زها حديد: إرادة لا تلين وقصة نجاح تجوب العالم | ثقافة ومجتمع | DW | 22.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

زها حديد: إرادة لا تلين وقصة نجاح تجوب العالم

تتسم تصاميم المعمارية العراقية زها حديد بالانسيابية والغرابة والإغراق في الخيال الحر أحياناً، وهو ما يمكن لمسه في الكثير من الصروح التي تحمل أسمها في حواضر العالم. لكن قصة نجاحها مرت بالعديد من المحطات.

شقت طريقها إلى العالمية متغلبة على كل المصاعب والتحديات التي واجهتها في بيئة ذكورية، لكنها تفوقت بإبداعها وفنها في هذا الوسط الذي يربط بين الجمالية والهندسة والأرقام والمعادلات الحسابية، فنالت شهرة عالمية فيه. إنها المعمارية زها حديد، القادمة من الشرق وأذهلت العالم بتصاميمها الخارجة عن المألوف والقريبة إلى الخيال، حيث تركت بصمتها على معمار حواضر أوروبا والعالم.

ولدت المعمارية زها حديد في بغداد عام 1950، وأنهت دراستها الثانوية في بغداد، ومن ثم حصلت على شهادة الليسانس في الرياضيات من الجامعة الأميركية في بيروت 1971. كما درست العمارة في الجمعية المعمارية في لندن وحصلت على شهادتها في 1977.

Nationalmuseum für zeitgenössische Kunst MAXXI Zaha Hadid

محطة إطفائية فيترا في مدينة فايل أم راين الواقعة بولاية بادن- فرتمبيرغ الألمانية

تصاميم بين الواقع والخيال

عن إبداعاتها و تصاميمها قال أندرياس روبي ، وهو ناقد للفنون المعمارية: "مشاريع زهاء حديد تشبه سفن الفضاء تسبح دون تأثير الجاذبية في فضاء مترامي الأطراف، لا فيها جزء عال ولا سفلي، ولا وجه ولا ظهر، فهي مباني في حركة انسيابية في الفضاء المحيط، ومن مرحلة الفكرة الأولية لمشاريع زهاء إلى مرحلة التنفيذ تقترب سفينة الفضاء إلى سطح الأرض، وفي استقرارها تعتبر أكبر عملية مناورة في مجال العمارة".

تشكل أعمال حديد جزءا من المعارض الدائمة في متحف الفن الحديث في نيويورك ومتحف العمارة الألمانية في فرانكفورت. وتُنسب أعمال المعمارية العراقية، التي تعمل حالياً أستاذة في جامعة الفنون التطبيقية بفيينا، إلى العمارة التفكيكية أو التهديمية، وهو اتجاه يعتمد على التفكيك والتعقيد الهندسي ويكتسب جاذبية خاصة كونه ينقل الإنسان من عالم الواقع إلى عالم المباني الطائرة أو الفضاء.

لمساتها الغريبة والخيال المغرق في الحرية والحداثة وخروجها عن الكلاسيكية والمألوف تتجلى بوضوح في مبانيها الشهيرة المنتشرة حول العالم، فتصاميمها انسيابية لا تعرف زوايا أو حدود.

وغالباً ما تكون تصاميم زها حديد باهظة التكاليف وتتطلب وقتاً أطول من المخطط له مسبقاً، الأمر الذي دعا رئيس الوزراء الياباني لإلغاء مشروع الإستاد الوطني الجديد في اليابان بعد أن كان هذا التصميم من الأسباب الرئيسية لمنح بلاده شرف تنظيم الأولمبياد عام 2020.

لكن هامبورغ الألمانية نالت أحد تصاميم المعمارية العراقية، وأعلنت بفخر انتهاء مرحلة البناء الأولى لمتنزه تابع لمرفئها قبل شهرين من الوقت المخطط له. غير أن هذا التصميم جاء أقل تعقيداً مقارنة بتصميم الإستاد في اليابان، ما أنعكس بالتالي على تكاليف إنشائه. ولعل التفرد الذي تتمتع به تصاميمها، يكمن في أحد أقوالها المشهورة: "هناك 360 درجة لماذا نتقيد بواحدة فقط".

Heydar Aliyew Center Baku Aserbaidschan

مركز روزنتال للفن المعاصر أول بناء المهندسة العراقية في الولايات المتحدة

بصمات عالمية

تتألق تصاميم حديد كجواهر نادرة أسطورية أينما وجدت، حيث وصفها معماريون ومصممون بالمعمارية العظيمة و"سوبر ستار". تعد محطة إطفائية فيترا في مدينة فايل أم راين الواقعة بولاية بادن- فرتمبيرغ الألمانية أولى الأعمال التي أنجزتها زها حديد وساهمت في شهرتها العالمية وقالت زها حديد عن هذه المحطة :"مبنانا يعمل مثل الطربوش يغطي الموقع ويعطيه تعريفا. ولكن عندما تتحرك خلال المبنى، فإنه يبدو كما لو كان جهاز عرض. لقد تم تصميمه لكي تدرك التغيرات الفراغية والحسية بالكامل بينما تتحرك عبر المناطق المختلفة للحيز". وفي مدينة سينسيناتي الواقعة بولاية أوهايو الأميركية قامت بتصميم مركز روزنتال للفن المعاصر وهو أول بناء المهندسة العراقية في أمريكا.

والجدير بالذكر أن زها حديد عملت كأستاذة زائرة في جامعات شيكاغو ونيويورك ويال الأمريكيتين. وحصلت على مقعد العضو الفخري في الأكاديمية الأمريكية للفنون والآداب، وزميل في المعهد الأمريكي للهندسة المعمارية. فضلاً عن مشاريع مستقبلية أخرى بالإضافة لتصميم مجموعة من اليخوت الفاخرة.

كما ذكرت حديد في إحدى مقابلاتها مع أحد المواقع الإعلامية أن تصاميمها لا تقتصر على المباني الثقافية فقط، بل قامت مع شريكها باتريك شوماخر بالعديد من المشاريع السكنية التجارية المشتركة الذي وصفها بأنها كانت: "صرخة فيما قدمته منذ عقدين من الزمن من أعمال في الرسم أو في العمارة".

Vitra Firestation Weil am Rhein

مركز حيدر عليف في باكو عاصمة أذربيجان

طريق صعب إلى النجاح

لم يكن طريقها إلى النجاح سهلاً، فقد أصيب مسار زها العملي بعدد من الانتكاسات، من أهمها وقوف النزاع السياسي الداخلي حائلاً دون استكمال تصميمها الحديث لدار "كارديف باي" للأوبرا في ويلز بالمملكة المتحدة عام 1995. إلا أن ذلك لم يفقدها العزيمة والإصرار لتحقيق طموحاتها، حيث حصلت على جائزة بريتزكر في التصميم المعماري.

وبذلك كانت أول وأصغر امرأة تنال تلك الجائزة التي تعتبر معادلة في قيمتها لجائزة نوبل في العلوم والآداب، والتي يرجع تاريخها لنحو 25 عاماً.

بالإضافة إلى العديد من الجوائز العالمية المرموقة، كما حصلت على وسام التقدير من الملكة البريطانية واختيرت كرابع أقوى امرأة في العالم في عام 2010، حسب تصنيف مجلة التايمز لأقوى مائة شخصية في العالم.

كما نالت جائزة متحف لندن للتصميم لعام 2014، وذلك لتصميمها مركز حيدر عليف في باكو عاصمة أذربيجان وأيضاً مما جعلها أول امرأة تفوز بالجائز الكبرى في المسابقة التي دشنت منذ سبع سنوات.

وقالت حديد عن سر تميز هذا المبنى وهو أحد انجازاتها الذي يختزل خبرة 30 سنة من الأبحاث: "هذا المشروع لم تبخل عليه باكو، عاصمة أذربيجان، بشيء؛ فالميزانية كانت مفتوحة، وهذا مهم، لأنها عندما لا تكون كذلك، يكون هناك تنازل أو حل وسط لا يكون في صالح العمل".

انتقادات وتحديات

لكن من جانب آخر، أُثيرت انتقادات لتصاميم زها حديد بعد سنوات من حملة وصفتها بـ"مهندسة قرطاس" لصعوبة تنفيذ تصاميمها، واليوم يرى المنتقدون بأن أبنيتها خارج إطار الإحساس بالمكان، وأن تصاميمها لافتة للنظر على الماكيت "المخطط" فقط، وتعاني من عدم الانسجام مع روح المدن التي ينبغي أن تنتمي إليها.

ويؤكد بعضهم الآخر أن هذه التصميمات تطغى عليها حالة من الصرامة. لكن ومما لاشك فيه أن نجاح تصاميمها والجوائز والنجاحات المتلاحقة التي حققتها تؤكد أن مقولة "مهندسة قرطاس" ليس سوى ادعاء كاذب من معماريين يعيشون مع الماضي، لأن كل ما وضعته على شاشة حاسوبها من تصاميم استطاع الآخرون تنفيذه.

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015