سوريا: الفصائل الإسلامية تسيطر على معسكر المسطومة | أخبار | DW | 19.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

سوريا: الفصائل الإسلامية تسيطر على معسكر المسطومة

حققت الفصائل الإسلامية في المعارضة السورية المسلحة وجبهة النصرة مكاسب جديدة في محافظة إدلب. هذه الفصائل سيطرت على معسكر المسطومة، أكبر قاعدة عسكرية متبقية للنظام في إدلب، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

سيطر مقاتلو الفصائل الإسلامية السورية المعارضة، ومنها جبهة النصرة، الثلاثاء (19 ايار/ مايو 2015) على أكبر قاعدة عسكرية متبقية للنظام في محافظة ادلب في شمال غرب البلاد، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان وناشطون. وتلقى النظام السوري خلال الأسابيع الأخيرة سلسلة ضربات في محافظة إدلب بخسارته مركز المحافظة، ثم مدينة جسر الشغور الإستراتيجية ومعسكر القرميد ومناطق قريبة.

وقال مدير المرصد المحسوب على المعارضة رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "انسحبت كل قوات النظام من معسكر المسطومة، أكبر القواعد العسكرية المتبقية لها في محافظة إدلب"، مشيرا إلى أن المعسكر "هو الآن بكامله تحت سيطرة جيش الفتح". وأوضح أن السيطرة جاءت بعد "هجوم بدأ الأحد واشتباكات استمرت يومين بين قوات النظام وجيش الفتح المؤلف من جبهة النصرة وجند الأقصى وفيلق الشام وحركة أحرار الشام وأجناد الشام وجيش السنة ولواء الحق".

ويضم معسكر المسطومة آلاف الجنود ومعدات ثقيلة وذخائر وكميات كبيرة من السلاح. وفي بيان لها، أعلنت قوى سورية معارضة إسلامية اليوم سيطرتها على نحو 27 حاجزا كانت القوات السورية تسيطر عليها في ريف إدلب، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)

وأقر الإعلام الرسمي ضمنا بانسحاب قوات النظام من المعسكر، إذ أورد التلفزيون في شريط إخباري عاجل أن "وحدة الجيش التي كانت ترابط في معسكر المسطومة انتقلت لتعزز الدفاعات في (بلدة) أريحا" الواقعة على سبعة كيلومترات من المسطومة. وأشار إلى أن "عناصر الوحدة بخير". إلا أن المرصد السوري أشار إلى "مقتل أكثر من 15 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها".

ي.ب/ أ.ح (ا.ف.ب/ د.ب.أ/ رويترز)

إعلان