سرّ الأفكار الخلاقة في الحمام | عالم المنوعات | DW | 02.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

سرّ الأفكار الخلاقة في الحمام

هل فكرتم مرة في السبب الذي يجعلنا نتوصل إلى فكرة خلاقة في الحمام ولماذا العروق زرقاء رغم أن لون الدم أحمر؟ تساؤلات ربما تدفعنا للبحث عن تفسير علمي مقنع، فما تفسير هذه الحقائق؟

استعرض موقع "فوكوس" الألماني سرّ الأفكار الخلاقة في الحمام ولون الأوردة الأزرق رغم أن لون الدم أحمر و أهمية الحواجب فوق العيون.

- سرّ الأفكار الخلاقة في الحمام:

يستغرق البعض وقتا طويلا بحثا عن حل لمسألة معقدة أو لابتكار فكرة مميزة، لتخطر الفكرة في بالهم بشكل مفاجئ وهم في الحمام يستحمون أو في المرحاض

ويفسر الخبراء النفسيون هذه الظاهرة بأن الاستحمام اليومي أو الدخول إلى المرحاض هو عمل روتيني ولا يحتاج إلى التفكير، فجميع الحركات تتم بشكل تلقائي، وبذلك يكون لدى الدماغ وقت كافي للتفكير بأشياء أخرى حسبما توصل إليه الخبراء في دراسة نشرت نتائجها في مجلة العلوم النفسية عام 2012.

- سبب رؤية الأوردة بلون أزرق رغم أن لون الدم أحمر:

تكسب كريات الدم الحمراء والحديد الدم لونه الأحمر، ورغم ذلك تظهر الأوردة التي تقع على عمق 2 ميللمتر تحت البشرة بلون أزرق، ويفسر العلماء رؤية الأوردة بلون أزرق إلى الخصائص البصرية. فالجلد يسمح بمرور الضوء الأحمر ذي الطول الموجي 750 نانومتر ليقوم الدم بامتصاصه بشكل أفضل من الضوء الأزرق ذي الطول الموجي 450 نانومتر فيبقى اللون الأزرق على البشرة لينعكس على لون الأوردة.

أما الأوردة التي تقع على بعد أقل من نصف ميللمتر من سطح البشرة فتظهر باللون الأحمر، وهذا هو السبب الذي يجعل الوجه أحمر اللون في حالات الخجل وليس أزرق.

فائدة الحواجب فوق العيون:

تمنع الحواجب من تدفق العرق إلى الوجه ودخوله إلى العينين، فالعرق مالح ويهيج العيون ما يعيق الرؤية.

د.ص/ هـ.إ. (DW)

مختارات

إعلان