ساسة في حزب ميركل يطالبون بالضغط على البلدان الأصلية للاجئين | أخبار | DW | 06.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ساسة في حزب ميركل يطالبون بالضغط على البلدان الأصلية للاجئين

طالب قادة من الحزب الديمقراطي المسيحي بزعامة المستشارة ميركل بممارسة المزيد من الضغوط على الدول التي ترفض استقبال مواطنيها من طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم. وذهب بعضهم لحد إلغاء المساعدة التي تقدمها ألمانيا لهذه الدول.

أعرب رئيس حكومة ولاية ساكسونيا بشرق ألمانيا، ميشاييل كريتشمير عن تأييده لإلغاء مساعدة التنمية عن البلدان الأصلية التي لا تتعاون من أجل ترحيل رعاياها من ألمانيا. وقال كرتشمير بهذا الصدد: "لا يمكن لنا من جهة دفع مساعدة تنمية، ومن جهة أخرى لا تستقبل هذه الدول رعاياها".

كما انضم وزير داخلية ولاية بافاريا، يواخيم هرمان، إلى السجال الدائر حول ترحيل طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم والضغط على بلدانهم كي تستقبلهم قائلا لصحيفة "فرانكفورتر ألغماينه زونتاغستسايتونغ" إنه يجب على ألمانيا "أحيانا أن تمارس الضغط من خلال مساعدة التنمية على البلدان الأصلية".

 

من جانبه اشتكى رئيس حكومة زاكسن أنهالت، راينر هاسلهوف في صحيفة "فيلت أم زونتاغ" من أن "الكثيرين من اللاجئين لا يملكون حق الإقامة في ألمانيا، وهم على الرغم من ذلك متواجدون هنا. هذا لا يجوز، ويجب علينا هنا فرض القانون المعمول به". وطالب "بإجراء مفاوضات مكثفة" مع البلدان الأصلية، موضحا أنه لا يمكن قبول أن لا تستقبل دول رعاياها من جديد أو تتقاعس في إصدار وثائق هوية.

أما وزير الاندماج في ولاية شمال الراين فيستفاليا، يواخيم شتامب، فقد وافق في المقابل على منح اللاجئين الذين يقيمون منذ فترة طويلة في البلاد رخصة إقامة. وهذا ينطبق على الذين هم مندمجون ولم يرتكبوا جنايات.

وفي بداية الأسبوع تعذر في بلدة إلفانغن في الجنوب الغربي من ألمانيا ترحيل لاجئ من توغو بسبب مقاومة 150 حتى 200 من طالبي اللجوء لعملية الترحيل خلال مداهمة الشرطة التي ألقت لاحقا القبض على اللاجئ من توغو الذي يُتوقع ترحيله إلى إيطاليا طبقا لنظام دبلن الأوروبي.

م.أ.م/ أ.ح ( رويترز)

مختارات

إعلان