زعيمة الاشتراكيين ردا على السفير الأمريكي: لسنا جمهورية موز | أخبار | DW | 08.07.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

زعيمة الاشتراكيين ردا على السفير الأمريكي: لسنا جمهورية موز

"ألمانيا ليست جمهورية موز"، هذا ما قالته زعيمة الحزب الاشتراكي أندريا نالس ردا على لقاء بين السفير الأمريكي في برلين مع رؤساء مجالس إدارات كبرى شركات السيارات الألمانية، لبحث إلغاء الرسوم الجمركية التي فرضها ترامب.

قالت رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي أندريا نالس لصحيفة "فيلت أم زونتاغ" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد (الثامن من يوليو/ تموز 2018) : "من الجديد بالنسبة لي أن يتفاوض سفراء بشأن مثل هذه القضايا. ما هذه الأساليب؟". وذلك في إشارة إلى لقاء السفير الأمريكي في برلين ريتشارد غرينيل مع رؤساء مجالس كبرى شركات صناعة السيارات الألمانية لبحث الرسوم الجمركية الأمريكية.

وأضافت نالس أنه يجب أن يتعلم غرينيل طبيعة دوره، وقالت: "إذا أرادت الحكومة الأمريكية التحدث معنا بشأن الرسوم الجمركية، فإن ذلك أمر بين وزير التجارة في واشنطن ووزير الاقتصاد الاتحادي بيتر ألتماير. إننا لسنا جمهورية موز!".

ويشار إلى أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي يشارك في الائتلاف الكبير الحاكم في ألمانيا مع الاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المكون من حزبها المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا.

وشارك في اللقاء الذي تم بدعوة من السفير الأمريكي، رؤساء مجالس إدارات كل من شركة "فولكس فاغن" هربرت ديس، وشركة "دايملر" ديتر تستشه، وشركة "بي إم دابليو" هارالد كروغر، وشركة "كونتيننتال" إلمار دغنهارت، وكذلك رئيس رابطة صناعة السيارات الألمانية برنهارد ماتس.

وكانت صحيفة "هاندلسبلات" الألمانية ذكرت أنباء عن اللقاء من قبل، ولكن المتحدثين باسم الشركات أحجموا عن التعليق على اللقاء.

وكان متحدث باسم السفارة الأمريكية في برلين قال يوم الخميس الماضي بعد لقاء السفير مع المسؤولين عن صاعة السيارات الألمانية، إن الولايات المتحدة ستكون مستعدة لإلغاء الرسوم الجمركية على السيارات في إطار اتفاق جمركي واسع النطاق. لكن غرينيل شدد على أنه لا ينبغي اعتبار ذلك عرضًا رسميًا من ترامب.

م.أ.م/ أ.ح ( د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة