زيارة مرسي للسعودية..براغماتية تفرضها الحاجة للمال السعودي | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 12.07.2012
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

زيارة مرسي للسعودية..براغماتية تفرضها الحاجة للمال السعودي

اختار الرئيس المصري السعودية لتكون أول دولة يزورها منذ تولى منصبه رسميا، في إشارة على ما يبدو إلى أنه يريد الحفاظ على التحالف الإقليمي القائم من زمن طويل، تحالف عززته جملة من المتغيرات والمصالح نقف عندها في هذا التقرير.

"استقرار المنطقة يستلزم استقرار مصر والخليج" هذا ما ركز عليه الرئيس المصري محمد مرسي الآتي من جماعة الإخوان المسلمين قبل وأثناء زيارته للملكة العربية السعودية، فمرسي الذي اختار المملكة كأول وجهة له إلى الخارج يؤمنبالدور الذي تلعبه السعودية في خلق ودعم ذلك الاستقرار. وتؤكد الزيارة حتمية العلاقة بين قطبي العالم العربي وحاجتهما المتبادلة للتعاون رغم التوتر في بعض الأحيان بسبب اختلاف المواقف السياسية حيال قضايا رئيسية في المنطقة. وأكد مرسي حرصه على أن تكون أول زيارة له خارج مصر إلى المملكة نظرا "لما تتمتع به العلاقات المشتركة بين البلدين من عمق تاريخي ممتد الجذور". وهو حرص من القيادة المصرية الجديدة على توطيد تلك العلاقة بعد ثورة 25 يناير التي أعقبها فتور في العلاقات.

براغماتية اقتصادية

يرى المحلل السياسي السعودي عبد العزيز الخميس أن الزيارة التي يقوم بها مرسي للسعودية هي زيارة طبيعية جدا بحكم العلاقات بين البلدين وهي علاقات إستراتيجية قوية في المنطقة، لكن في الظروف الأخيرة، ومع صعود الإخوان وسيطرتهم على الرئاسة "برزت الكثير من التكهنات بأن هناك ضعف مستقبلي للعلاقات بين البلدين وبالتالي احتمال زيادة حدة الفتور أو حتى المواجهة"، إلا أن الزيارة خالفت كل التوقعات الموجودة و"أظهرت برغماتية الرئيس المصري محمد مرسي ومن ثم براغماتية الإخوان في ضرورة إقامة علاقات مميزة مع الممول الرئيس للميزانية المصرية" التي هي في حاجة ماسة إلى الأموال السعودية.

وتقول مصادر سعودية رسمية إن "الاستثمارات السعودية زادت في مصر ولم تقل في مرحلة ما بعد الثورة وكذلك التبادل التجاري. وقد ارتفع عدد العاملين المصريين في المملكة من مليون ونصف المليون قبل الثورة إلى مليون و650 الفا حاليا". وفي هذا السياق، تؤكد مصادر اقتصادية أن حجم الاستثمارات السعودية في مصر يبلغ حوالي 27 مليار ريال (7.2 مليار دولار). وتشير إلى أن الرياض ما تزال الشريك التجاري الأول للقاهرة بحيث بلغ حجم التبادل بينهما 4.75 مليار دولار العام الماضي مقابل 4.1 مليار العام 2010. كما تقدم السعودية مساعدات لمصر آخرها مليار دولار كقرض ضمانة في المصرف المركزي مدته ثماني سنوات لكي تتمكن الحكومة من الاستدانة بفائدة متدنية، كما أن البنك الإسلاميالسعودي قدم لمصر مطلع تموز/يوليو مليار دولار لشراء المواد الغذائية والمشتقات النفطية.

Blick auf das Stadtzentrum von Kairo, aufgenommen am 24.01.2011. Links zu sehen das rötliche Ägyptische Museum, rechts daneben die Parteizentrale der Nationaldemokratischen Partei, die einige Tage später im Verlauf der ägyptischen Revolution in Flammen aufgehen sollte und daneben das ehemalige Nile Hilton Hotel, das umgebaut wird. Hinter dieser Gebäudekette befindet sich der Tahrir-Square. Foto: Matthias Tödt

يتوقع المراقبون ارتفاع حجم الاستثمارات السعودية في مصر

اختيار الحليف

وكانت دراسة نشرتها وكالة الشرق الأوسط قام بها المحلل السياسي والخبير في الشؤون العربية عبد الحليم المحجوب قال فيها أن العلاقات المصرية – السعودية، في ضوء تداعيات المتغيرات الراهنة، تكتسب أهمية خاصة وأن بحث تطوير هذه العلاقات لا يستهدف معالجة اللحظة الراهنة في مصر، وإنما الأمر يستهدف التصدي لفترة ما بعد المرحلة الانتقالية، خصوصا بعدما تبلورت معالم جديدة للأوضاع السياسية في مصر، مغايرة تماما لما كان عليه الوضع قبل 25 يناير 2011. وكانت العلاقات بين البلدين قد منيت بانتكاسة حادة في ابريل/ نيسان عندما استدعت الرياض لفترة قصيرة سفيرها بالقاهرة أحمد القطان بعد احتجاجات أمام السفارة السعودية على احتجاز محام مصري في المملكة. وسافر أعضاء بالبرلمان المصري بينهم شخصيات بارزة في جماعة الإخوان المسلمين إلى السعودية لنزع فتيل التوتر.

وبينما كانت العلاقات بين السعودية ومصر وثيقة جدا إبان عهد مبارك الذي أطاحت به ثورة شعبية في شباط/فبراير 2011، كان الإخوان المسلمون يتقربون من إيران. وهو الأمر الذي جعل الرياض تنظر إليه بعين الريبة خاصة بعد أن وصل الإسلام السياسي إلى سدة الحكم في أكبر بلد عربي. لكن يبدو أن زيارة مرسي للملكة السعودية والتصريحات التي أطلقها من هناك تثبت أن تلك المخاوف قد تبددت، وهو ما يذهب إليه المحلل السياسي السعودي عبد العزيز الخميس حينما قال "لا يمكن لعاقل أو زعيم سياسي أن يقيم علاقة مع دولة (إيران) تعاني من مشاكل أمنية وسياسية واقتصادية، ومن ثمة فإن العلاقات بين البلدين (مصر والسعودية) ستتمتع بقوة قد تفاجئ الكثير من المراقبين الذين توقعوا حدوث صدام بينهما، فالمصالح هي التي تدير هذه العلاقة وليست التوجهات الفكرية".

وتلقى مرسي دعوة من الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد لحضور قمة حركة عدم الانحياز في طهران في 29 أغسطس آب لكنه لم يقبلها بعد. وقطعت العلاقات بين القاهرة وطهران في عام 1980 بعد الثورة لإسلامية في إيران واعتراف مصر بإسرائيل.

تصدير الثورة

Demonstrators take part in a protest marking the first anniversary of Egypt's uprising at Tahrir square in Cairo January 25, 2012. REUTERS/Mohamed Abd El-Ghany (EGYPT - Tags: POLITICS CIVIL UNREST)

هل ستصل رياح الثورة المصرية إلى السعودية

وتعتبر الرياض جماعة الإخوان منافسا فكريا يتبنى مذهبا سياسيا نشطا تخشى أن يزعزع استقرار حلفائها ويثير الشقاق داخل المملكة. غير أن انتخاب مرسي لم يترك أمام السعودية من خيار يذكر سوى محاولة مد يدها للرئيس الجديد. وقال محللون إن الاستقبال الذي أعده الملك عبد الله لمرسي يظهر أن المملكة مستعدة لفتح صفحة جديدة في العلاقات مع الإخوان المسلمين. وقال جمال خاشقجي المحلل السياسي السعودي لوكالة رويترز إن "الرسالة المقصودة هي أنه لا مشكلة لدينا مع الثورة أو الإخوان ودعونا نواصل العلاقات الراسخة بين السعودية ومصر." في هذا الصدد يرى المحلل السياسي عبد العزيز الخميس في تصريح لـ DWأن "السعودية ليس لديها مخاوف من تصدير الثورة إليها، باعتبار أن الثورة المصرية لم تنجح لحد الآن، إذ أن العسكر مازالوا يسيطرون على الحكم هناك". ويضيف أن الزيارة هي "رسالة طمأنة إلى المصريين أنفسهم، خاصة أولائك الذين يعيشون ويعملون في السعودية، والذين كانوا يخشون من أن تتجه بوصلة الإخوان إلى إيران، لكن مرسي أعاد لهم الاطمئنان باستمرار العلاقة".

وكان مرسي قد فاز بتسعين بالمائة من أصوات الجالية المصرية المقيمة في السعودية، والتي يزيد تعدادها عن المليون نسمة.

يوسف بوفيجلين

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

مواضيع ذات صلة