ريبيري...حزين في فريقه، سعيد في بيته! | عالم الرياضة | DW | 27.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

ريبيري...حزين في فريقه، سعيد في بيته!

خلال هذا الموسم عانى لاعب بايرن ميونيخ فرانك ريبيري من إصابات كثيرة، كان آخرها إصابة في الكاحل أبعدته عن الملاعب لأكثر من شهرين وهو ما أثر كثيرا على نفسيته، أما في بيته فهو يعيش فترة سعادة كبيرة بسبب ميلاد ابنه محمد.

ربما يكون موسم 2014/ 2015 أسوء موسم كروي بالنسبة للفرنسي فرانك ريبري مع فريق بايرن ميونيخ. فقد غاب نجم الفريق عن التشكيلة الأساسية للمدرب بيب غوارديولا لأكثر من شهرين بسبب إصابة تعرض لها في مفصل الكاحل. كما لم يتمكن الدولي الفرنسي السابق من المشاركة في المباريات الحاسمة التي خاضها فريقه هذا الموسم، مثل نصف نهائي دوري أبطال أوروبا أمام برشلونة ونصف نهائي كأس ألمانيا أمام دورتموند. وقد أثر ذلك بشكل سلبي على نفسية اللاعب الذي صرح في لقاء مع صحيفة "بيلد" الألمانية: " مر وقت طويل على إصابتي...إنه شيء محبط...هذا الأمر يغضبني...لقد بدأت أشعر بالملل للاستمرار على هذا النحو".

وبينما يستعد نجم بايرن الآخر آريين روبين للعودة إلى الملاعب، لازال ريبري يعاني من الآلام في رجله "دون ضغط على قدمي أشعر بأن كل شيء على مايرام، ولكن عندما أبدأ بالركض تؤلمني" يضيف ريبيري لصحيفة بيلد.

أسباب تأخر الشفاء

كان من المفترض أن لا تتعدى فترة علاج ريبيري بضعة أيام حتى يعود إلى الملاعب، لكن هذه المدة استمرت لعشرة أسابيع. وقد كشفت الفحوصات الأخيرة أن اللاعب البالغ من العمر 32 عاما يعاني من التهاب في كبسولة الكاحل الأيمن من الرجل. واعترف ريبري في وقت لاحق بأن الاستعجال في المشاركة في التدريبات كان خطأ فادحا وهو ما جعله لا يتماثل للشفاء بشكل جيد.

وقد عانى ريبيري الكثير في الأسابيع الأخيرة، حيث سمعه زملائه وهو يتألم بصوت عال في قاعة العلاج، كما اشتكى إهمال غوارديولا له في هذه الفترة الحساسة التي يمر بها.

ولم يظهر ريبيري فرحة كبيرة بعد مباراة ماينز الأسبوع الماضي عندما أعلن رسميا عن تتويج بايرن رسميا بدرع الدوري الألماني (بونديسليغا) لهذا الموسم. وكان فرانك أول لاعب يغادر الملعب بعد انتهاء المباراة. ولم يختلف الأمر كثيرا خلال الاحتفال الرسمي باللقب الذي نظمه الفريق أمام مقر بلدية ميونيخ، حيث ظهر ريبري لوقت وجيز في الحفل قبل أن يغادره.

هل سيستغني بايرن عن ريبيري؟

رغم المستوى المتذبذب للمهاجم الفرنسي في الأونة الأخيرة فإنه يعتبر من الأعمدة الأساسية للنادي البافاري، حيث تعتبره جماهير بايرن ميونيخ نجما ساطعا إلى جانب آريين روبن. كما أن إدارة الفريق تعول كثيرا على استعادة ريبيري لعافيته والعودة لتعزيز صفوف الفريق، فهي تعلم أن ريبيري له من المؤهلات ما يسمح له بصنع الفارق وتسجيل أهداف حاسمة، لكن شريطة أن يكون في قمة عطائه البدني والنفسيي، وهو ما يفتقده اللاعب في الأسابيع الأخيرة.

ويبدو أن مستقبل ريبيري مع بايرن ميونيخ سيكون رهينا بالمستوى الذي سيقدمه بعد عودته من الإصابة. فعقده مع بايرن ميونيخ ممتد إلى يونيو 2017، وإذا نجح الفرنسي ابن 32 عاما في العودة للتألق من جديد فسيضمن لا محالة مكان له في التشكيلة الأساسية للمدرب غوارديولا، ودون ذلك سيصبح ريبيري مضطرا إلى ملازمة كرسي الاحتياط، خصوصا في ظل سعي بايرن ميوينخ للتعاقد مع لاعبين جدد، يلعبون في نفس مركز ريبيري. وربما يتطير اللاعب النجم من ذلك، ويضطره للانتقال إلى فريق آخر أقل مستوى من بايرن.

ريبيري سعيد بميلاد ابنه الرابع

Franck Ribery mit Familie

وعلى خلاف وضعه الحزين داخل نادي بايرن ميونيخ يخيم على ريبيري الشعور بسعادة كبيرة هذه الأيام مع أسرته، حيث احتفل مع زوجته من أصول جزائرية وأطفاله الثلاثة بمولوده الجديد محمد، والذي ولد في منتصف شهر مايو الجاري.

وكان ريبيري قد أشار من خلال طريقة الاحتفال بالهدف الذي سجله في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في مارس الماضي إلى أن زوجته حاملا. وكانت تلك آخر مباراة يشارك فيها ريبيري مع بايرن بعد تعرضه للإصابة في الكاحل. وربما قد يكون ميلاد إبنه محمد فأل خير على أبيه ليعود للتألق من جديد.

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان