سلطات الزنتان تؤكد أن سيف الإسلام القذافي ما زال في السجن | أخبار | DW | 08.07.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

سلطات الزنتان تؤكد أن سيف الإسلام القذافي ما زال في السجن

قال مصدر عسكري ليبي إن سيف الإسلام ابن معمر القذافي مازال محتجزا في سجن بغربي ليبيا منذ الانتفاضة التي أسقطت والده عام 2011، نافيا بذلك تقارير إعلامية أفادت بإطلاق سراحه.

أعلنت سلطات الزنتان اليوم الجمعة (الثامن من يوليو/ تموز 2016) أن سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي ما زال في سجن هذه المدينة الليبية، نافية بذلك معلومات تحدثت عن إطلاق سراحه.

وقال بيان وقعه المجلس العسكري لثوار الزنتان والمجلس البلدي للزنتان واللجنة الاجتماعية، إن سيف الإسلام القذافي "موجود في السجن ولن يتم إطلاق سراحه بغض النظر عن التصريحات المرئية أو المسموعة". وأضاف البيان الذي نشر على صفحة "المجلس العسكري لثوار الزنتان أن مصير سيف الإسلام القذافي "سيكون وفق الإجراءات القانونية التي تضمن حقوق الشعب والمتهم تحقيقا للعدالة".

وسيف الإسلام القذافي الذي لطالما اعتبر أنه سيخلف والده في السلطة، معتقل في الزنتان جنوب غرب طرابلس منذ توقيفه في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 .

ورفضت كتائب الزنتان تسليمه لأي سلطات أخرى قائلة إنها لا تثق في أن تضمن طرابلس عدم هروبه. لكنها وافقت على أن يحاكم هناك على أن يمثل للمحاكمة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة.

وكان محامو سيف الإسلام ذكروا أن موكلهم أفرج عنه بموجب عفو أعلنته السلطات الليبية غير المعترف بها في شرقي البلاد، والتي لا تعترف بسلطات حكومة الوفاق الوطني ومقرها في طرابلس.

هـ.د/ ع.ج.م ( أ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة