سان جيرمان يحسم الجدل حول مصير نجميه نيمار ومبابي | عالم الرياضة | DW | 26.02.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

سان جيرمان يحسم الجدل حول مصير نجميه نيمار ومبابي

لا تتوقف وسائل الإعلام عن الحديث والتكهن حول إنهاء عقد نجمي باريس سان جيرمان البرازيلي نيمار والفرنسي مبابي والتكهن بالوجهة المتوقعة لهما في الموسم المقبل. والآن رئيس النادي الباريسي يحسم الجدل حول مصير النجمين الكبيرين.

بعد انتشار الكثير من الشائعات والتكهنات في وسائل الإعلام الفرنسية والعالمية حول إمكانية إنهاء النجم البرازيلي نيمار دي سيلفا والفرنسي الشاب كيليان مبابي، مع نادي باريس سان جيرمان، حسم رئيس النادي ناصر الخليفي الموضوع وأعلن بشكل صريح وبما لا يقبل التأويل، أنه لن يتخلى عن النجمين الكبيرين في نهاية الموسم الحالي كما تروج له بعض وسائل الإعلام.

وأجاب الخليفي على سؤال لصحيفة "لو باريزيان- Le Parisien" فيما إذا كان متأكدا 100 بالمائة من بقاء النجمين في النادي ، قال "ليس 100 بالمائة، وإنما 2000 بالمائة". وتابع الخليفي التعبير عن تمسكه باللاعبين "العديد من وسائل الإعلام وخاصة في فرنسا، تدعي أنه يجب أن نبيع نيمار أو كيليان، لذلك أريد أن أوضح بأنهما سيبقيان" في باريس سان جيرمان.

وبهذه التصريحات يرد الخليفي على كل الشائعات التي تحدثت عن سعي ريال مدريد إلى التعاقد مع نيمار والحصول على خدماته، بغية تعويض خسارته لنجمه كريستيانو رونالدو الذي رحل الصيف الماضي إلى يوفنتوس.

وتجدر الإشارة إلى أن عقدي نيمار ومبابي مع باريس سان جيرمان يمتد حتى عام 2022.

كما أعلن الخليفي أنه سيعى لتقوية فريق العاصمة الفرنسي وتعزيز صفوفه بلاعبين جدد وقال "نريد أن نشتري (لاعبين جدد) مع الالتزام باللعب المالي. ونحن متفائلون ولدينا الإمكانية". وبهذا يشير رئيس باريس سان جيرمان إلى التزام ناديه بقانون اللعب المالي النظيف للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، والذي يستهدف معادلة جميع الأندية المشاركة في البطولات القارية لليويفا للإيرادات والمصروفات، وألا يكون في ميزانيتها أي نوعٍ من أنواع العجز المالي.

ع.ج/ز.أ.ب

مختارات