سان جيرمان يعلق الآمال على عناد توخيل لحصد ألقاب أوروبا | عالم الرياضة | DW | 14.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

سان جيرمان يعلق الآمال على عناد توخيل لحصد ألقاب أوروبا

حسم نادي باريس سان جرمان التكهنات حول هوية مدربه الجديد، بإعلانه تعيين الألماني توماس توخيل خلفا لأوناي إيمري، لتولي الإشراف على جهازه الفني إلى شخص عرف بسعة حيله التكتيكية وميله إلى الهجوم رغم تواضع سجله في الألقاب.

لجأ باريس سان جيرمان بطل دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم للمدرب الألماني العنيد توماس توخيل ليعزز سجل النادي في دوري الأبطال عقب سنوات من الإخفاق. ووقع توخيل المدرب السابق لماينز وبروسيا دورتموند على عقد لمدة عامين لخلافة الإسباني أوناي إيمري الذي ينتهي عقده بنهاية الموسم الحالي.

وتوج الفريق بالثلاثية المحلية بالفوز بلقب الدوري وكأس رابطة الأندية الفرنسية وكأس فرنسا، لكنه فشل في ترسيخ مكانة سان جيرمان كمنافس في أرفع بطولات الأندية الأوروبية. وعلى الرغم من إنفاقه 222 مليون يورو (265.8 مليون دولار) لإبرام صفقة قياسية لضم المهاجم البرازيلي نيمار، خلال فترة الانتقالات الصيفية، خرج الفريق من دور 16 لدوري الأبطال أمام ريال مدريد. وغاب نيمار عن مباراة الإياب بسبب الإصابة.

وتعاقد سان جيرمان مع كيليان مبابي العام الماضي لكن الموهبة الفرنسية الواعدة لم تساعد الفريق على بلوغ قبل النهائي وهو ما كان يمثل هدف الفريق هذا الموسم. وفشل بطل دوري الدرجة الأولى الفرنسي في تجاوز دور الثمانية بدوري الأبطال منذ استحوذت عليه قطر للاستثمارات الرياضية في 2011، وهي منظمة تابعة لصندوق الثروة السيادي في قطر.

وقال توخيل: "بكثير من السعادة والفخر والطموح أعلن انضمامي لهذا الفريق الكبير باريس سان جيرمان. لا يمكنني الانتظار لبدء العمل مع كافة هؤلاء اللاعبين العظماء الذين يندرجون ضمن قائمة الأفضل في العالم".

وأضاف: "سنقوم بمساعدة طاقمي التدريبي بكل شيء ممكن لمساعدة الفريق على تحقيق النجاح بما في ذلك على الصعيد الدولي". وقال المدرب الألماني: "يملك باريس سان جيرمان إمكانات هائلة ويعد الوجهة الأكثر إثارة في عالم كرة القدم وبفارق كبير عن الباقين. لا أطيق صبراً لمعرفة كافة جنبات استاد بارك دي برينس وهو الاستاد الأوروبي الشهير الذي يفتخر بامتلاكه لأجواء لا تصدق".

ويتوقع بدون شك أن تكون الآمال معلقة على توخيل للأداء بشكل مميز على الصعيد الأوروبي بعد حصد سان جيرمان للألقاب المحلية الثلاثة جميعاً. وترك توخيل تدريب دورتموند العام الماضي قبل عام على نهاية عقده بسبب توتر العلاقة مع مجلس الإدارة عقب فوزه بلقب كأس ألمانيا.

ويعتبر توخيل من أكثر المدربين الواعدين في الكرة الألمانية وقاد دورتموند لاحتلال المركز الثاني موسم 2015-2016 ثم جاء ثالثاً في موسم 2016-2017.

ع.غ/ أ.ح (أ ف ب، رويترز)

مختارات

إعلان