رُبَّ ضارةٍ نافعة.. لقاحات كورونا تمنح أملا لمرضى السرطان! | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 31.07.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

رُبَّ ضارةٍ نافعة.. لقاحات كورونا تمنح أملا لمرضى السرطان!

نجح العلماء في استخدام تقنية الحمض النووي الريبي المرسال "mRNA" في تطوير لقاحات كورونا. العلماء يجرون منذ مدة تجارب على استخدام التقنية في علاج أمراض السرطان، وكما يبدو فإن الجائحة قد عجلت من عمل العلماء في هذا المضمار.

تقنية الحمض النووي الريبي لمكافحة السرطان

يأمل العلماء في استخدام تقنية الحمض النووي الريبي  المرسال التي استخدمت في تطوير لقاحات كورونا، في محاربة السرطان.

قبل جائحة كورونا، لم يكن يعرف معظم الناس عن اللقاحات التي تعتمد على تقنية الحمض النووي الريبي المرسال  "mRNA" إذ كان لقاحا "فايزر-بيونتيك" و "موردنا" ضد فيروس كورونا أول استخدام لهذه التقنية على البشر. وذلك رغم أن هذه التقنية كانت مستخدمة لسنوات بل وتم تجربتها لعلاج أمراض منها أمراض السرطان.

وفي منتصف يونيو/ حزيران، أعلنت شركة بيونتيك عن حصول أول مريض على لقاح BNT111 ضد السرطان في إطار المرحلة الثانية من تجاربها السريرية لمحاربة السرطان باستخدام هذا اللقاح. وتم استخدام تقنية الحمض النووي الريبي المرسال في تطوير لقاح BNT111 ضد السرطان مثلما استخدمت الشركة التقنية ذاتها في تطوير لقاح فايزر-بيونتيك ضد كورونا.

وفي ذلك، قالت آنا بلاكني - الأستاذة المساعدة في كلية الهندسة الكيميائية الحيوية في جامعة بريتش كولومبيا الكندية : "على غرار الطريقة التي تعمل بها اللقاحات التي تعتمد على تقنية الحمض النووي الريبي المرسال "mRNA"، فإن اللقاح المضاد للسرطان الذي يعتمد على نفس التقنية يعمل على تدريب الجهاز المناعي للتعرف على بروتين محدد تحت سطح الخلايا السرطانية". ويرمي لقاح السرطان الذي يعتمد على تقنية mRNA  إلى إصدار أوامر للجهاز المناعي لمهاجمة الخلايا التي تقوم بتصنيع هذا البروتين.

ويلخص جون كوك - المدير الطبي لبرنامج RNA Therapeutics في مركز هيوستن ميثوديست ديباكي للقلب والأوعية الدموية بمستشفى هيوستن ميثوديست في تكساس – هذا الأمر بقوله : "الفكرة تقوم أساسا على تمكين الجهاز المناعي من التعرف على السرطان".

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن السرطان يعد أحد الأسباب الرئيسة للوفاة في العالم إذ قتل قرابة عشرة ملايين شخص في عام 2020. ويرجع السبب وراء تمكن الخلايا السرطانية في النمو وقتل ضحاياها إلى قدرتها على الهروب من الجهاز المناعي وهو ما يشير  إليه كوك بقوله إن : "الخلايا السرطانية يمكنها الطيران من دون أن تلفت انتباه الجهاز المناعي".

تجربة اللقاحات

ويُعتقد في الغالب أن اللقاحات هي عبارة عن أدوية مناعية، بيد أن المرضى الذين خضعوا لتجارب بيونتيك وغيرها من التجارب المماثلة يعاونون من الميلانوما أو سرطان الجلد بل وحالتهم المريضة متقدمة.

من جانبه، يقول كوك في مقابلة مع DW إنه في بعض أنواع الأمراض السرطانية بينها الميلانوما، يمكن إيجاد تغيير مشترك يسببه السرطان بين معظم المرضى. وأضاف أن هذا هو النهج الذي استخدمته بيونتيك إذ استطاعت تحديد أربع مستضدات خاصة بالسرطان.

يشار إلى أن أكثر من 90 بالمائة من أورام سرطان الجلد في المرضى تنتج على الأقل من مستضدة واحدة من المستضدات الأربعة، بيد أن تطوير لقاح واحد يمكنه محاربة الأنواع الأخرى من الأمراض السرطان قد يكون صعبا.

وفي ذلك، قال ديفيد براون الطبيب والعالم في معهد دانا فاربر للسرطان بجامعة هارفارد، إن : "ما يجعل السرطان مختلفا هو أن معظم التغييرات الموجودة في سرطان فردي تكون فريدة من نوعها. القليل جدا من هذه التغيرات تكون مشتركة بين المرضى". وهذا يعني أن اللقاح في حاجة إلى أن يكون مخصصا على شكل فردي.

ويعمل براون حاليا على استخدام لقاحات الببتيد مع مرضى سرطان الكلى فيما تختلف الأهداف وراء الأوامر التي يصدرها العلماء للجهاز المناعي من مريض إلى آخر رغم أنهم مصابون بنوع واحد من الأمراض السرطانية.

وفي مقابلة مع DW، قال براون : "نعمل على تفعيل هذا النهج بأسلوب تخصصي باعتباره نوعا من أسلوب العلاج المناعي الدقيق حيث نحاول تطوير لقاح محدد الخصائص لكل مريض وهذا يعد نفس الأسلوب المستخدم في اللقاحات التي تعتمد على تقنية الحمض النووي الريبي المرسال أو  "mRNA".  وأضاف بالقول إن هذا الأمر يتطلب إجراء تسلسل للحمض النووي وللحمض النووي الريبي لكل ورم يعاني منه المريض وتحديد الأسباب التي تجعل هذا الورم يبدو فريدا. وفي هذا السياق، يقول كوك "إنه في هذه الحالة يتطلب الأمر إجراء مقارنة مع الأنسجة الطبيعية لمعرفة الاختلاف بينها وبين هذا السرطان بعينه".

يشار إلى أنه في الوضع المثالي فإن البروتينات يتم إنتاجها فقط عن طريق الخلايا السرطانية، لكن أيضا بعض من أجزاء الجسم مثل الأنسجة التي تتمتع بصحة جيدة، يمكنها إنتاج نفس البروتينات. وهذا يعني أنه من الممكن حدوث استجابة مناعية ذاتية إذا هاجم الجهاز المناعي الأنسجة السليمة لاعتقاده أنها غريبة.

لقاح للوقاية من السرطان

وقد تفتح هذه التجارب الباب أمام تطوير لقاحات قد يحصل عليها الأشخاص الذين في عرضة للإصابة بأنواع  محددة من الأمراض السرطانية وذلك اعتمادا على نوع السرطان. ففي مستشفى هيوستن ميثوديست في تكساس، تقوم مجموعة من العلماء المتخصصين في مجال الأحياء السرطانية بتطوير لقاحات وقائية للأشخاص المعرضين بشكل كبير للإصابة بأمراض سرطانية على سبيل المثال النساء اللواتي تكون لديهن طفرة جينية في جين  BRCA2  يكن عرضة للإصابة بسرطان الثدي. وفي هذا السياق، قال كوك إن اللقاحات الوقائية يجرى اختبارها على الحيوانات على شكل بروتينات فيما ستكون الخطوة المقبلة انتاجها على شكل حمض نووي ريبي.

أكثر من 90 بالمائة من أورام سرطان الجلد في المرضى تنتج على الأقل من مستضدة واحدة من المستضدات الأربعة، بيد أن تطوير لقاح واحد يمكنه محاربة الأنواع الأخرى من الأمراض السرطان قد يكون صعبا.

سرطان الجلد من الأنواع المنتشرة جدا في العالم.

الحمض النووي الريبي  المرسال ..لماذا؟

لم يكن النجاح في تطوير لقاحات كورونا اعتمادا على تقنية الحمض النووي الريبي المرسال أو  "mRNA"، الدافع الوحيد لقيام العلماء باستخدام هذه التقنية في تطوير لقاحات لأمراض أخرى. وفي هذا السياق، يؤكد كوك على أنه "ليس من السهل تصنيع الحمض النووي الريبي".

يشار إلى أن الكثير من اللقاحات تعتمد على البروتينات لكن الفارق بينها وبين اللقاحات التي تعتمد على تقنية الحمض النووي الريبي  المرسال يتمثل في أن الأخيرة تمكن العلماء من كتابة كود أو رمز البروتين وليس صناعته.

يعد فيليب ألين شارب أحد أبرز العلماء في هذا المجال فهو أستاذ علم الأحياء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وفاز بجائزة نوبل لعام 1993 في علم وظائف الأعضاء أو الطب مناصفة مع ريتشارد جيه روبرتس بسبب اكتشاف الجينات المنقسمة وربط الحمض النووي الريبي. وقد ساهم عمله في تطوير لقاحات كورونا التي تعتمد على تقنية الحمض النووي الريبي المرسال حيث يتم تطعيم الملايين حول العالم بهذه اللقاحات للوقاية من كورونا.

وفي مقابلة مع DW، قال شارب إن "أي شخص درس الحمض النووي الريبي في المعمل يدرك جيدا أن بشرة الإنسان مغطاة بما يعرف بـ "النوكلياز" التي تدمرها، كذلك دم الإنسان مليء بالنوكلياز التي تدمره".

وأضاف أن قدرة العلماء في اكتشاف طريقة لحماية الحمض النووي الريبي وتواجده بكميات كافية حتى يتم استخدامه كلقاح كان بمثابة خطوة تقنية كبيرة إلى الأمام.  وأوضح : "هناك الكثير من الابتكارات وراء هذا التقدم. مجرد تطوير تقنية جديدة مثل تقنية الحمض النووي الريبي المرسال، فإن الإنسان سوف يستخدمها طالما كان هناك باحثون وعلماء يمتلكون القدرة على التعامل معها."

بيد أن كوك لا يعتقد أنه من المحتمل تطوير لقاح عالمي ضد السرطان ، لكنه يرى أنه مثلما استطاع العلماء القضاء على بعض الأمراض المعدية، فإن يمكنهم تحقيق النتيجة ذاتها في محاربة السرطان.

وأضاف "جعبتنا ستضم سهما آخراً ضد السرطان".

لويزا رايت / م ع