد واستمرار مطالب المعارضة وقوى دولية برحيل بشار الأشد. وقد فتحت واقعة المنتخب نقاشاً قديماً-جديداً عن علاقة الكرة بالسياسة ومدى تداخل مجالين يظهران نظرياً متباعدين، لكن في العمق تكمن تفاصيل أخرى.

في هذا السياق، يتحدث جان رمضان، لاعب كرة قدم سوري في ألمانيا (طلب عدم تحديد النادي لأنه في مرحلة تدريب)، لـDW عربية قائلاً إن "المسؤولين عن المنتخب السوري وضعوه في إطار سياسي"، وإن هؤلاء "غير مرغوب بهم من أطياف الشعب في هذه الظرفية". ويتابع رمضان انتقاداته للمسؤولين بالقول إن غالبيتهم لهم خلفية عسكرية ولا علاقة لهم بالمجال الكروي، وإن المنتخب "ليس حكراً على مجموعة من الأشخاص، بل هو ملك لكل السوريين".

غير أن جان رمضان يشير إلى أن النقاش حول مدى تمثيل المنتخب للشعب من عدمه لم يعد حاضراً كثيراً: "كان هذا سابقا، أما في الآونة الأخيرة، فقد صارت الأكثرية تتابع المنتخب وتفرح لإنجازاته، فالشعب يريد أن يفرح، خاصة مع انضمام لاعبين كانوا محسوبين سابقاً على المعارضة".

حاولنا في DW عربية الاتصال بالاتحاد السوري لكرة القدم لأجل إدراج رأيه، غير أننا بقينا مدة أسبوع ننتظر الأجوبة بعد إرسال الأسئلة، دون أن نتوّصل بأي شيء.

من جانبه، يشير الناقد الرياضي المصري، حسن المستكاوي، إلى أن الجدل حول الرياضة والسياسة تكرّر كثيراً في المنطقة منذ "حركات الربيع العربي"، كما أن التاريخ يشهد أن العديد من الحكام استغلوا الرياضة لتلميع صورتهم، لكن عموماً "المنتخبات تمثل الأوطان وليس الحكام"، حسب نظره.

ويتابع المستكاوي لـDW عربية، أن ما يحدث في سوريا ليس سياسة بل "صراع عسكري"، ومن يحمل السلاح في هذه الحالة ليحارب النظام لن يوافق أبداً على تشجيع أيّ منتخب يرعاه اتحاد كرة تابع للحكومة. وينبه الناقد المصري أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ومعه بقية الهيئات الرياضية الدولية الأخرى تعترف بالاتحاد السوري لكرة القدم كمسؤول عن المنتخب السوري.

أيّ حظوظ للمنتخب؟

بعيداً عن النقاش السياسي، تُطرح الكثيرُ من الأسئلة حول قدرة "نسور قاسيون" على تحقيق نتائج مشرّفة في كأس آسيا. وتعاقد الاتحاد السوري مع المدرب الألماني بيرند شتانغه، وتُظهر الأخبار القادمة من سوريا أن الاتحاد دعّم المنتخب مالياً وإعلامياً، كما أشرف على تنظيم معسكر إعدادي في النمسا. وقد تباينت نتائج المنتخب في المباريات الودية التي خاضها، وسط تأكيد دائم من خبراء الكرة أن نتائج مثل هذه المباريات لا يمكن أن تنعكس بالضرورة على نتائج المباريات الرسمية.

Iran - Syrien (picture-alliance/dpa/V.Salemi)

من فرحة اللاعبين بالتأهل إلى الملحق

يقول عبيدة نافع، صحفي رياضي بموقع CNN بالعربية، إن المنتخب السوري قادر على الوصول إلى أدوار متقدمة بما أنه يملك لاعبين من طراز كبير، وبما أن هناك عملاً ملحوظاً للجهازين الفني والإداري. ويتابع لـDW عربية إن تحقيق أيّ إنجاز مرهون بالتحضير النفسي الجيد، لذلك على الجماهير السورية أن "تتمنى كثيراً وتتوقع قليلاً حتى لا تضغط على اللاعبين".

وفي الوقت الذي ينفي فيه نافع أن يكون الإنجاز الذي تحقق في التصفيات المزدوجة وليد الصدفة، متحدثاً عن أن المنتخب أبان عن مستوى مشرف في مباريات التصفيات، يقتنع جان رمضان أن ما تحقق كان "ضربة حظ لا غير"، مبرزاً أن المنتخب، وإن كان يتوفر على لاعبين جيدين في الهجوم، فالأمر ليس كذلك في الوسط والدفاع، ويعاني بعض المشاكل من الناحية التكتيكية.

أما حسن المستكاوي، فيرى أن الشعور الوطني عند اللاعبين السوريين، ورغبتهم رفع راية بلادهم، كان لهما دور كبير في تطوّر مستوى المنتخب، مبرزاً أن التطوّر الفني الحاصل في المنتخب أمر مدهش، وأنّه لو استمر اللاعبون في تقديم المستوى ذاته، الذي رأيناه في التصفيات، فالأكيد أنه ستكون لـ"نسور قاسيون" حظوظ كبيرة في كأس آسيا، التي تنطلق في الإمارات أوائل الشهر المقبل، وقد يحققون مفاجآت لم يكن ينتظرها الكثيرون.

الكاتب: إسماعيل عزام

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع